الشركس يدينون مشروع قانون الكرملين اللغوي بـاعتباره ”سياسة إمبريالية بحتة“

الجمعة 22 يونيو/حزيران 2018

الشركس يدينون مشروع قانون الكرملين اللغوي بـاعتباره ”سياسة إمبريالية بحتة“

بول غوبل

ترجمة: عادل بشقوي

22 يونيو/حزيران 2018

            ستاونتون، 22 يونيو / حزيران أثار انتهاء مجلس الدوما الروسي من تمرير مشروع الكرملين المتعلق بقانون اللغة بالقراءة الأولى بنجاح الذي من شأنه أن يجعل دراسة جميع اللغات في روسيا، باستثناء اللغة الروسية طوعياً بواقع 373 صوتًا مقابل 3 أصوات مع امتناع واحد عن التصويت، غضبًا في الجمهوريات غير الروسية بشكل عام والأخرى الشركسية على وجه الخصوص باعتباره حالة مذهلة ”للسياسة الإمبريالية البحتة“ للمركز.

            حتى قبل التصويت، ذكرت الصحافية لاريسا شيركس (Larisa Cherkes) في موقع (Kavkaz.Realii)، أن نواب البرلمانات الإقليمية في كل من جمهوريات قباردينو – بلكاريا (KabardinoBalkaria) وكراشييفو – شركيسيا (KarachayevoCherkessia) وأديغيا (Adygeya) قد جاهروا في القول ضد هذا الإجراء رغم أنهم اعترفوا بأن موسكو لا تهتم بما يفكرون فيه واعتبروا ذلك انه ”سياسة إمبريالية بحتة“ (kavkazr.com/a/chistoimperskayapolitika/29313613.html).

            ويقول أصلان بيشتو  (Aslan Beshto)، رئيس الكونغرس القباردي (Kabardin Congress)، إنه لم يفاجأ بتصرفات موسكو لأنهم ”أوضحوا أن رأي المجتمع لا يؤثر على النواب كثيراً“. وقال إنه الآن وزعماء شراكسة آخرين يخططون للطعن أمام المحكمة الدستورية.

ويقول مارتن كوشيسوكو (Martin Kochesoko)، وهو ناشط شركسي من قباردينو – بلكاريا، إن ”روسيا لطالما اتبعت سياسة استيعاب الشعوب صغيرة العدد“. ويضيف أن الشيء الوحيد الذي تغير، هو أنها ”تفعل ذلك الآن بشكل علني. واليوم  في الفيدرالية الروسية، تفقد جميع الشعوب الأصلية، باستثناء الروس، لغاتهم وتميُّزهم“.

إن الفيدرالية الروسية موجودة ”على الورق فقط“، كما يقول، لكن ”نحن الشركس سنفعل كل ما في وسعنا حتى يحيا شعبنا“.

ويقول ناشط شركسي ثالث، هو زاور جموخه، إن ”الشركس يخططون، إذا تمت الموافقة على مشروع قانون الكرملين في القراءة الثالثة، بأنهم سيطالبون موسكو  بثبات والدعوة إلى إلغاء شرط الدراسة الإلزامية للغة الروسية“ نظرا إلى أن ”اللغة الروسية ليست لغة قومية بالنسبة لنا“.

على الرغم من هذه الكلمات، فإن النشطاء الشركس، هؤلاء والآخرين على حدٍ سواء لديهم أمل ضئيل في أن يتمكنوا من إيقاف هذا القطار. لكنهم سيستمرون في العمل، ويبدو أن إحدى النتائج الأكثر أهمية لهذه المقاومة بانه ستكون هناك اجتماعات مستمرة بين النشطاء الشركس الذين يعيشون الآن في جمهوريات مختلفة كنتيجة لاستراتيجية موسكو فرق تسُدْ.

ومن المقرر عقد الاجتماع التالي بعد أربعة أيام من الآن في نالتشيك.

المصدر:

http://windowoneurasia2.blogspot.com/2018/06/circassiansdenouncekremlinslanguage.html

Share Button

أضف تعليقاً