تجاهل الحقيقة لا يحل القضيّة الشّركسيّة

تجاهل الحقيقة لا يحل القضيّة الشّركسيّة

إن الإستعمار هو بالنتيجة تسلط دولة قوية طامعة ومستهترة بالقيم الحضاريّة والإنسانيّة على شعب أو أمّة أو دولة أو مجموعة من الشعوب المستضعفة وبالتالي يكون المستعمر مستقويا ومستكبرا وطاغيا ويتبع الأساليب العدوانيّة والهمجيّة والوحشية والبربريّة للسيطرة على أناس انتُزعوا الحرّيّة والإستقلال.

من المؤسف حقا أن يتواجد بين الشّراكسة من يصدّقون أوحتى يروّجون لفكرة بالية ومستهلكة قد تصل إلى درجة تصديق الغير ممكن وحتى المستحيل وتتطوّر إلى إمكانيّة التّعامي عن حقيقة ما يجري في الـتّعامل والتعايش مع من يحتلون الوطن الشركسي الّذي يعتبر أحد المكوّنات الأساسيّة لمنطقة شمال القوقاز، التي ترزح بالكامل تحت نير الأستعمار الرّوسي البغيض، وهؤلاء المحتلّين الروس قد عاثوا فسادا وخرابا بالحرث والنسل، وانعكس كل ذلك على الإنسان الشركسي في الوطن الأم وفي شّتات الإغتراب.

إنّ ما يزيد على مائة وخمسة وأربعون عاما بكثير من الوقت الصّعب والذي أماط الّلثام عن الحقد والخبث والنّفاق والدّهاء والمكر والصّلف والطّمع الأستعماري الرّوسي، لهو كاف لتوضيح الحقيقة وكشف ملابساتها وكل النوايا الشّرّيرة، ما ظهر منها وما بطن، حيث أظهرت الخسّة والدّناءة والإستقواء خلال فترة زمنيّة كشّرت فيها هذه القوّة الغاشمة عن أنيابها، منذ أن بدأت جيوش ومرتزقة  القياصرة الرّوس بالإعتداء على حق العيش الكريم بأمان واستقرار على الأمّة الشركسيّة في الوطن، تبعوها بالتّدخل بشؤون الجاليات الشّركسيّة في ديار الشّتات والغربة.

يذكّر ذلك بما عانى خلاله  الشّراكسة نتيجة الحصار والتّهجير القسري وخوض الحروب الدّفاعيّة المستمرّة تصدّيا لما بذله المحتلّون في سبيل تحقيق نوايا المستعمرين الطّامعين في التّوسّع والسّيطرة. إنّ ما نراه اليوم يجب ألّا يكون بمعزل عن تاريخ حافل بالمؤامرات ظلّ هدفها المعلن هو محو الذّاكرة الشّركسيّة، وحتّى التّرويج والتّسويف لما يكذّبون ويسوّقون له من خلال أبواقهم الدّعائيّة المضلّلة بانّهم سيعيدون الحقوق المصادرة إلى أهلها وللأسف الشّديد بمشاركة العملاء وشبكات التّجسّس المتكوّنة في كثير من الأحيان من الّذين يصفون انفسهم بأنّهم من الشّركس والقوقازيّين الآخرين، وهم الّذين انطلت عليهم أساليب الخداع الإمبريالي، من خلال تقديم المغريات المختلفة لهم، والّتي تصل إلى درجات هابطة من الخسّة والدّناءة، وعند النّظر في الأمور بقصد تبيان الواقع للوصول إلى الحقيقة من قبل المهتمّين ، فأنّ النّتيجة  تبدو ماثلة وواضحة وحتّى عاصفة، فيما يتعلّق في التّعامل الفوقي وإنكار الحقوق على أصحابها وإبداء الإهتمام محصورا بمتابعة سياسة الإستراتيجيّة الإمبرياليّة البغيضة.

وفي مقال بعنوان الإستعمار – وأخلاق العبيد – والنقاء الوطني لسامي المصري، يصف فيه تأثير الإستعمار والمستعمرين على الإنتهازيّين وضعاف النّفوس لاستخلاص الصورة المعبّرة: ” في أيامنا، بعد أن ربى الاستعمار الكثير من النفوس على العبودية والتبعية الذليلة، فنشأت طبقة في كل شعوب الأرض ممن لهم خُلق العبيد، لا هم لها إلا تمجيد الاستعمار، أيا كان هذا الاستعمار سواء أمريكي، أم بريطاني، أم عربي، أم صهيوني. هذه الطبقة من العبيد يعلو صوتها اليوم ليغطي علي أصوات الأحرار في كل الأرض، وفي كل المجتمعات البشرية لتخفي النقاء الوطني. فهم يختلفون ويتشاجرون وكل يتهم الآخر بالخيانة والعمالة وكل منهم إما مغيب أو عميل. والنتيجة الحتمية هي ضياع الوطنية الأصيلة وحق الشعوب في الحرية، وحقه في رفض التبعية الذليلة لأي من صور الاستعمار الفاسد. الشعوب كالبشر كل له شخصيته المتفردة وكل له مميزاته وكل له نقاط ضعف وعيوب. والشعوب من حقها أن تحقق ذاتها بكل إمكانياتها وعيوبها دون تبعية لأحد. الشعوب كالأفراد كل له شخصيته ونفسيته التي من حقها أن تنمو بشخصية متفردة دون عوائق توقف نموها. من أهداف علم النفس أن يزيل تلك العقبات التي تعوق النمو النفسي حتى يحقق الإنسان ذاته بشخصيته المتفردة. ليت لدينا علم نفس للشعوب ليعالج هؤلاء المعوقين وطنيا، الذين استمرءوا ذل الاستعمار، وأحبوا الهوان، وتخلقوا بخلق العبيد، فصاروا عائقا مانعا لحرية الوطن. هؤلاء المتناحرون حول أيا من الاستعمار أفضل، ما أشبههم بالنشالين بتوع زمان الذين كانوا يتزاحمون في الأتوبيس ليفتعلوا خناقة لينشلوا الزبون. هكذا عبيد الاستعمار،نشلوا حرية الشعوب وأفسدوا علينا الحياة سواء كانوا عبيدا للاستعمار العربي أم الإنجليزي أيام الإنجليز أم الأمريكي اليوم، فكلهم أرقَّاء للاستعمار تربوا علي العبودية. ومن الخطير استخدام الدين ليبرروا عبوديتهم للبشر لا لله. فباسم الله يفسدون حياة الشعوب، وبالتعصب البغيض، وبالإنغلاق وضيق الأفق حطموا قيما رفيعة أفسدت حرية ورفاهية الشعوب والأفراد.”

إنّ ما يجري هذه الأيام في شركيسيا خصوصا وفي شمال القوقاز عموما ومحاولة الآلة الدعائية الروسية التابعة مباشرة لصانعي القرار وأجهزة أمن الدولة والمخابرات لتجيير ما يجري لمصلحتها وبنفس الوقت تعمل على التّضييق على الزّعماء الشّركس في الجمهوريّات الكرتونيّة المسمّاة شركسيّة وتكميم الأفواه وشراء الضمائر في الوطن المحتل وخارجه وتوجيه الإعلام الرّسمي ومنع الإعلاميّين الأجانب من الدّخول إلى مسرح الأحداث لعدم السّماح بنقل الصّورة الصّحيحة لما يجري على أرض الواقع من أحداث وتحييد الإعلام الغربي واغتيال الصحفيّين وسجنهم وتقنين الصحافة والاعتداء على ناشطي منظّمات حقوق الإنسان وقتلهم وتنظيم وإدارة عمليّات المنظّمات الإرهابيّة المرتبطة بشكل مباشر أو غير مباشر بأجهزة السّلطة وترهيب المواطنين والاغتيالات السياسية وعمليّات التّعذيب ونشر الفتنة الطّائفيّة والمذهبيّة وإلى غير ذلك من الأعمال الشّريرة الموجّهة توجيها مدروسا من قبل الأجهزة الشّيطانيّة والإستخباراتيّة.

يجب فضح الكذب الرّسمي الرّوسي في التّعامل الإستعماري البغيض على الملأ وإلى كل من يريد من الشّراكسة أستعادة الحقوق الشّركسيّة، وفقا للقوانين الدّولية. وقد ذكر ترجمة كتاب “الإستعمار: الكتاب الأسود: 1600-2000” للمؤرّخ الفرنسي “مارك فيرو” عمّا أصاب الّذين تعاملوا مع الأستعمار الرّوسي وتوابعه وذكر بأن الإمبراطورية السوفياتية التي جرى تفكّكها “على نحو مدهش” في ذلك الحين وبطريقة فريدة بدت كما لو أنها نهاية “لعبة شطرنج خاسرة”. ووصفها بأنّها “إمبراطورية محيّرة فعلاً سواء في نسختها الروسية أو نسختها السوفياتية”. وأضاف: “لطالما فرضت هيمنتها تحت شعارات دينية أو أيديولوجية، فشكلت فسيفساء ضخمة من القوميات في مختبر تقليدي للاستعمار امتدّ زمنياً من القرن السادس عشر إلى أواخر القرن العشرين، على شكل حروب ابادة، نجد صداها في أعمال بوشكين وليرمنتوف وتولستوي”. إنه اعتبر بأن الإستعمار الروسي قد انتهى ولكن الحقائق على الارض تثبت بأن الإستعمار الروسي لم ينتهي بعد، وإنّ أكثر من مئة قوميّة مختلفة لا تزال محتلّة من قبل الدّولة الإمبرياليّة الرّوسيّة ومرتبطة معها مرغمة ورغما عنها برباط إستعماري، سُمّيَ زورا وبهتانا فيدراليّة أو اتّحادا.

قال أحد الحكماء: “لا تنظر إلى الماضي بغضب ولا إلى المستقبل بذعر، ولكن إلى ما حولك بوعي”، و”يجب أن يرافق الرؤيا الواضحة بصيرة ثاقبة”.

إيجل

10 – كانون الأوّل/ديسمبر – 2009

Share Button

أضف تعليقاً