وكالة أنباء القفقاس: كانوكوف يؤكد تضامن كافة شعوب الجمهورية مع البلقاريين في ذكرى تهجيرهم

b195d695e3e65ddbdc89615431fd3061

نالتشك/وكالة أنباء القفقاس ـ أحيى البلقاريون الذكرى السنوية الخامسة والستين لتهجيرهم من وطنهم الأم بأمر من الديكتاتور السوفيتي جوزيف ستالين بتاريخ 8 آذار/مارس 1944 بتنظيم العديد من الفعاليات.

في هذا الإطار قام رئيس جمهورية القبردي ـ بلقار أرسين كانوكوف ومجموعة من أعضاء الحكومة والمنظمات الأهلية بوضع إكليل من الزهور على ضريح الأديب كاظم ميتشييف مؤسس الأدب البلقاري.

ووجه الرئيس كانوكوف برقية أكد فيها تضامن شعوب الجمهورية مع الشعب البلقاري جاء فيها: “إن القبردي والروس والشعوب الأخرى القاطنة في الجمهورية تشاطر الشعب البلقاري آلامه. إن شعوبنا تعيش منذ عصور في جو من التفاهم والوئام وتتشاطر الأفراح والأتراح، النجاح والفشل. كلي ثقة من أننا سنذلل معا كل الصعاب ونملأ فراغ الراحلين ونحل السلام والنور في وطننا القبردي ـ بلقار”.

أما هيئة شيوخ البلقار فاحتشدت بهذه المناسبة أمام نصب التهجير في العاصمة نالتشك. كما نظمت دائرة الشؤون الدينية برامجا خاصة في الجوامع تليت فيها آيات من القرآن الكريم على أرواح ضحايا التهجير. 

تهجير البلقار

بأمر من الديكتاتور ستالين هُجر 37 ألف و713 من البلقار ومن بعض الشعوب الأخرى كالشيشان والأنغوش والقرشاي وتتر القرم والأخسكا بتاريخ 8 آذار/مارس 1944 بتهمة التعاون مع الجيش النازي. لكن في الوقت الذي صدر فيه قرار التهجير كان شخص من بين كل 4 بلقاريين يحارب في صفوف الجيش الروسي ضد النازيين إبان الحرب العالمية الثانية. ومن الملفت أن 52% من المهجرين كانوا من الأطفال و30% من النساء و18 % من الرجال الذين أصيبوا بجراح أثناء محاربتهم للنازيين. وخلال رحلة التهجير إلى آسيا الوسطى التي استمرت 18 يوما توفي 562 من المهاجرين بسبب الجوع والمرض والبرد. وبعد بقائهم في المهجر 13 عاما عاد البلقاريون إلى وطنهم في عهد الزعيم السوفيتي نكيتا خروتشوف.

 

http://www.ajanskafkas.com/haber,21395,1603157516061608160316081601_1610157216031583_1578.htm

Share Button

أضف تعليقاً