خارطة شركيسيا المستقلة: خارطة (4)

FB_IMG_1569181584899 FB_IMG_1569181581674خارطة شركيسيا المستقلة: خارطة رقم (4)

وثيقة تُعرض للمرة الأولى، بقلم أنس سامي تسي:

نستعرض في هذه المقالة المختصرة خارطة جديدة لشركيسيا المستقلة موجودة في مدينة بادوا الإيطالية لم يتم عرضها على الشراكسة من قبل، استطعت الوصول إليها بالاستعانة بأحد أصدقائي الُمقربين، و التي تعود لعام 1750 م إذ أنها عُرِضَت لأول مرة وقتها من قبل الفنان الإيطالي أوراتسيو بيرتيلي ، قام بتصميمها و تخطيطها رسّام الخرائط الإيطالي دومينيكو زينوي الذي كان يقيم في مدينة البندقية الإيطالية، حيث قام بتكريس الخارطة إلى الإيطالي الشهير فرانسيسكو سكاريدينو.

تُعتبر هذه الخارطة مهمة جداً لأنها تُجسّد دول العالم بأكمله في القرن السادس عشر و تظهر شركيسيا المستقلة في الخارطة ممتدةً بين بحر قزوين و البحر الأسود، مما يؤكد أن شركيسيا كانت كياناً مُستقلاً بذاته في تلك الحقبة من الزمن و كانت تُحكم من قِبَل شعب الأديغا فقط، و عليه نستطيع القول أن هذه الخارطة ليست إلا برهاناً جديداً يُوثّق بالدليل القاطع أن شركيسيا المحتلة هي الوطن التاريخي لشعب الأديغا.

قمت برسم سهم باللون الأحمر على الخارطة الرئيسية، كي يعلم القارئ موقع شركيسيا في هذه الخارطة القيّمة، كما قُمت أيضاً بقص الخارطة لإظهار اسم شركيسيا و حدودها البرية و البحرية الطبيعية بشكل أوضح من أجل تسهيل عملية القراءة.

– العنوان:
Al Mag.co S.or Francesco Scaridino Non mi parea cosa conveniente ch’io Cassiasi andar fuora l’Europa, con la giuta del’africa, et parte del’asia senza ch’io le segnasoi nel Fronte nome honorato, si onde essa nun fusse isprezzata ó, almeno risbeltaia la onae nom sorio posulto in aliso compiaccre as pave di V. S. che per I gra meróli suoi pelvano esser scudo contro el biajmo di guessi che molto sano, ó al giudicio di guessi che frappe senerri nel censurar le altrui cose sono la riccua dun gue il core affetionato alla natia bonta di V. S. alla qualle hunulmente m’incefimo di padova 1570 Domenico Zenoni. / Oratio Beteli

– الأشخاص/المؤسسة:
(رسّام الخرائط) دومينيكو زينوي

– المكان:
بادوا (إيطاليا)

– الطباعة/ النشر:
أوراتسيو بيرتيلي

– التاريخ:
1750

– القياس:
1:45 000 000

– الشكل والتصميم:
17,4 x 19,8 cm

المصدر:
المكتبة الأكاديمية النمساوية للعلوم

Anas Sami Tsay
22.09.2019

Share Button

أضف تعليقاً