بوتن يكذب على الملأ أمام الّلجنة الأولمبيّة الدّوليّة

بوتن يكذب على الملأ أمام الّلجنة الأولمبيّة الدّوليّة

AAAClipArt.com
AAAClipArt.com
بوتن رئيس الوزراء الروسي الحالي والّذي كان يشغل منصب الرئيس الروسي في عام 2007 سعى بكل ما في استطاعته وجند كل إمكانيات روسيا المادية والمعنوية والدعائية والمخابراتيّة وحصلت روسيا بالتالي على دعم أصدقاءها وأعوانها وعملاءها وقاموا بتجاهل الواقع، لا بل عملوا على إخفاء وطمس الحقائق التي تتعلق بالإحتلال الروسي البغيض لشركيسيا والإبادة الجماعية الشركسية وذلك بذبح الأمة الشركسية بلا هوادة أو رحمة وبالتالي ترحيل الأمة الشركسيّة قصراً عن الوطن الأم بالسفن المعطوبة والبالية والتي بسببها قضى الآلاف من الشركس نحبهم خلال نقلهم التعسفي وغير المشروع إلى أوطان أخرى بالتعاون بين الإمبرطورية القيصرية الروسية المجرمة وجهات وأطراف تظاهرت بإبداء التعاطف والود والمساندة وذلك “لأجل غاية في نفس يعقوب”، حيث أراد الإنتهازيون وبإسم الرأفة والتعاطف ووشائج القربى عن طريق استعمال الدين في موضوع حساس ألا وهو عمل هذه الأطراف الإنتهازيّة مع الذين شنوا حربا “لا تبقي ولا تذر” من أجل ترحيل الأمة الشركسية بكل الوسائل المتاحة كالحرب والقتل والإبادة والحصار والتجويع وضرب مبادئ وقيم حقوق الإنسان والتعاليم الدينية عرض الحائط من أجل تفريغ شركيسيا من مواطنيها ونقل من تبقى على قيد الحياة إلى الدولة العثمانيّة الهرمة من أجل الدفاع عن مصالح الأتراك العثمانيين وخوض الحروب نيابة عنهم ونقل الشتات الشركسي إلى الأماكن التي تريد دولة الأتراك العثمانيين فرض سيطرتها وسلطانها عليها ضد رغبات أصحابها الأصليين.
وهنا وبعد محاولة بوتن زج الإغريق في أتون فوضى معلوماتية محاولا إظهار دور مفصلي لهم في إسكانهم على شواطئ البحر الأسود الشركسيّة (ولو بعد 2500 عام) حسب الخيال الإستعماري الروسي (متناسياً الوجود الشركسي حضارياً وواقعياً لأكثر من 6000 عام)، يجب ربط الأمور بعضها ببعض حيث أن تداعيات الإبادة الجماعيّة والترحيل والنفي القسري أوصلت الشراكسة خارج الوطن لأوضاع يجب ألا نقلل من أهميتها وخطورتها من حيث استغلال الشركس العاديين البسطاء والمهجّرين عن الوطن وهم الذين اعتقدوا بانهم انتقلوا إلى ديار الإسلام ليكونوا بين أخوتهم الّذين قام جزء منهم وهم شريحة لا يستهان بها تضم سلاطين ومسؤولين وتجار باستغلال هؤلاء الوافدين أبشع استغلال، والأمثلة على ذلك موضوع ما سُمّيَ حريم السلطان وكذلك تزويج النساء الشركسيات للأتراك معتبرين ذلك ضمن التقاليد الإسلاميّة باعتبارهم من المسلمين لكن ذهب هؤلاء الأشرار في استغلال الشركس لدرجة الرق والعبوديّة باسم الزواج الإسلامي حيث اعتبر المهر كبدل لشراء الأبرياء في نظر الآخرين.
ولا يخفى على المطّلعين ما قاله عمدة لندن الحالي بوريس جونسون الذي يقول بأنه من أصل تركي وأن أباه كان تركيا مسلما اسمه علي كمال بك وأن جدّته كانت “جارية شركسيّة” وهذا المطب الذي أوقعوا الشركس به حيث أن المهر اعتبر ثمناً لهذه الجدة، ويقول جونسون نفسه ان جده بعدما اشترى الجدة قام بمنحها لحريتها والإقتران بها وهذا بعض من كل مما فعله الأخوة في الدين نحو إخوتهم الذين قاموا هم أنفسهم بالتنسيق مع الروس لترحيلهم عن وطنهم تحت ذرائع شتّى!
وطالما أن الشيئ بالشيئ يذكر فإنّه نقل عن صحيفة “ايدنليك” التركيّة بأن مخيماً للاجئين السوريين في تركيا وقعت به انتهاكات خطيرة وحالات اغتصاب بحق نساء سوريات عفيفات فررن من بلادهن نتيجة للقمع والقتل العشوائي المتفشي هناك وان بعض الأتراك على ما يبدو، وهم من المسؤولين المحليين يستغلون ظروف اللاجئين الصعبة وقاموا بالإعتداء على 450 امرأة في مخيم اللاجئين المقام في منطقة “التناوز”، وان الفحوصات الطبية اظهرت بان النساء والفتيات قد تعرضن للإغتصاب وتبيّن كذلك بأن 250 منهم أصبحن حوامل! فما أشبه اليوم بالأمس، وما هذه العناية الفائقة بالإخوة والأخوات التي ليست هي الأولى ولا الفريدة من نوعها التي يقوم بتقديمها بعض الأتراك (مع الفارق بالزمن طبعاً) وهم كما يصفون أنفسهم بأنهم اخوة بالدين؟
بقي أن نذكر حقيقة الترهل والفساد والإفساد والتي يتصف بها الأعضاء المشاركين في اللجنة الأولمبيّة الدوليّة وجهلهم بأمور هامّة كموضوع الإبادة الجماعيّة الشركسيّة وارتباط ذلك بسوتشي وبالأمّة الشّركسيّة، بالإضافة إلى أن “أعضاء اللجنة الأولمبيّة الدّوليّة يصوتون في كثير من الأحيان أقل على المزايا الفنية للعرض المقدّم وأكثر لأسباب اختيار شخصية، والسياسة والجغرافيا والمشاعر والعاطفة. وهذا صحيح خاصة بالنسبة لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية، حيث أن العديد من الأعضاء لديهم معرفة أو إهتمام ضئيلين في الرياضات الشتوية”.
وفيما يلي خطاب تشويه الصورة التي تعمدها بوتن وتعليق على ذلك باللغة الإنجليزيّة مكتوباً على نفس الفيديو:

https://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=vycBeSsdvIM
أخبار شركيسيا
Share Button

أضف تعليقاً