الآلاف يتظاهرون في موسكو وسانت بطرسبورغ ضد الحرب

الآلاف يتظاهرون في موسكو وسانت بطرسبورغ ضد الحرب

 

ترجمة: عادل بشقوي

3097CE21-220F-45A2-AD32-F46CE78FB700_mw505_mh331_s

الصورة: تظاهر آلاف الأشخاص في موسكو في 21 سبتمبر/أيلول للاحتجاج على النزاع في شرق اوكرانيا وضد دعم الكرملين للانفصاليين الموالين لروسيا. ردد المتظاهرون شعارات مثل “لا للحرب”، و”لا تطلقوا النار على إخوانكم”، و”أوكرانيا، نحن معكِ”. وجرت مسيرات سلمية أيضا في سانت بطرسبرغ ومدن أخرى في أوكرانيا. (فيديو بواسطة ايفان فورونين [Ivan Voronin]، راديو أوروبا الحرة/راديو الحرية، الخدمة الروسية)

 

راديو أوروبا الحرة/راديو الحرية، الخدمة الروسية

21 سبتمبر/أيلول 2014

 

جرى أكبر احتجاج للمعارضة الروسية تشهده موسكو منذ تنصيب الرئيس فلاديمير بوتين لولاية رئاسية ثالثة في مايو/أيار 2012.

وتظاهر الآلاف أيضا في سانت بطرسبورغ ومدن روسية أخرى في 21 سبتمبر/أيلول ضد ما يقولون انه حرب روسية سرية في شرق أوكرانيا.

وفقا لسونار (SONAR)، وهي مجموعة مراقبة مستقلة قامت بإحصاء المتظاهرين أثناء مرورهم عبر نقاط التفتيش الأمنية، حيث أن أكثر من 26,000 شخصاً تجمّعوا لمظاهرة موسكو.

وقد نفى بوتين وحكومته مراراً ارسال قوات روسية أو أسلحة إلى شرق أوكرانيا لدعم الانفصاليين الموالين لروسيا.

ولكن يتم تلقي هذه الإدعاءات بالشك وعلى نحو متزايد داخل وخارج روسيا.

وقال ألكسندر ريكلين (Aleksandr Ryklin) من حركة التضامن (Solidarity) المعارضة أن شعار جميع المتظاهرين في 21 سبتمبر/أيلول في أنحاء روسيا كان: “بوتين، كفى كذباً وإشعالاً للحرب!”

وقالت يلينا فولكوفا (Yelena Volkova)، وهي إحدى المتظاهرات في موسكو أنه يجب على السلطات الروسية “وقف هذه الحرب الخفية الشائنة ألتي لا تعترف بأن لها دور بشنها”.

وقالت اللافتات في مظاهرة موسكو: “بوتين، أنا مشمئز من أكاذيبك”، “لا تطلقوا النار على إخواننا”، و”أنا لا أريد حربا مع أوكرانيا”.

المُدرّسة الرّوسيّة داريا نيكولاييفا (Daria Nikolayeva) والبالغة 55 عاماً من العمر حملت في مظاهرة موسكو صورة لنيكولاي كريغين (Nikolai Krygin)، وهو مظلي روسي زُعِم أنّه قُتِل خلال إحدى المعارك في أوكرانيا.

وروت نيكولاييفا لمراسل راديو أوروبا الحرة/راديو الحرية (RFE / RL) في موسكو ان ذلك يشكل سابقة فيما يتعلق بنشر روسيا لقوات عسكرية في شبه جزيرة القرم الأوكرانية في مارس/اذار وضم روسيا السريع لشبه جزيرة القرم من خلال استفتاء غير شرعي.

وقالت انها ضد “ليس فقط إرسال قواتنا إلى أوكرانيا، ولكن أيضا ضد التدخل بشكل مطلق في شؤون الدول الأخرى ذات السيادة”.

وتمت الموافقة على مسيرة موسكو رسميا من قبل المسؤولين في المدينة.

لقد بدأت المظاهرة في وقت مبكر من المساء في ساحة بوشكين في وسط المدينة، وذلك بسير المحتجين على امتداد 4 كيلو مترات من الطريق.

مرت مظاهرة موسكو بسلام، على الرغم من وجود أنصار للانفصاليين الموالين لروسيا على طول الطريق – بعضهم رمى المتظاهرين بالبيض النيئ.

كانت هناك اشتباكات طفيفة، لكن لم ترد تقارير عن أعمال عنف خطيرة ولم ترد تقارير فورية عن اعتقالات.

في سانت بطرسبرغ، تجمع أكثر من 1,000 شخص خارج كاتدرائية كازان للمشاركة في مظاهرة حيث لم تسمح بها السلطات.

وقد قام بعض الذين يدعمون الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا بمضايقة نحو 100 من المحتجين المناهضين للحرب الذين تجمعوا في مدينة يكاترينبورغ (Yekaterinburg) الروسية.

في مدينة بارناول (Barnaul) السيبيرية، ذكر أنّه خلال مظاهرة صغيرة غير مصرح بها، تم الإعتداء على الناشط المحلي أرتيوم كوساريتسكي (Artyom Kosaretsky) وتم احتجازه من قبل السلطات بعد أن رفع لافتة كتب عليها “سيبيريا ضد الحرب”.

وتزامنت الإحتجاجات مع يوم الأمم المتحدة الدولي السنوي للسلام.

مع تقارير رويترز والأسوشييتدبرس ووكالة الصحافة الفرنسية وإيتار تاس وإنترفاكس

 

المصدر:

http://www.rferl.org/content/russia-antiwar-marches-ukraine/26597971.html

http://justicefornorthcaucasus.info/?p=1251673400

Share Button

أضف تعليقاً