اعتقال الناشط الشركسي مارتن كوتشيسوكو في جمهورية قبرتاي

٢٠١٩٠٦١٧_٢٠٣٩٣٦-790x381

اعتقال الناشط الشركسي مارتن كوتشيسوكو في جمهورية قبرتاي

تم اعتقال رئيس جمعية (خابزة ) الشركسية ، مارتن كوتشيسوكو ، في جمهورية قبرتاي (قبردينو بلقاريا) بتهمة حيازة المخدرات. كما تم اعتقال عضوين آخرين من نفس الجمعية لنفس التهمة.
أوقفت شرطة المرور سيارة مارتن كوتشيسوكو وزملاؤه مراد شوردوموف وأصلان نزيري ديموف في مقاطعة ليسكين في الجنوب الشرقي من جمهورية قبرتاي في 7 يونيو / حزيران ، وفقًا لما أوردته القوقازية نت ، وجاء في تقرير الشرطة ، انها أثناء تفتيش سيارة كوتشيسوكو ، تم العثور على مخدرات في حقيبته و تم نقل المعتقلين إلى مركز شرطة مدينة نالتشيك ، عاصمة قبرتاي ، حيث اودع النشطاء سجنها المركزي .
.
و في صباح الثامن من يونيو وفقًا لوكالة الأنباء الروسية Region Online ، تم اقتحام مكاتب جمعية خابزة التي يرأسها كوتشيسوكو ، حيث تم مصادرة جميع الوثائق واجهزة الكمبيوتر من مقر هذه الجمعية الشركسية ، و لم تسلم بيوت أعضاء الجمعية البارزين من العبث بإسم التفتيش .
كما أفاد موقع أخبار Caucasus Times أنه تم ممارسة مختلف انواع الضغوط على اسرة وأقارب كوتشيسوكو لاقناعه بالاعتراف بالجريمة المزعومة مقابل حكم مخفف . ولما أصر الناشط كوتشيسوكو على أنه ضحية ابتزاز سياسي ،سارع مجلس تنمية المجتمع المدني وحقوق الإنسان التابع للرئيس بوتين وأعلن أنه سيتولى الدفاع عن قضية كوتشيسوكو بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الروسية ريا نوفوستي في 11 يونيو .
الدوافع سياسية لاعتقال مارتن كوتشيسوكو .
صرح أصلان بشتو ، زعيم مؤتمر الشعب القباردي ، لـ OC Media إنه يعتبر أن انتقاد كوتشيسوكو للسلطات هو السبب الحقيقي لاعتقاله. وأضاف بشتو: “إن العبث بأجهزة كمبيوتر وملفات المنظمة الشركسية ومصادرتها ، تدل بوضوح إن السبب الحقيقي لاضطهاد كوتشيسوكو هو نشاطه العام”.
وقال إنه واثق من أن المخدرات قد زرعت في حقيبة كوتشيسوكو وأن كل من عرف أو تعامل مع الناشط مارتن عن كثب يدرك حقيقة هذه المكيدة الامنية . وقال فاليري خاتازوكوف ، رئيس مركز حقوق الإنسان في كاباردينو – بلقاريا ، لـ OC Media إنه يعتقد أيضًا أن الأسباب الحقيقية لاعتقال كوشوكو كانت انتقاداته العلنية للسلطات. ووفقا للسيد خاتازوكوف ، ان انتقاد مارتن كوتشيسوكو للتدمير المنهجي للحقوق القومية للشعوب الصغيرة و الأقليات العرقية والعصف بالاسس القانونية للحكم الذاتي التي “يحميها الدستور الاتحادي” ، هي في الواقع السبب الحقيقي لما يتعرض له السيد مارتن كوتشيسوكو .
وقال إن كوتشيسوكو أزعج سلطات موسكو عندما انتقد مرارا اليات حرمان الأشخاص في المناطق الروسية من فرصة انتخاب قادتهم وممثليهم للهيئات التشريعية ،كما انتقد الفساد في هياكل السلطة في جمهورية قبرتاي ، والمعايير المزدوجة التي تنتهجها موسكو في قضية عودة المواطنين المهجرين .
]لتسليط الضوء على هذه المعضلة اقرأ المزيد على OC Media: عن حق العودة ونضالات الشتات الشركسي من أجل الاستقرار في أديغيا [
وفقًا لخاتشوكوف ، كان اعتقال كوشوكو مرتبطًا بشكل مباشر بمشاركته في الموائد المستديرة التي نظمها المؤتمر الديمقراطي لشعوب روسيا ، وهي منظمة عامة على مستوى الاتحاد الروسي كانت قد عقدت في مايو 2018 مؤتمر”حماية المبادئ الفيدرالية” في روسيا ردا على تعديل القانون الاتحادي للتعليم وهو التعديل الذي ألغى الزامية تدريس لغات الأقليات القومية في الاتحاد الروسي.
[للمزيد اقرأ على OC Media: الاحتجاج على سلطات مدينة نالتشيك ضد حظر لغات السكان الأصليين]
في 17 مايو ، عقدت مائدة مستديرة حول “أزمة الفيدرالية في روسيا” في مكاتب جمعية خبزي ، حضرها عدد من الأكاديميين والناشطين الشركس.حيث انتقد كوتشيسوكو قيادة الجمهورية وقال إنه يعتقد أن حل مشاكل شعب قباردينو بلقاريا لن تكون ممكنة الا بالعودة إلى المؤسسات التقليدية للحكم الذاتي . حيث صرح قائلا ” اننا نعتقد أنه يجب علينا بناء حكمنا الذاتي ،لطالما كان لدينا شكل تقليدي منه، يعبر عن مصالح القرى والاسر والافراد ويحفظ ممتلكاتها عبر تمكين ممثليها ” .
وفي وقت سابق قام مسؤولون من جهاز الامن التابع لمقاطعة ليسكين باقتحام منزل كوتشيسوكو وبعد التفتيش المهين تم اخبار والديه أن كوتشيسوكو متورطًا في “مؤامرة” وهو تحت المتابعة وعليهم أن يقنعوه “بوقف نشاطه العام” ، وفقًا لما أورتده القوقاز نت في 25 مايو / أيار.كما أفاد أعضاء في جمعية خبزي بحسب ما أوردته وكالة OC Media أنه بعد مشاركة كوتشيسوكو في الطاولة المستديرة التي نظمها المؤتمر الديمقراطي، تم نشر وترويج مزاعم تتهم كوتشيسوكو بأن له اتصالات مشبوهة مع أجهزة المخابرات الأجنبية وقد تم ترويج هذه البروغوبندا على قناة ستانتشيا نالتشيك (Telegram) التابعة محطة نالتشيك لقناة (Telegram) .

لقد اثارت هذه الحملة الممنهجة للتنكيل بالمعارضين وتشويه دعواتهم للاصلاح والتصدي للفساد ، أثارت خوفا طال جميع الصحفيين والناشطين المدنيين في القوقاز وعموم روسيا ، فعلت الاصوات المنددة بهمجية وتغول الاجهزة الامنية على الحقوق المدنية وخاصة تلك التي تخص الشعوب الصغيرة في الاتحاد الفدرالي . فقد ناشد المشاركون في المائدة المستديرة ، السيد كازبك كوكوف ، القائم بأعمال رئيس جمهورية قباردينو بلقاريا ،ناشدوه للتدخل لوقف التمييز الممنهج ، كما طالبوا بحماية أفراد حركتهم “من الهجمات غير المبررة من المغامرين المشكوك فيهم”. بحسب تعبير المشاركين بالطاولة المستديرة ، كما طالب نشطاء من المؤتمر الديمقراطي بالإفراج الفوري عن مرتن كوتشيسوكو . وقام ماكسيم شيفتشينكو ، الرئيس المشارك للمنظمة وعضو في الجمعية التشريعية لمنطقة فلاديمير ، بنشر مقطع فيديو على Instagram لدعم كوتشيسوكو. كما طالب أيضًا ناشطون بارزون ،كالسيد زوربي تشونديشكو ، و السيد يوري ياخوتل رئيس (المجلس الشركسي) في أديغه بالافراج الفوري عن كوتشيسوكو ، كما دعى رئيس حركة التقدم الشركسية أصلان أغيروف ، ناشطي المجتمع المدني بالتضامن مع السيد مارتن كوتشيسوكو.
وفي تجمع حاشد في 9 يونيو / حزيران نظم في عاصمة جمهورية داغستان ماخاتشكالا ندد المتظاهرون باعتقال مارتن كوتشيسوكو ، كما ندد المتظاهرين بملاحقة الصحفي ميدوزا إيفان جولونوف الذي أودع السجن بنفس التهمة الزائفة .
التقرير من اعداد : صفوان موشلي

Share Button

أضف تعليقاً