باحثون من الشركس يتولون مهمة الحفاظ على الحرف Щ

الأربعاء، 20 فبراير/شباط 2019

باحثون من الشركس يتولون مهمة الحفاظ على الحرف Щ

بول غوبل (Paul Goble)

ترجمة: عادل بشقوي

24 فبراير/شباط 2019

تحديث: القصة الأصلية ليست حقيقية. أنا ممتن لقارئ يقظ لفت انتباهي الى ذلك. وأنا أعتذر لأنه تم تضليلي أو اني قمت بتضليلكم. في الواقع، لا تخطط موسكو لإسقاط هذه الأحرف. لكن رد الفعل الذي نُسِبَ إلى الشركس يروي شيئًا مهمًا حول حساسية مسألة اللغة بكل تعقيداتها.

            ستاونتون، 19 فبراير/شباط أعلنت أولغا فاسيلييفا (Olga Vasilyeva)، وزيرة العلوم والتعليم الروسية قبل خمسة أيام، أنه كجزء من الإصلاح اللغوي والهجائي الجديد، سيتم شطب سبعة أحرف الآن هي جزء من الأبجدية الروسية اعتبارًا من عام 2020، وهو تغيير لا يعارضه فقط التقليديين الروس، لكن اللغويين الشركس كذلك.

            وتقول فاسيلييفا أن الروس في العام المقبل سوف يتوقفون عن استخدام الأحرف (ы) و (ъ) وسيستعمل الحرف (ь) بدلا منها. وبدلا من (ё) سيتستخدم (е)، وبدلا من الأحرف (ц, х, ч, ш, щ) سيتم استخدام حرف جديد واحد لا يزال قيد المناقشة وسيتم الإعلان عنه في وقت لاحق (ogokak.com/blog/archives/15627).

            سيمثل هذا أكبر تغيير في الأبجدية الروسية منذ عام 1917 ومن المؤكد أن يصبح موضوعا للجدل. ومع ذلك، فإن أول من يعارض ذلك، ليس من التقليديين الروس الذين يمكن توقع شكواهم، بل من اللغويين الشركس الذين يقولون ان القضاء على الحرف (Щ) سيجعل من المستحيل التعبير عن القيم السليمة في لغتهم.

            وقد أرسل علماء اللغة من أكاديمية العلوم في جمهورية أديغييا (Adgyey Republic Academy of Sciences) رسالة إلى وزارة التوعية الجماهيرية تطالب بالحفاظ على هذا الحرف. ”لا يمكننا استبدال الحرف (Щ)“، كما يقولون، لأنه ضروري للتعبير عن بعض أنماط الصوت في اللغة الشركسية. وبدونها، ستكون اللغة مشوّهة ومستنفِذة لثرائِها (ogokak.com/blog/archives/15729).

            تنشأ هذه المشكلة بطبيعة الحال لأن نظام بوتين أصر على أن جميع اللغات التي تستخدمها الشعوب الأصلية داخل حدود الفيدرالية الروسية الحالية تستخدم الأبجديات المستندة إلى الأحرف السيريلية أكثر من الحروف اللاتينية أو العربية أو أنظمة الكتابة التقليدية الخاصة بها. لو لم يكن الأمر كذلك، فإن التغييرات في قواعد الكتابة الروسية لن تكون ذات أهمّيّة بالنسبة لغير الروس.

            وعلى أقل تقدير، يبدو أن بعض المسئولين الروس يستمعون رغم عدم وضوح الأسباب. وقالت فيرونيكا ياشوروفا (Veronika Yashurova)، وهي نائبة فاسيلييفا، ردا على ذلك ”إن الوزارة لن تتعارض أبدا مع مصالح الشعب. وهذا الإصلاح يتم من أجل الشعب. وتعني الرموز الأقل قدرا أقل من البيروقراطية، وبالتالي تعني أخطاء نحوية أقل، علامات أعلى في الاختبارات المدرسية.“

            وأعلنت ”ياشوروفا“: ”سنحافظ على الحرف (Щ)” بالنسبة إلى أديغييا ولجميع روسيا، لكن العمل على هذا الإصلاح سيستمر“.

المصدر:

https://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/02/circassian-scholars-take-up-cudgels-to.html

Share Button

أضف تعليقاً