وكالة أنباء القفقاس تلتقي حاج بايرام بولات العائد الذي أبعد عن وطنه – الجزء الثاني

وكالة أنباء القفقاس تلتقي حاج بايرام بولات العائد الذي أبعد عن وطنه

“هذه القضية ضربة قاصمة للعودة”

الجزء الثاني

haci_bayram_1

“لقد أنزلت هذه القضية ضربة قاصمة بالعودة إلى الوطن و أثارت بكل معنى الكلمة نقاشات في جميع أنحاء روسيا و المحافل الدولية. فقد تبين أن العودة أمر غير مرغوب به. إن الأرمن يعيشون بمنتهى الراحة في القبردي ـ بلقار و في الأديغي أما نحن فنبعد عن وطننا الأم”

أجرى الحوار فهيم طاشتكين

ـ ما هي المرحلة التي وصلت إليها الآن في النضال الذي تخوضه على الصعيد القانوني؟

عندما أصدرت المحكمة حكمها ضدي لجأت إلى الاستئناف لدى المحكمة العليا في القبردي ـ بلقار التي أقرت حكم المحكمة المحلية و أصبح هذا القرار ساري المفعول. عندها لجأنا إلى الاستئناف لدى الـ بريزيدوم (لجنة عليا للمحكمة العليا). في نفس الوقت قمنا بمراجعة المحكمة الأوربية لحقوق الإنسان و قد أوقفت الـ بريزيدوم تنفيذ القرار و تم تعيين قاضي يدعى أحمد ماكوييف من اللجنة العليا من أجل إعادة النظر في ملف القضية، و كان سيتم إعادة النظر فيها الشهر المقبل

ـ ما هو القرار الذي كنتم تتوقعون صدوره؟

كنا نتوقع 99% أن يكون القرار لصالحنا. و لو لم يحصل هذا هنا كانت المحكمة الفدرالية العليا في موسكو ستلغي هذا القرار من كل بد لأن ضابطا قد حل محل قاضي و أصدر الحكم. لم يكن هناك أي سبب لنخسر القضية

ـ ما هو الجواب الذي حصلتم عليه من المحكمة الأوربية لحقوق الإنسان؟

لقد كانت المرة الأولى في تاريخ روسيا التي يتم فيها قبول دعوى في غضون يومين. فقد أرسلنا عريضة الدعوى بتاريخ 29 نيسان و قُبلت في 2 أيار. و قد أبلغت في آخر جواب وصلني أنه ستتم مناقشة قضيتي كما طُلب مني الإبلاغ فورا إذا ما تعرضت لأي ضغط. و أنا أنتظر أن تنظر المحكمة في دعواي

ـ هل حصلت على الدعم من الأوساط السياسية في القبردي ـ بلقار أو المنظمات المدنية هناك؟

لقد تلقيت الدعم من نقابة المحامين في موسكو و اتحاد المحامين الدولي. كما دافعت عني جمعية حقوق الإنسان الروسية و دعمتني دعما كبيرا. هذا إضافة إلى الدعم الكبير الذي حظيت به من وسائل الإعلام الروسية و القبردينية. و قد أظهر بعض المتنورين و القضاة من طلبة وزير العدل السابق في روسيا قالمق يورا اهتماما حقيقيا بدعواي

أما الاتحاد الشركسي العالمي و الأديغة خاسة فلم تقدما لي أي دعم و حتى أني أعتقد أنهما لعبتا دورا في ترحيلي

ـ إلا أن كلا المنظمتين أرسلتا بلاغات لرئيس القبردي ـ بلقار تعبران فيها عن دعمهما لك؟

هذا صحيح إلا أن البلاغات التي تحدثت عنها أرسلت عام 2000 و قد أرسلها المسؤولين السابقين في المنظمتين. و هناك فرق شاسع للغاية بين المسؤولين السابقين و الحاليين

ـ لماذا تعتقد بأن للمنظمتين دور في ترحيلك؟

أثناء مؤتمر الاتحاد الشركسي العالمي الذي عقد عام 2000 اعترضنا كثيرا على استيلاء الإدارتين الحاليتين للاتحاد الشركسي العالمي و الأديغة خاسة على الإدارة بشكل غير قانوني. و قد هددني الرئيس الجديد للأديغة خاسة في ذلك الحين محمد حافيتسة بقوله :”سأجعلهم يطردونك من هنا”. في مقابل هذا الموقف الذي اتخذته هاتان المنظمتان اللتان كان ينبغي عليهما دعمي و على الرغم من اللامبالاة التي أبدتها جميع الهيئات الشركسية الأخرى، نشرت جمعية حقوق الإنسان الروسية “ليف أليكساردروفيتش باناماروف” و وسائل الإعلام في موسكو بيانا من أجلي و لن أنسَ أبدا النداءات التي وجهوها للمنظمات الدولية و المسؤولين في القبردي ـ بلقار

ـ و هل تعرضت الجهات التي كانت تدعمك للضغط؟

لقد حضر عقيد من الـ إف. إس. بي يدعى بيكييف طاهر إلى محامي و طلب منه عدم الدفاع عني قائلا:”حتى لو كنت ستدافع دافع عنه حسب ما تقتضيه الإجراءات”. و عندما سأله عن السبب قال بيكييف طاهر :”إن هذا الشخص يقوم بتمويل المعارضة في القبردي ـ بلقار، إنه عميل للناتو من تركيا”. فأجابه محامي مازحا :”لو كان يحصل على نقود إلى هذا الحد لكان قد وصلني شيء منها و لوصل أيضا القضاة و لكنا قد اشترينا المحكمة دون أن نتعب أنفسنا إلى هذا الحد. لو لديكم وثيقة ما أبرزوها لي لأقول لـ بولات حينها “لن أدافع عنك”. كما جاء كذلك عملاء آخرون قبردينيون إلى النائب القبرديني غومار مورزاكانوف الذي يدعمني و طلبوا منه عدم دعمي. و قد سأل النائب :”هل هو إرهابي أو وهابي؟” فأجابوه :”لا، إلا أنه حتما عميل لحساب جهة أخرى باعتباره لا يعمل لحسابنا”

ـ ما هو المغزى الذي تحمله هذه القضية بالنسبة للراغبين بالعودة إلى القفقاس؟

لقد أثبتنا في هذه المحكمة أنه ينبغي تمديد فترة إذن الإقامة إلى نفس فترة جواز السفر القومي و ذلك حسب ما تنص عليه المادتين 191 ـ 197 من قوانين الفدرالية الروسية. و بهذا الشكل أفسدنا النظام العشوائي الذي كانوا يتبعونه. لقد كانت الإجراءات حينها مختلفة. ففي فترة يلتسن عندما لم يكن بوتين قد جاء بعد إلى الحكم دافعت عني إدارتي الاتحاد الشركسي العالمي و الأديغة خاسة (الإدارتين السابقتين). لقد أظهرت دعواي أنه ليست هناك خطوات جادة من أجل العودة إلى الوطن. كما تكونت لدي الفكرة التالية و هي أن الهيئات و الأشخاص الذين يهتمون بمسألة العودة إلى الوطن هم مجرد ممثلون و بأنهم يعرقلون هذه العملية و يراقبونها باسم أشخاص آخرين

ـ رغم كل قلته أود أن أسألك مرة أخرى: هل يمكن النظر إلى ما يحدث معك على أنه دعوى شخصية؟

إن سبب ترحيلهم لي بهذا الشكل هو أنه اتضح بأن هذه الدعوى ستنتهي لصالح العائدين إلى الوطن. إن هذه الدعوى و بكل تأكيد لم تظهر بسبب مشاكل شخصية متعلقة بي. و جميع المثقفين في روسيا و في القفقاس ينظرون إليها بهذا الشكل. كما أن كافة المقالات التي ظهرت في الصحف قد نظرت أيضا النظرة نفسها إلى دعواي. جميع الذين دافعوا عني قد دافعوا عني معتبرين أن هذه الدعوى ليست محدودة بي

ـ كيف ستؤثر هذه الحادثة على عملية العودة؟

لقد أنزلت هذه القضية ضربة قاصمة بالعودة إلى الوطن و أثارت بكل معنى الكلمة نقاشات في جميع أنحاء روسيا و المحافل الدولية. فقد تبين أن العودة أمر غير مرغوب به. إن الأرمن يعيشون بمنتهى الراحة في القبردي ـ بلقار و في الأديغي أما نحن فنبعد عن وطننا الأم

ـ ما هي الرسالة التي تود قولها للمهجر القفقاسي في تركيا و في البلدان الأخرى؟

إني أنصح العائدين إلى القفقاس أن يدافعوا عن حقوقهم بالطرق المشروعة و بما تقتضيه القوانين و الدستور الفدرالي. أما بالنسبة للذين في المهجر ففي الحقيقة أنا لا أريد أن أحبط من معنويات أحد إلا أني أقول لهم أن يذهبوا إلى القفقاس و هم على بينة من الوضع الحقيقي و على معرفة بما الذي سيواجههم هناك

ـ ما الذي ترغب قوله بعد أن تم إبعادك عن وطنك الأم؟ ما هو الأثر الذي خلفه القفقاس لديك؟

إني لن أنس أبدا ما حييت قالمق يورا و بوريس أكباشيف اللذان قاما بحمايتي في نالتشك و اللذان كفلاني للجميع هناك

كما أني لن أنس كذلك اللحظات و الأيام الجميلة التي قضيتها مع كل من: الكاتب زاور نالوييف، نائب رئيس الكونغرس الشعبي السابق جانتيمير غوباتشيكوف، رئيس برلمان الكونفدرالية الداغستانية القفقاسيةعلي علييف، رئيس اتحاد الكتاب الأبخاز غيننادي ألاميا، الرئيس السابق لكونفدرالية الشعوب الجبلية يوسف ساسلامبيكوف، الرئيس السابق للأركان العامة الأبخازية سلطان ساسلانييف، الرئيس السابق للأديغة خاسة فاليري حاتوجقوة، محامي إسحاق كوتشوكوف، المؤرخ فاليري ساكوروف، الرئيس السابق للكونفدرالية القفقاسية يوري شينيبوف

…ـ أشكرك لأنك شاركتنا الأحداث التي عشتها

أنا أيضا أتوجه بالشكر لوكالة أنباء القفقاس و أود أيضا أن أشكر العائدين الشراكسة من تركيا الذين علمت أنهم توجهوا إلى مطار نالتشك عندما سمعوا بأني اختطفت و بأنه سيتم ترحيلي

انتهى

(وكالة أنباء القفقاس)

 


 

تعليقات – تـتـمـّة
[ Posted by Musa Toghoz, December 06, 2012 3:46 PM ]
بعد التحيه
أعقب على ما قرأت من باب الإغتراب ، أنا كمغترب وأعتقد كل مغترب لديه حقوق غير قابله للجدل في أرض اجداده التي أرغمهم المحتل على تركها إبعاداً عن وطنهم الأم ، فها نحن في الشتات بمعظم بقاع المعموره ، معنوياتنا عاليه وإمكانياتنا لا يستهان بها ، وخيار العوده سنبقيه ، فنعود متى شئنا ورغم من أبى فالحقوق لا بد أن تعود لأصحابها ، و كل ما أتمنى مزيد من تعاون وإتصال ما بين المغترب وأخوته وأخواته في الوطن لإعادة بناء كيان راسخ مبني على المحبه والإحترام تعاملاً مع المستجدات بعقلانيه ولزام عن المحتل أن يكفر عن ما فعل سلفه من إساءه بهضم حق كل فرد شركسي بالحياه على أرضه وفي وطنه حراً أبيا كما يشاء ما دام يلتزم بالدساستر والقوانين العامه المتعارف عليها ، الأعباء التي يحملنا إياها المحتل ثقيله تستوجب من كل فرد غيور بذل مزيد من جهود لتحقيق الأهداف الساميه بلا مهاترات وإتهامات بعضنا بما ليس فينا والفتنة نائمه لعن من أيقظها فالتعقل مطلوب وسعة الصدر للجميع للتعايش معاً في وئام في حياة رضيه

[ Posted by Musa Toghoz, December 06, 2012 3:50 PM ]
بعد التحيه
أعقب على ما قرأت من باب الإغتراب ، أنا كمغترب وأعتقد كل مغترب لديه حقوق غير قابله للجدل في أرض اجداده التي أرغمهم المحتل على تركها إبعاداً عن وطنهم الأم ، فها نحن في الشتات بمعظم بقاع المعموره ، معنوياتنا عاليه وإمكانياتنا لا يستهان بها ، وخيار العوده سنبقيه ، فنعود متى شئنا ورغم من أبى فالحقوق لا بد أن تعود لأصحابها ، و كل ما أتمنى مزيد من تعاون وإتصال ما بين المغترب وأخوته وأخواته في الوطن لإعادة بناء كيان راسخ مبني على المحبه والإحترام تعاملاً مع المستجدات بعقلانيه ولزام على المحتل أن يكفر عن ما فعل سلفه من إساءه بهضم حق كل فرد شركسي بالحياه على أرضه وفي وطنه حراً أبيا كما يشاء ما دام يلتزم بالدساستر والقوانين العامه المتعارف عليها ، الأعباء التي يحملنا إياها المحتل ثقيله تستوجب من كل فرد غيور بذل مزيد من جهود لتحقيق الأهداف الساميه بلا مهاترات وإتهامات بعضنا بما ليس فينا والفتنة نائمه لعن من أيقظها فالتعقل مطلوب وسعة الصدر للجميع للتعايش معاً في وئام في حياة رضيه

Share Button

أضف تعليقاً