يقول المشاركون في إجتماع طاولة مستديرة في نالتشيك ان الشركس يجب أن يحكموا أنفسهم

الأحد 19 مايو/أيار 2019

يقول المشاركون في إجتماع طاولة مستديرة في نالتشيك ان الشركس يجب أن يحكموا أنفسهم

بول غوبل (Paul Goble)

ترجمة: عادل بشقوي

19 مايو/أيار 2019

            ستاونتون، 18 مايو/أياربالأمس، شارك مجموعة من الخبراء من فرع قباردينوبلكاريا التابع لأكاديمية العلوم الروسية (Russian Academy of Sciences) والناشطين الشركس في اجتماع مائدة مستديرة في نالتشيك (Nalchik) كُرِّسَ لمشاكل الفيدرالية في روسيا. وأعلن المشاركون بجرأة أن الشركس يجب عليهم اتخاذ قرارات بشأن وضعهم بدلاً من اتخاذها من قبل الغرباء.

            قد يبدو هذا غير مألوف بالنسبة للكثيرين، لكن في سياق الحكم الروسي على شمال القوقاز عمومًا والأمة الشركسية التي قامت موسكو بتقسيمها على وجه الخصوص، إنه تقريبا عمل ثوري، وهذا مؤشر على أن القوة العمودية بدأت بالانهيار في المنطقة وأن الأمم التي هي بلا أمل بدأت في استعادته.

            ووعد الموقع الشركسي خابزه (Habze.org) بنشر فيديو للجلسة في الأيام المقبلة، لكنه نشر بالفعل خطابات لرجلين شاركا فيها، وهما مارتن كوشيسوكو (Martin Kochesoko)، رئيس منظمة خابزه ، وعظمات شورمان (Azamat Shorman)، وهو ناشط شركسي من نالتشيك (habze.org/у-черкесов-должно-быть-свое-самоупра).

            ويجادل كوشيسوكو أنلا أحد يفهم المشاكل أفضل من الشعب، وبهذا المفهوم فإن الفيدرالية هي جوهر الحكم الذاتي. لكن إذا تحدث أحدهم بعبارات بسيطة: عندما تنقطع السلطة عن الناس، وتعيش حياتها الخاصة وعن طريق مصالحها الجماعية الخاصة بها، فمن المستحيل الكفاح بفعالية مع الفساد أو تنظيم الرعاية الطبية أو توفير التعليم للناس“.

            ”إن مشكلة الفقر هي مشكلة تؤثر علينا ولكنها لا تهدد غالبية البيروقراطيين. إن أطفالهم يدرسون في موسكو وأقاربهم لا يتلقون العلاج الطبي في نالتشيك. وليس سراً أن أولئك الذين يقسمون الإعانات في الزراعة وأولئك الذين يعملون في الأرض، كما هو الحال في الزراعة، هم أشخاص مختلفون“.

            ويواصل قائلاً: ”منذ عقود، كنا نحاول إثارة وحل مشاكل شعبنا، وتنمية القرى، وتطوير الثقافة، والحفاظ على اللغة، ومشكلة إعادة المواطنين إلى الوطن من الخارج“. كانت هذه مبادرات خاصة بينما كانت الحكومةصماء بكماءبالنسبة لهم.

            نتيجة لذلك، كما يقول كوتشوكو،لقد توصلنا إلى استنتاج مفاده أننا نشطاء وطنيون شركس لا يمكننا أن نفعل شيئًا بدون إدارة ذاتية فاعلة، دون الرجوع إلى حياتنا السياسية القائمة على مبادئ الفيدرالية التي يفرضها الدستور“.

            ”نرى أن المشكلة الرئيسية هي أن البيروقراطية تعيش حياتها الخاصة، وتبتلع الميزانية، وتسن قوانين لنفسها، وتتخذ القرارات بنفسها. لماذا لا تصل نسبة 90 في المائة من أموال الميزانية إلى الناس؟لماذا يعمل ثمانية أو تسعة من كل عشرة أطباء فقط للمسؤولين الذين يمكنهم الاستفادة من ذلك. هل هم الوحيدون الذين يمرضون؟ نفس الشيء صحيح في جميع مناحي الحياة.

            ويشير بأن الطريقة الوحيدة لتغيير ذلك هيوضع كافة مصروفات الميزانية واستخدام الأراضي والموارد الطبيعية الأخرى تحت سيطرة الناس“. ولا يمكننا الاعتماد على المسؤولين لإجراء هذه التغييرات: ”يجب علينا بناء الإدارة الذاتية الخاصة بنا. لدينا نموذجا تقليدياً، هو المجلس {خاسا} (khasa)، ويمكننا أن نبني إدارة ذاتية بشأن ذلك.

            ويضيف: ”يجب أن يقرر الناس والمجتمع والمجلس جميع القضايا المحلية الرئيسية“. يمكنهم القيام بذلك بطريقة شفافة وفعالة لأن التجربة تظهر أنه عندما يفعلون ذلك، فإن الآمور ستعمل؛ عندما يقول المسؤولون إنهم سيفعلون ذلك، فإن الشيء الوحيد الذي يحدث هو إنتاج المزيد من المطالبات التي تبقى على الورق فقط.

            ويقول كوشيسوكو أن في الأسابيع القادمة، ستقدم منظمته برنامجًا مفصلاً لإعادة إحياء الإدارة الذاتية، لإصلاح الأراضي وأيضًا أفكارًا حول قضايا التعليم والرعاية الصحية والعودة إلى الوطن“.

            يطبق شورمان هذه الأفكار على وضع التعليم في نالتشيك. ويقول بأنه بصفته أباً، يمكنه أن يشهد على أن المدارس في حالة مريعة وحالتها تتفاقم. لا يجري إصلاحها، ولا يتقاضى المعلمون رواتب كافية، ويعاني الأطفال ومستقبلهم. ويقول أن الآباء مثله يريدون السيطرة على الموقف.

            إنهم على يقين من أنهم يعرفون المشاكل بشكل أفضل من المسؤولين الذين يرسلون أطفالهم إلى موسكو للدراسة، وأنهم واثقون من أنهم يستطيعون القيام بعمل أفضل لأنهم يعرفون ويهتمون، وهو أمر لا يمكن قوله عن طبقة المسؤولين الرسميين.

المصدر:

http://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/05/circassians-must-govern-themselves.html

Share Button

أضف تعليقاً