10 حقائق حول الإبادة الجماعية الشركسية

10 حقائق حول الإبادة الجماعية الشركسية

كاترينا شراغ (Katarina Schrag)

14 نوفمبر/تشرين الثاني 2017

ترجمة: عادل بشقوي

26 يناير/كانون الثاني 2019

Circassian_genocide-530x354

تمثّل حقائق الإبادة الجماعية الشركسية اليوم هاجسا للمنطقة. غير أن بعيد الحرب الطويلة التي استمرت 101 عامًا، التي قادها الروس ضد الشركس في القوقاز، نجح الجيش الروسي في نهاية المطاف في إخضاع المنطقة. إلا أن نتيجة هذه الفترة غير المسبوقة من المقاومة على أي حال، كانت تطور الوعي الاجتماعي الشركسي، لضغينة لا يمكن إنكارها للغزاة الأجانب الذين سعوا إلى تعزيز السيطرة التامة على وطنهم.

ولهذا السبب شرع الجيش الروسي في حملة، ينظر إليها الآن معظم العالم على أنها إبادة جماعية، لإقصاء الشركس من المنطقة التي تم اخضاعها. ويتم الآن تذكر الإبادة الجماعية الشركسية لعام 1864 في جميع أنحاء العالم كواحدة من أكثر عمليات الإبادة الجماعية بشاعة في القرن التاسع عشر. واستخدمت الحملة وسائل، مثل الترحيل والحرمان من الموارد والقتل الجماعي. كانت الفكرة بسيطة، تتألف من الإستيلاء على الأرض تصفية الناس. وقبل الإبادة الجماعية، كان في المنطقة ما يقرب من مليون نسمة لكن بنهاية المطاف، تم ترحيل أو قتل الجميع باستثناء 80،000 نسمة.

10 حقائق عن الإبادة الجماعية الشركسية

1. من هم الشركس؟ منذ القرن الخامس عشر، اعتنق الشركس الإسلام كدين لهم، رغم أن معظمهم كانوا مسيحيين قبل ذلك. إنّهم مجموعة تعود أصولها إلى القوقاز.

2. كم من الوقت استغرقت الحملة الروسية في القوقاز؟ قاتل الروس للسيطرة على القوقاز منذ منتصف القرن الثامن عشر وحتى عام 1864. وقد اقترفت الإبادة الجماعية في الفترة ما بين 6 مارس/آذار و 21 مايو/أيار 1864.

3. كيف اعاق الشركس تقدم الروس لسنوات عديدة؟ الشراكسة، ولعدم رغبتهم بالانحناء لسلطة قوة خارجية مسيحية، فقد اتحدوا مع قوات الشيشان وداغستان. وسمح هذا التحالف لسنوات من المقاومة الناجحة، لكن لم يكن بالإمكان الحفاظ عليها إلى الأبد ضد الإمبراطورية الروسية.

4. من قرر استخدام طريقة التهجير هذه لإخضاع منطقة القوقاز؟ قرر الكونت ديمتري ميليوتين  (Dmitri Milyutin)، بعد توليه منصبه الجديد كوزير للحرب للإمبراطور الكسندر الثاني في عام 1861، تنفيذ استراتيجية كانت قد اعتُمِدتْ في عام 1854.

5. كم عدد الذين قتلوا من الشركس؟ وفقا لإحصاءات الحكومة الروسية بشأن حملتهم الأخيرة في القوقاز، قُتِلَ أكثر من 400،000 من الشركس.

6. كم عدد الذين تم تهجيرهم من الشركس؟ تم إجبار 497000 نسمة على مغادرة الإمبراطورية.

7. إلى أين أُرسلوا؟ تم إرسالهم إلى الإمبراطورية العثمانية. ولسوء الحظ، هلك العديد منهم بسبب المجاعة و/أو الغرق في البحر الأسود، وذلك بعد مغادرة ميناء سوتشي.

8. كم من الشركس على قيد الحياة اليوم؟ إن أكبر عدد سكان في الشتات يقيمون في تركيا وسوريا. ويوجد في العالم حوالي 1.5 مليون من العرقيين الشركس.

9. كيف تنظر روسيا إلى عام 1864؟ تُنْكِر روسيا رسمياً أن الحملة كانت إبادة جماعية. ومع ذلك، فإن العديد من المواطنين الروس يعترفون بأفعال أمتهم على أنها كانت مدمِّرة للغاية للشعب الشركسي.

10. كيف يتذكر الشركس هذا اليوم من تاريخهم؟ يحيي الإثنيون الشركس في 21 مايو/أيار من كل عام يوم ذكرى أسلافهم الذين قُتِلوا.

اليوم، تصنف هذه الأحداث على الصعيد الدولي، على اعتبار أنّها إبادة جماعية. ولهذا الوضع، كان اكتساب التوصيف بسبب التصرفات التي قام بها الجيش الروسي حيث كانت لديه النية الواضحة للقضاء على وجود الشركس في المنطقة، وذلك لضمان قدر ضئيل من المقاومة لسلطتهم. ويتسق هذا التفسير مع تعريف اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها.

وعلى الرغم من الاعتراف الدولي بِماهِيَّة هذه الأحداث، ترفض الحكومة الروسية أن تفعل الشيء نفسه. والأكثر من ذلك، أنهم يواصلون ممارسة سيطرتهم وفق استقلال ذاتي على شؤون المنطقة وقاموا منذ ذلك الحين بتقسيمها إلى خمس مناطق إدارية مع إيلاء القليل من الاهتمام للانقسامات العرقية فيها.

والسبب الرّئيسي للحكومة في عدم الاعتراف بالإبادة الجماعية الشركسية هو بطبيعة الحال، ذو طابع سياسي. حيث أنّهُ متى اعترفت الحكومة الروسية رسميًا بالإبادة الجماعية الشركسية، فمن المحتمل أن يؤدي ذلك إلى دفع مجتمعات الشتات الشركسي إلى العودة إلى الأرض التي أُجْبِرَ أجدادهم على مغادرتها. وهذا يمكن أن يؤدي إلى تحول هائل في التركيبة السكانية، والسلطة، في القوقاز.

الصورة: (Photo: Flickr)

المصدر:

https://borgenproject.org/10-factsaboutthecircassiangenocide/

Share Button

أضف تعليقاً