الجزيرة: ميدفيديف يصف نوابا أميركيين بالمخرفين

ميدفيديف يصف نوابا أميركيين بالمخرفين
ديمتري ميدفيديف قال إنه غير نادم على الحرب في جورجيا (رويترز-أرشيف)
ديمتري ميدفيديف قال إنه غير نادم على الحرب في جورجيا (رويترز-أرشيف)

وصف الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف اليوم الجمعة أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي بأنهم “مخرفون”، لأنهم دعوا روسيا إلى سحب قواتها من إقليمي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية، اللذين أعلنا استقلالهما عن جورجيا.

وقال ميدفيديف في حديث له مع راديو “إيخو موسكفي” الروسي وتلفزيون روسيا اليوم والتلفزيون الجورجي “بي أي كي” من مقره الساحلي في مدينة سوتشي بجنوب روسيا، معلقا على مطلب الكونغرس بسحب القوات الروسية “هذا برلمان أجنبي وهذا شأنهم ولا أهتم بما يقولون”.

وتدعو الولايات المتحدة منذ فترة روسيا إلى الالتزام بشروط وقف لإطلاق النار أنهى خمسة أيام من الحرب مع جورجيا في أغسطس/آب عام 2008، بينما تقول موسكو إنه يحق لها أن تحتفظ بقوات في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية بعد أن اعترفت باستقلالهما إثر حربها مع جورجيا.

وقال إن رئيس جورجيا ميخائيل ساكاشفيلي اتخذ آنذاك قرار شن هجوم لاستعادة السيطرة على أوسيتيا الجنوبية مما أشعل الحرب مع روسيا، بعد أن قامت وزيرة الخارجية الأميركية آنذاك كوندوليزا رايس بزيارة العاصمة الجورجية تبليسي لإظهار التأييد الأميركي، حسب قوله.

ووصف ليلة الثامن من أغسطس/آب 2008 التي أعطى فيها الأمر بشن هجوم عسكري على القوات الجورجية في أوسيتيا الجنوبية بأنها أصعب ليلة في حياته، لكنه قال إنه لم يندم على هذا القرار.

وتابع “ساكاشفيلي لا يبدو لي شخصا جديرا بالاحترام”، وأكد أن روسيا لا يمكن أن تحل مشكلتها مع جورجيا تحت حكم ساكاشفيلي، وأنه مع قيادة أخرى “قد تكون هناك فرصة لاستئناف العلاقات الدبلوماسية وبدء مفاوضات بشأن كل القضايا”.

المصدر: رويترز

http://www.aljazeera.net/NR/exeres/E9820874-11B1-4778-A755-965B3DFA36DB.htm


 تعليق أخبار شركيسيا على الخبر:

يجب التنويه هنا بأن الحديث الصحفي المشار إليه قد تم في مدينة سوتشي الشركسية على ساحل البحر الأسود والتي احتلتها القوات الروسية الغاشمة في القرن التاسع عشر وقتلت وطردت أهلها منها ومن شركيسيا، ويلاحظ القارئ بأن الرئيس الروسي يتشدق ويصف الآخرين بما يصفه بهم ويعلن بأن روسيا لن تسحب قواتها من أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية اللذين أعلنا استقلالهما واعترفت بهما روسيا، ناسيا أو بالأحرى متناسيا بأنه عند الإدلاء بحديثه كان يقف هو نفسه على أرض شركسيّة محتلّة.

Share Button

أضف تعليقاً