روسيا تخشى تنامي “المد الإسلامي” في السجون

روسيا تخشى تنامي “المد الإسلامي” في السجون

  

نالتشك/وكالة أنباء القفقاس ـ قال رئيس إدارة الهيئة الفدرالية لتنفيذ العقوبات في جمهورية القبردي ـ بلقار أحمد عابيدوف إن انتشار التطرف الديني في المنطقة وفي السجون بات أحد أخطر المشاكل في المنطقة. وتحدث في جلسة عقدها برلمان الجمهورية مؤخرا عن التدابير التي تتخذها الحكومة للتصدي لهذه المشكلة قائلا: “في إطار التعاون المشترك مع ممثلي الجهات الدينية تم التوقيع على اتفاقية مع دائرة الشؤون الدينية الإسلامية والكنيسة الأرثوذكسية الروسية حيث افتتحت كنيسة وجامع في السجن رقم واحد في المنطقة. كما توجد في باقي السجون غرف يتمكن السجناء فيها من أداء فرائضهم الدينية”. وأشار عابيدوف إلى تزويد السجون بغرف “استراحة نفسية” وأجهزة حاسوب موصولة بالانترنت محجوبة عن بعض المواقع مشيرا إلى ازدياد عدد السجناء الذين يتلقون تعليما خاصا وتوفير إمكانيات تمكنهم من متابعة تحصيلهم الدراسي المتوسط والعالي.

وتحدث عابيدوف أيضا عن وضع السجون ومشاكل السجناء لافتا إلى ارتفاع عدد صغار السن في السجون والمشاكل الكبيرة التي يواجهها السجناء السابقون في العثور على عمل مشددا على ضرورة تخصيص ميزانية لحل هذه المشكلة. وعن التطورات التي وصفها بالإيجابية قال عابيدوف أنه انخفضت الإصابة بداء السل بنسبة 12.5% لافتا لإجراء وفد من اللجنة الأوربية المناهضة للتعذيب زيارة لأحد أماكن الاحتجاز المؤقت في آذار/مارس 2008 ولإشارته إلى وجود تطورات إيجابية.

لكن من جانب آخر ذكر مؤخرا أقرباء بعض المعتقلين الأنغوش في أحد أماكن الحجز المؤقت في القبردي ـ بلقار أن أقرباءهم تعرضوا لعقوبة السجن الانفرادي عند أدائهم الصلاة إلا أن نائب رئيس هيئة تنفيذ العقوبات في القبردي ـ بلقار أيوار بولوف نفى ذلك مؤكدا أن “هذا الخبر كاذب بالتأكيد” وأشار بولوف إلى إرسال الرئيس الأنغوشي أصلان بيك يفكوروف شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي لجنة خاصة للتحقق من الأمر مؤكدا أن “المعتقلين الأنغوشيين يحتجزون في مبنى جديد مزود بكل الإمكانيات”.

ويقض انتشار التطرف مضجع إدارة الشؤون الدينية التابعة للحكومة في الجمهورية حيث قال رئيسها أنس بشيخاتشييف في اجتماع عقده مؤخرا المجلس المدني لوزارة الداخلية إن التطرف لم يفقد شيئا من خطورته وأضاف: “إن التطرف مرض خطير جدا يصعب القضاء عليه خلال فترة قصيرة إلا أن الأشياء التي تمت مؤخرا تجعل من الممكن القول بأن الوضع الديني قد تحسن قليلا إنه لمن غير الممكن التخلص من هذه المشكلة تماما”.

http://www.ajanskafkas.com/haber,21094,15851608158716101575_1578158215881609_157816061575.htm

Share Button

أضف تعليقاً