أثر تعداد 2020 على الأمة الشركسية رغم الترويس

أثر تعداد 2020 على الأمة الشركسية رغم الترويس

بقلم: عادل بشقوي

18 أكتوبر/تشرين الأول 2019

IMG_1194

لقد أثرت الأحداث في منطقة القوقاز، والتي أصبح بعضها جزءًا من التاريخ، على واقع ومصير عشرات الشعوب والأمم. كان على شركيسيا أن تكون ضحية و/أو كبش فداء نتيجة لاستخدام القوة المفرطة من قبل إمبراطورية استعمارية عدوانية بجيش كبير وترسانة ضخمة من الأسلحة المتطورة التي كان لها تأثير الدمار الشامل. كيف كان يمكن لذلك أن يحدث دون استخدام مدافع المعتدين ضد بنادق وسيوف المدافعين عن الوطن، ضد كل المناطق التي تم غزوها ثم احتلالها بشكل تعسفي وعشوائي ومن دون تمييز؟ في نهاية المطاف، كانوا وما زالوا حتى يومنا هذا محور الجشع الذي لا نهاية له والذي لا حدود له.

لم يكن المعتدون الغزاة خجولين أو مترددين في معاملة ضحاياهم بوحشية وبلا إنسانية من خلال استخدام أكثر الأساليب عنفًا ووحشية وقسوة وفظاعة التي لا يريدها أي شخص عاقل. وتُظهر الأعمال الصارخة والعدوانية النهب الثقافي والوجودي للشخصية القومية على جميع المستويات. والاتجاه في هذه المرحلة هو تذويب العناصر الثقافية، ببطء ولكن بثبات، وبالتالي يؤدي ذلك إلى القضاء على الهوية القومية. إن الرغبة النهائية هي استيعاب الشعوب والأمم الأصلية في بوتقة ذات محتويات غير متجانسة مطلقا. وتبعا لذلك، ينبغي تجنب الحالة التي تؤدي إلى انقراض اللغة والثقافة الشركسيتين.

كونها ابتليت بالاستعمار، فإنها ارتبطت بالتطورات والتغييرات غير القانونية والمرفوضة على الأرض بالإضافة إلى إدراك التغير الديموغرافي والثقافي والاقتصادي والسياسي في وقت التسلل والاختراق من أجل المصالح الإمبريالية بامتياز. لم تنته الممارسات الاستعمارية بسقوط الإمبراطورية القيصرية الشريرة، لكنها استمرت في أشكال متعددة من قبل الأنظمة المتعاقبة. ولم تبدد الأنظمة المتعاقبة الأمل بتبرئة المسؤولين، وبالتالي الدولة الروسية، من الأعمال العدائية وغير الحضارية التي ارتكبت خلال الحرب الروسية-الشركسية والإجراءات والسياسات اللاحقة.

الوضع الشركسي الراهن

IMG_1195

نظرًا لاعتبارنا بأننا بدون دولة، إلا أنه معروف للجميع أن الأمة الشركسية واجهت أشد أنواع المعاناة والظروف القاسية التي لا تطاق من أجل الحفاظ على هويتها ووطنها ومكاسبها الحضارية. لقد عانى الشراكسة، منذ اندلاع الحرب الروسية-الشركسية، من معاناة مأساوية ومروعة، مما أدى إلى عواقب وخيمة من أجل الوصول إلى حيث هي في الوقت الحاضر. إنه من المثير للاهتمام والمحفزة للتفكير أن ندرك أن هناك بعض الأطراف المهتمة بالحفاظ على الوضع الراهن، بالإضافة إلى الإستخفاف من قيمة وأهمية الحقوق الشركسية.

”لقد أصبحت الأمة واحدة من أكثر المفاهيم التي يوجد جدال بشأنها في عصرنا. وتركز التعاريف المتنوعة للأمة على المبادئ الثقافية والسياسية والنفسية والإقليمية والعرقية والاجتماعية وفقًا لمختلف العلماء والسياسيين والناشطين السياسيين المستعدين لإلقاء بعض الضوء على مثل هذا المصطلح مدار نزاع. ويشير افتقارهم إلى اتفاق إلى صعوبة كبيرة في التعامل مع هذه الظاهرة المعقدة. ويكمن جوهر المسألة على الأرجح في الارتباط الذي أقيم بين الأمة والدولة، والممارسة الشائعة المتمثلة في استخدام الأمة كمصدر للشرعية السياسية. إن الاعتراف أو عدم الاعتراف بالأمة يستلزم حقوقًا مختلفة للمجتمع الذي يدعي أنه مجتمع واحد، لأن كونها أمة عادةً ما يعني ضمناً التعلُّق بأرض معينة، وثقافة وتاريخًا مشتركين وصون الحق في تقرير المصير“. [1]

واحدة من أسوأ النتائج التي حدثت لكيان الأمة هي التقسيمات الإدارية التي ابتكرتها السلطات الاستعمارية لجعل أفراد الأمة الذين بقوا ويعيشون في وطنهم الأصلي يقيمون في مناطق إدارية مقسمة وغير متجاورة. وعلاوة على ذلك، فقد أُجبروا على العيش مع سكان من قوميات وشعوب متعددة. ”لقد فشلت الجهود التي بذلتها موسكو منذ وقت طويل لتقسيم الأمة الشركسية إلى مجموعة من {القوميات} بمن فيهم، أديغه (Adgyeys) وقباردي (Kabardins) وشركس (Cherkess) وشابسوغ، وهذا ما شارك فيه الشراكسة قبل أن يأتي الروس الذي يستعيد أهميته كمصدر للوحدة“. [2]

على الرغم من أن الشركس حافظوا على هويتهم القومية ودافعوا عنها بأعصاب من الفولاذ بعد أكثر من 155 عامًا من الغزو القيصري الروسي واحتلال شركيسيا، فإن الواقع يشير إلى أن الأمة بلا دولة في ظل غياب هوية سياسية. كل هذا على الرغم من انتشار هذه الأمة بين الوطن الأم وعشرات الدول في العالم.

”من خلال {أمم بلا دول} … إن أفراد أي أمة يفتقرون إلى دولة خاصّة بهم  يعتبرون الدولة التي تضمهم غريبة عنهم، ويحافظون على شعور منفصل بالهوية الوطنية، وتستندعموما على أساس ثقافة وتاريخ مشترك والتعلق بأرض معينة و الرغبة الصريحة في حكم أنفسهم. يُفهم تقرير المصير في بعض الأحيان على أنه استقلال سياسي، وفي حالات أخرى لا يصل إلى حد الاستقلال وغالبًا ما ينطوي على الحق في الانفصال. وتمثل كل من كاتالونيا (Catalonia) وكيبيك (Quebec) واسكتلندا (Scotland) وبلاد الباسك (Basque Country) وفلاندرز (Flanders) عددًا قليلاً من الأمم من دون دول تطالبب حاليًا بمزيد من الحكم الذاتي“.[3]

لسوء الحظ، فإن عدم وجود أجندة قومية يعطي الانطباع بأن حصن صمود الشتات والوطن لم يعد صلبا كما كان عليه في السابق؛ لكنه أصبح هشا. إنه ليس من السهل مقاومة مثل هذه السلبية بنجاح بعد كل ما حدث. وللأسف، تلعب بعض صفحات شبكات التواصل الاجتماعي دورًا سلبيًا ومريبًا، وذلك من الناحيتين الإجتماعية والقومية،  والتي يجب اعتبارها منصات للتَّعَصُّب.

”دعماً لهذه الحجة، طلبت السلطات السوفيتية والآن السلطات الروسية من الناس أن يعلنوا أنهم ليسوا شراكسة بل هم أعضاء في القوميات التي أوجدها السوفييت على أساس التقسيمات الفرعية لتلك الأمة. استخدمت موسكو أسلوب القومية في التعداد في الحقبة السوفيتية، واستخدمت التعداد في كلا ذلك الوقت وفي الحاضر. الآن تستخدم مجموعة من الناشطين الشركس فيسبوك وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي لحث الشركس على الدفاع عن هويتهم الحقيقية عندما تجري الدولة الروسية التعداد السكاني القادم في عام 2020. قد ترفض موسكو تسجيل بياناتهم، لكن فعل ذلك سوف يعمل على تقوية الأمة وأن يعزز مطالباتها [4]. ويشير شمس الدين نيغوج، وهو ممثل لمجموعة أديغه خاسه، إلى أن {شعبنا من وجهة نظر القانون الروسي ينقسم إلى أربع قوميات. وفي القائمة الرسمية، هؤلاء هم الشركس، والأديغيين، والقباردينين و الشابسوغ. ومع ذلك فإننا نعتبر أنفسنا أديغه (شراكسة)}. وهذا هو المصطلح الشائع للجميع“.[5]

أصبح من الواضح للجميع، أن الدولة الروسية لم ترحب أو حتى مهتمة بعودة الشراكسة بشكل عام، والشركس في سوريا بشكل خاص، إلى وطنهم التاريخي في شمال غرب القوقاز. ومن المفارقات أن مصدرًا رسميًا قد أعلن أن الحق في قبول العائدين يقع على عاتق الحكومات المحلية. بينما يثبت الواقع أن مثل هذا البيان يتم نشره لتجنب تحميل الحكومة الروسية مسؤولية رفض معظم طلبات العودة إلى الوطن.

”(22 سبتمبر/أيلول)، تحول المكتب الإقليمي لوزارة الداخلية الروسية في قباردينو-بلكاريا إحدى جمهوريات شمال القوقاز التي يريد الشركس في الشرق الأوسط العودة اليها إلى قناة تلغراف للإعلان عن سعيه إلى {الأدرك بشكل فعّال} لبرنامج جديد يهدف إلى إعادة أفراد هذه الأمة من سوريا ودول أخرى {إلى أقصى حد ممكن}. واستمرت الرسالة للإصرار على أن أي عملية تعطيل سوف تكون انعكاسًا ليس لسياسات ونوايا موسكو، بل لمقرّرات حكومات الجمهوريات في شمال القوقاز، مما يعني ضمناً الحاجة إلى بذل المزيد من الجهد، وإجراءات الحكومات والمؤسسات الأجنبية الملتزمة بتشويه السمعة وبعكس ذلك تقويض هذا الجهد الإيجابي للحكومة الروسية (Facebook.com, accessed September 24; Natpressru.info, September 22)… باختصار، لا يوجد شيء جديد في سياسة روسيا {الحديثة} تجاه الشراكسة وإعادتهم إلى أوطانهم. وعلى ضوء ما تقدم كما يتضح من قرار ريغنوم بنشر هجوم قاسي على تلك السياسة من قبل زعيم شركسي والقلق المتزايد، حتى في موسكو، من أن السياسة الحالية للنظام تأتي بنتائج عكسية، فهي تؤذي روسيا بدلا من مساعدتها وتعبئ المزيد من الشراكسة ضد موسكو“.[6]

دور الشراكسة في الإحصاء الروسي في عام 2020

IMG_1196

تخطط الفيدرالية الروسية لإجراء تعداد عام في عام 2020، من أجل التأكيد على الانقسام بين الشعوب والأمم غير الروسية. بينما على الرغم من حقيقة أن ”لعبة“ خطة الوحدة للأمة الروسية العرقية هي الرؤية، وحتى أكثر الأمة الروسية المدنية، مع الأخذ بعين الاعتبار كلمات الأكاديمي فاليري تيشكوف كمؤشر على نوايا السلطات. وبوضع خريطة ديموغرافية في الوقت الحالي في ”أسلوب العمل“ من أجل استقصاء حجم وأعداد الجنسيات المختلفة في ظل الحكم الروسي من أجل التحضير للخطط المستقبلية التي تضمن تعامل الدولة مع السكان الروس وغير الروس الذين يشكلون مجمل المواطنين الروس. كما يبدو أن الدولة الروسية تريد دراسة مدى عملية الاستيعاب والانصهار القومي لمعرفة ما إذا كانت الشعوب والأمم قد أصبحت أقوى أم أضعف، لا سيما فيما يتعلق بالقومية الأصلية.

على ما يبدو، يمكن أن يكون الإحصاء الروسي لعام 2020 بمثابة نافذة مفتوحة لإمكانية تحقيق مستقبل إيجابي للشركس. ”والشركس، الذين تم تقسيمهم منذ زمن طويل إلى العديد من القوميات من قبل السوفيات من أجل منعهم من العمل كأمّة واحدة قوية في شمال القوقاز، يدعون أفراد هذه المجتمعات إلى تعريف أنفسهم في الإحصاء القادم لعام 2020 بأنهم شركس[7]“.[8]

قد تتاح للشركس الفرصة للتَّوحُّد عن طريق الإدلاء بأصواتهم في الإحصاء القادم والإشارة في قسيمة التعداد إلى أنهم شركس. سيكون نجاحهم هو الخطوة الأولى نحو إحياء كيان شركسي موحد في شركيسيا التاريخية. ”إنهم يواجهون معركة شاقة لأن الروس القائمين على الإحصاء قد يقررون ببساطة إدراج رمز إجاباتهم على أساس المكان الذي يعيش فيه الأفراد: إذا كان شخص ما يعيش في قباردينو-بلكاريا لكنه يقول إنه شركسي بدلاً من قباردي، على سبيل المثال، فإن القائم على الإحصاء سيضع ببساطة قباردي بغض النظر عن النتائج. وكذلك الأمر بالنسبة للأديغه، والشركس، والشابسوغ، وغيرهم. هذه هي إحدى الطرق التي حاربت بها السلطات السوفيتية الهوية الشركسية المشتركة في الماضي، وليس هناك سبب للاعتقاد بأنها لن تلجأ إلى تكتيك مماثل في المستقبل، خاصة بالنظر إلى مواقف البعض في موسكو الذين لا يرغبون في رؤية الشركس متحدين [9]“.[10]

تم استطلاع آراء ستة خبراء حول آفاق التعداد الروسي لعام 2020 بشأن شركيسيا وشمال القوقاز. ”تمثل تعليقاتهم أفضل مناقشة لهذه القضايا في نطاق ضيق [11]؛ راجع [12] تقول ”مدينة خاكاشيوفا (Madina Khakuasheva)، عالمة فقه اللغة الشركسية، إن الانقسامات التي فرضها الاتحاد السوفيتي على اللغة والناس مصطنعة ومذهلة. لا ينبغي أن يكون هناك أي حديث عن أدب منفصل للقباردي أو الأديغيه: لا يوجد سوى أدب (أديغ) شركسي واحد. وكل ما هو مطلوب لتصحيح الوضع هو {الإرادة السياسية}“.[13]

وقعت سياسات التقسيم والاستحواذ خلال الفترات المتتالية من الأنظمة الروسية المتتالية منذ الاستيلاء على شركيسيا. في نهاية المطاف، خلص الشعب إلى أن الأمة، التي كانت غائبة منذ عشرات السنين الماضية، بحاجة ماسة إلى تأكيد وجودها واستعادة حقوقها المنتهكة منذ الغزو القيصري الروسي  والإخضاع.

”يقول مارتن كوشيسوكو (Martin Kochesoko)، رئيس منظمة خابزه، إنه لا ينبغي أن يكون هناك شك في أن (الشراكسة هم جميع الذين يطلقون على أنفسهم بلغتهم الأصلية {أديغه}). إن تقسيمهم إلى قباردي، وشركس، وأديغي هو {ثمرة سياسة القوميات السوفيتية}. وعلى هذا الأساس، تم بناء {جميع الهياكل الإدارية} في المنطقة. وتقول نعيمة نفلياشيفا (Naima Neflyasheva)، وهي باحثة في مركز البحوث الحضارية والإقليمية التابع للأكاديمية الروسية للعلوم (Russian Academy of SciencesCenter for Civilizational and Regional Research) أنه بالنسبة لها فإن المفهوم (أديغز) يعتبر مصطنع تمامًا). أما مصطلح أديغه، فهو على النقيض من ذلك إلى حد كبير: إنه يعيش في وعي الناس وفي أدب لغتهم الأم. أولئك الذين يعارضون استخدام مصطلح “أديغ” ليس لديهم دعم واسع النطاق“.[14]

خلال شهر مارس/آذار من عام 2019، تم تأسيس مجلس تنسيقي للشخصيات العامة الشركسية في شركيسك، وعلى ما يبدو، لغرض وضع استراتيجية وطنية وخطة طريق للمطالبة بالحقوق الضائعة للشركس. فقد ”شكل الشركس من مختلف أنحاء شمال القوقاز مجلس تنسيق للنشطاء العامين الشركس للدفاع عن جمهورياتهم الوطنية ، وتحقيق اعتراف دولي بالتصرفات الروسية ضد أمتهم واعتبارها إبادة جماعية ، والدفاع عن لغتهم القومية في المدارس ، وتعزيز الاسم العرقي المشترك {شراكسة}. وقال النشطاء، الذين اجتمعوا في شركيسك، إنهم يتخذون هذه الخطوة بسبب {التدهور الجوهري للسياسة المتعلقة بالقوميات في البلاد} وضرورة قيام جميع الشراكسة بالرد للدفاع عن مصالحهم ومصالح الأمة وأفرادها، بما في ذلك أولئك الذين تسعى موسكو إلى تجريدهم من الجنسية الروسية“.[15]

سيتمكن الأفراد من أصل شركسي في الفيدرالية الروسية من الإعلان عن قوميتهم. ”بالنسبة للتعداد السكاني لعموم روسيا، والذي سيتم إجراؤه في عام 2020، يُقترح على ممثلي جميع الشعوب الذين يعتبرون أنفسهم أديغه، الإشارة إلى الاسم الشائع {شراكسة} في خانة {القومية}“. ستكون النتيجة مفيدة ”إذا أعلن جميع الشراكسة أنفسهم شراكسة، فإن هذه هي الخطوة الأولى نحو الاعتراف الرسمي بالقومية على المستوى الروسي“.[16]

نشجع النشطاء الشركس في الوطن على جعل هذا الحدث حدثًا ذا مغزى وخطوة إيجابية إلى الأمام، من أجل توحيد الشركس في وطنهم تحت مظلة كيان موحد سيكون جمهورية شركسية. وقد يعتبر هذا الإحصاء مصيريًا للأمة الشركسية إذا كانت هناك نوايا حسنة، لأن الخيار المتاح للشراكسة يعد بأنه إذا كانت الإجراءات خالية من السلوك المشبوه والتدخل غير المرغوب فيه، فسيكونون قادرين على اتخاذ خطوة مهمة نحو تحقيق أهدافهم القومية .

”تستخدم مجموعة من الناشطين الشركس الآن فيسبوك وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي لحث الشركس على الدفاع عن هويتهم الحقيقية عندما تجري الدولة الروسية التعداد السكاني القادم في عام 2020. وقد ترفض موسكو تسجيل بياناتهم، لكن الإجراء المتمثل في تسجيلها سوف يشد من أزر الأمة ويدعم مطالبها [17]“.[18]

إن نقص و/أو فقدان الوعي بالوقت والمكان يؤدي إلى هز الثقة في المقتنيات الثقافية والتراث والموروثات وقواعد السلوك المعروفة لدى الشعب الشركسي، وبالتالي فقدان الثقة بالنفس، التي هي الدعامة الأساسية للشخصية الأديغية الشركسية. يرجع سبب التمزق المستنبط والمأساوي بين مجتمعات الأديغه الشركس إلى أسباب مختلفة. من الأهمية بمكان أن نعرف أن فراغ الزعامة هو حقيقة لا يمكن إنكارها في بعض المجتمعات. ويتم تصوير الزعامة المجتمعية الأنانية والنرجسية التي عينت نفسها مدى الحياة بشكل دقيق من خلال المشهد الغامض الذي يعكس شخصيات عشاق الأنا الذاتية. وقد ساعد ذلك على إدامة الوضع القومي من خلال عدم المطالبة بالإصلاح و/ و مراجعة المسائل الهامّة.

”إحدى أولوياتها، كما أعلنوا عنها في شركيسك، هي دعم حملة لإلغاء استخدام المصطلحات الإثنية لتقسيم الشعب الشركسي بشكل مصطنع إلى أربع مجموعات مختلفة: الأديغ والقباردي والشابسوغ والشركس. وبالنسبة لهؤلاء النشطاء، فهذه مفارقة تاريخية ترجع إلى الحقبة السوفيتية {إنشاء القوميّات}“. [19]

و“لطالما كان الشراكسة مجتمعًا عرقيًا عالميًا، ولديهم شبكة واسعة ذات إمكانات اقتصادية وسياسية كبيرة. لكن بحكم القانون،  يستخدم اسم شركيسي في روسيا فقط للإشارة إلى الشراكسة الذين يعيشون في جمهورية كراشاي-شركيسيا“.[20]

كان الشركس الأديغة (ولا يزالون) يخضعون لأسوأ أشكال الاستيعاب العرقي في أماكن عيشهم وإقامتهم، وحتى في وطنهم. وبجلاء، ارتبط بعضهم واستُوْعِبوا من خلال الارتباط مع قوميات مختلفة، بما في ذلك أولئك الذين يعيشون معهم في وطنهم الأصلي، أو أولئك الذين تم تهجيرهم أيضًا من شمال القوقاز من قبل القوات الروسية الغازية مع بعض التحفظات من قبل العديد من الشراكسة على أي شكلٍ من أشكال الإنصهار العرقي. ومع ذلك، فإن الاستيعاب الكامل يحدث عندما يصبح من الصعب تمييز أعضاء المجتمع المُهجّر عن أفراد المجتمع الأصليين أو غيرهم من أفراد المجتمع.

”من أجل المزيد من إضعاف الأمة الشركسية التي قامت الإمبراطورية الروسية بقتل أسلافها وطردهم في عملية إبادة جماعية في عام 1864، أصر النظام السوفييتي على أنهم ليسوا شعب واحد فقط بل عدة شعوب، وطالب الشراكسة بتحديد هويتهم ليس فقط كشركس، بل أديغيين، وقبارديين وشركيس  (من جمهورية كراشاي-شركيسيا ) وغيرها. لقد تم إصلاح التقسيم الذي فرضته موسكو في التقسيمات الإقليمية لشمال القوقاز بتشكيلات عرقية إقليمية مثل جمهوريات الأديغي وقباردينو-بلكاريا وكراشاي-شركس وفي عمليات التعداد الإحصائي لكل من الاتحاد السوفياتي والفيدرالية الروسية“.[21]

تتمثل المهمة الرئيسية لجهاز الأمن الفيدرالي (FSB) وفروع السلطات الروسية الأخرى في بذل الجهود من أجل سحق أو عرقلة أي حركة لا تتفق مع سياساتها القمعية. لقد أصبح هذا تقليدًا معتادًا للسلوك في الماضي، والذي يستمر في ممارسته حتى الوقت الحالي. لا عجب في أن مضايقة الوطنيين والقوميين كانت الأسلوب والممارسة الشائعين اللذين تبنتهما الحكومة الروسية كإجراء عمل نموذجي يرتبط بسياسة الدولة العامة منذ احتلال كامل الوطن الشركسي. يعد إضعاف وتهميش الشعوب الصغيرة جزءًا من الأهداف الراّمية إلى سياسة الدولة الروسية لإبعادها عن إمكانية اتخاذ قرار مناسب يضعها على المسار الذي قد يؤهلها الى اتخاذ مقررات بشأن حاضرها ومستقبلها.

”هناك العديد من وثائق الأمم المتحدة المتعلقة بالأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي وحق تقرير المصير وإنهاء الاستعمار والمواضيع ذات الصلة. تسلط هذه القائمة الضوء على بعض المستندات المشار إليها على نطاق واسع“.[22]

تستحق الأمة الشركسية وهي مؤهلة لأن تتصرف وفقًا للمبادئ التي تضمنتها القوانين والأعراف الدولية. يجب أن يأخذ حق تقرير المصير في عين الاعتبار أنه يجب حماية الشعب كشعب تحت نير الإستعمار أو في ظل الاحتلال. يجب أن يكون الهدف الرئيسي هو إلغاء الهيمنة الأجنبية وحق الشعب الشركسي في حكم نفسه وأن يتم إلغاء التمييز العنصري. وليس سراً أن بعض الأقليات الشركسية في شمال القوقاز تتعرض للاضطهاد المنهجي أو التمييز العنصري من قبل الدولة، سواء بشكل فردي أو جماعي.

“يشير حق تقرير المصير إلى الحق القانوني للشعوب في تقرير مصيرها في النظام الدولي. إن حق تقرير المصير هو مبدأ أساسي في القانون الدولي  الناشئ عن القانون الدولي العرفي، ولكنه معترف به أيضًا كمبدأ عام للقانون، وهو منصوص عليه في عدد من المعاهدات الدولية. فعلى سبيل المثال، يتمتع حق تقرير المصير بالحماية في ميثاق الأمم المتحدة والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية كحق إلى“كافة الشعوب“.[23]

قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن إنهاء الاستعمار و ”إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة“. [24]

يجب منح وصون حقوق الشعوب الأصلية للشعب الشركسي،و يجب السماح لهم بممارسة حقوقهم مع امتيازات حقوق الإنسان الأخرى. وهذا خاص بابناء الشعب الشركسي وذريتهم الذين ترعرعوا منذ آلاف السنين في شمال غرب القوقاز. يجب أن يحافظوا على بقائهم ولغتهم وثقافتهم وتاريخهم وفقًا إلى “ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي والإعلان العالمي لحقوق الإنسان وإعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة، وقد فرض هذا الحق قيودًا متعددة، وكذلك إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية“.[25]

يجب منح حقوق الشعوب الأصلية للشعب الشركسي وصونها. يجب السماح لهم بممارسة حقوقهم مع امتيازات حقوق الإنسان الأخرى. وهذا خاص بابناء الشعب الشركسي وذريتهم الذين ترعرعوا منذ آلاف السنين في شمال غرب القوقاز. يجب أن يحافظوا على بقائهم ولغتهم وثقافتهم وتاريخهم وفقًا إلى “ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي والإعلان العالمي لحقوق الإنسان وإعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة، وقد فرض هذا الحق قيودًا متعددة وإعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية“.[25]

يجب على إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية وفقًا للقانون الدولي أن يحمي ويحترم معايير الكرامة وحقوق الإنسان، من أجل توضيح المواقف المحددة التي تواجه الشعوب الأصلية وحقوقها في تقرير المصير بما في ذلك موارد الوطن. إن إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية وفقًا للقانون الدولي (UNDRIP) هو أداة حقوق الإنسان التي تضم وتؤكد جميع الحقوق المنصوص عليها في صكوك حقوق الإنسان الحالية ، والتي تغطي كل من الحقوق الفردية والجماعية. إنه يعالج الظروف والخصائص الخاصة للشعوب الأصلية لتحقيق العدالة الاجتماعية وعدم التمييز والمساواة بالنسبة لهم. هذه ، بالتالي ، ليست حقوقًا أو امتيازات خاصة للشعوب الأصلية ، ولكنها وسيلة لضمان كرامة الشعوب الأصلية مثل أي شخص آخر. وقد اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية وفقًا للقانون الدولي  في 13 سبتمبر/أيلول 2007، وتضع إطارًا عالميًا للمعايير الدنيا لبقاء الشعوب الأصلية في العالم وكرامتها ورفاهها وحقوقها“.[26]

مواجهة الصعوبات التي أوجدتها السلطات

IMG_1197

لقد أثبتت الأحداث الأخيرة التي وقعت بعد نهضة الشباب، إن صح التعبير، ومن دون أدنى شك أن الناس لا يتغاضون بسهولة أو يتنازلون عن حقوقهم المتعلقة بالاهتمامات القومية. لقد أسفرت عن نتائج موثقة ذات أهمية بالغة، والتي عكست تحقيق المصلحة العامة بامتياز، بدلاً من عدم التوازن في القدرات الذي كان  قد جرى في العادة بأن يكون الواقع السائد. ويُعتبر كل من مارتن كوشيسوكو (Kochisoci) وأورهان برسيق (Orhan Barsiq) مثالين على معاناة الناشطين التي يمكن الإشارة إليها في هذا السياق.

ومع ذلك، فإن الإجراءات الروسية العدائية ضد النشطاء الشركس لا تزال على قدم وساق بين الحين والآخر، لكنها جعلت السلطات في حيرة من ردود أفعالهم. جزء من السياسات العدوانية هو الطريقة التي يعامل بها النشطاء ويُعتبرون مشاكسين. هذا بسبب سياسة تجاهل الحقوق الأساسية للشركس. يتم استخدام الخداع والتلاعب بمصير الناس وبعض الأفراد من خلال اتهامهم بالتورط في أمور خطيرة، في حين أنهم بريئون من أن يكونوا جزءًا من اتهامات كاذبة. إن مثل هذه الممارسات خادعة، مما يؤكد التدابير المعتادة للسياسات الروسية التي تنفذها وكالات إنفاذ القانون ضد الناشطين الشركس، وخاصة في المناطق الشركسية في شمال القوقاز. كل هذا من أجل التأثير على مسار الأمور والتدخل السافر من أجل عرقلة أو منع عقد اجتماعات وأنشطة وحوارات تهدف إلى مناقشة الأمور الحالية والمستقبلية المتعلقة بالمسائل الاجتماعية والثقافية والقانونية والسياسية،  بالإضافة إلى قضايا حقوق الانسان. مثالان على النشطاء الذين تم توريطهم مارتن كوشيسوكو وأورهان برسيق.

اتُهم مارتن كوشيسوكو بتهريب المخدرات في سيارته بعد قيام عناصر من رجال الأمن الروس المحليين بزرع هذه المخدرات في مقتنياته. من الواضح أن هذا السلوك غير الأخلاقي وغير المسؤول جاء ”نتيجة لحركة توعية قامت بها موعة من الناشطين الشركس في نالتشيك ، عاصمة جمهورية كاباردينو-بلقاريا (KBR) ، وهناك بعض الأطراف المحدّدة والمؤثرة التي لم ترغب بأن ترى الشركس يتحاورون ويناقشون شؤون وضعهم الراهن. من بين هؤلاء الناشطين البواسل مارتن كوشيسوكو الذي من المسلّم به أنّهُ فريد من نوعه.

تعاون النشطاء الشركس مع مراكز البحث والدراسة والأكاديميين ونشطاء حقوق الإنسان والاستشارات في القضايا القانونية لبحث المسائل التي تهم الشركس. لقد نشطوا في نشر المعلومات، وعقد الاجتماعات والتجمعات بالإضافة إلى إنعاش وإحياء المناسبات المختلفة مثل يوم الذكرى الشركسي في الحادي والعشرين من شهر مايو/أيار“ [27]

عاد أورهان بيرسيق، وهو ناشط شركسي آخر إلى موطنه الشركسي. على ما يبدو، فإن مطاردة الناشطين، يعطي الانطباع بأن السلطات تحاول مضايقة المجتمعات وقيادتها لتجنب تنشيط الناس. إن فرض سياسة الدولة يتعارض أحيانًا مع المنطق السليم. يمكن مقارنة ذلك بإضعاف القلعة التي لن تكون قادرة على تحمل الظروف الصعبة، لأنها تصبح هشة وغير قادرة على أن تكون صلبة كما ينبغي. سيؤدي ذلك إلى تعريض المجتمع بأسره لعواقب لا يمكن فهمها، وحتى لتشجيع الأفراد و/أو الجماعات المشبوهة التي لديها إمكانية حرية الوصول إلى السلطات المحلية، ومحاولات إيذاء سمعة المعتقلين، حتى على صفحات التواصل الاجتماعي. وبالتالي، يتم حث الأفراد و/أو الجماعات المشبوهة التي لديها إمكانية الوصول إلى صفحات الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي من قبل السلطات على الإساءة لقضيتهم القومية وشعبهم.

”أورهان بيرسيق، وهو ناشط من قبيلة أوبيخ (Ubykh) الشركسية عاد إلى وطنه من الشتات الشركسي في الأردن. لسوء الحظ، لم تكتمل فرحته بالعودة إلى المكان الذي تم ترحيل أجداده منه بسبب سياسة تثبيط عزيمة العودة إلى الوطن. لقد كان عضواً في مجموعة الشباب الشركسي الحر حيث كان يصور وينشر مقاطع فيديو عن القوقاز ويحفز الشركس على العودة إلى وطنهم. أورهان هو وطني متعلّم تعليماً عالياً عاش في نالتشيك، عاصمة جمهورية قباردينو- بلكاريا لمدة 9 سنوات. وفي أحد الأيام، عندما كان يعيش في نالتشيك، كان يغادر منزله إلى السوبر ماركت، ولكن فجأة أوقفه وأمسك به عملاء وكالات إنفاذ القانون الروسية. قدم شخص اسمه تيمور ميدوف، الذي يعمل في خدمة مراقبة المخدرات الفيدرالية في الفيدرالية الروسية، وقدم تقريراً يذكر فيه بأنه عثر على مخدرات مع أورهان. تم تضمين تقارير أخرى، حيث قام اثنان من عملاء خدمات الأمن الفيدرالي (FSB)، وهما أحمد خواج وعبد الرزاق نغوي، بكتابة وتقديم تقارير حول الأنشطة القومية لأورهان في قباردينو- بلكاريا وعملوا على ترجمة مقالاته من اللغة العربية إلى اللغة الروسية لتقديمها إلى خدمات الأمن الفيدرالي (FSB)“.  [28]

ولهذا السبب، تسير القضية، وفقًا لإجراءات غامضة فيما يتعلق بعدم وجود قضية حقيقية ضد المتهم، وهي مجموعة من الأكاذيب التي يدعمها شهود زور وبدون دليل حقيقي ومؤكد، حتى يؤكد حدوث أي انتهاك أو جريمة.

ليس من المستغرب أن تلقي السلطات الروسية القبض على أولئك الذين يخرجون في الأماكن العامة لدعمها ضد مطالب المعارضة. حيث انه في بعض الأحيان يتم القبض عليهم بطريقة هستيرية وعشوائية. اعتقلت قوات الأمن الروسية المواطن الروسي {ألكساندر} خلال مقابلة كان يجريها مع قناة الجزيرة. ”خلال الاحتجاجات التي جرت يوم السبت الموافق 3 أغسطس/آب 2019 في العاصمة الروسية موسكو. تمت الدعوة للمظاهرة من قبل المعارضة، لكن عندما تم القبض على ألكساندر قد جاء للمكان للتعبي عن رفضه لقيامهم بذلك. لقد أكدت هذه الحقائق والوقائع ووثقت الإجراءات والأحداث المفاجئة التي تحدث من وقت لآخر نتائج عدوانية وعدائية. خاصة تلك التي حدثت في الماضي، وتركت بصمات عدوانية على الأفراد و/أو صنعت تاريخًا مأساويًا لعشرات الشعوب والأمم“. [29]

لم تكن سياسات القمع والبلطجة ضد الشركس لِتُستخدم لو لم تكن الدولة الروسية هي التي أدركت تأثير الحركات والأنشطة الحالية للنهضة القومية والاجتماعية العفوية التي ظهرت في المناطق الواسعة الانتشار، والتي يقطنها ما تبقى من السكان الشركس بعد عام 1864. هذه هي أجزاء من شركيسيا التاريخية، التي تم إنشاؤها بعد الاحتلال، وبالتالي توزيع بقية الناس في المناطق الإدارية، التي تم إنشاؤها و/أو إعادة تصميمها بين الحين والآخر تحت أسماء وعناوين مبتكرة ولأسباب متعددة. كان ذلك مجرد قمة الجبل الجليدي، عندما عانت شركيسيا من الاضطهاد وتم وضعها بشكل إلزامي تحت السيطرة الاستبدادية للإمبراطورية القيصرية الروسية والأنظمة المتعاقبة في الدولة الروسية فيما بعد.

”أحيانًا يصرف القمع الروسي ضد فرد ما الانتباه عن أعمال قمع مماثلة ضد أفراد وجماعات أخرى. في بعض الأحيان يكون له تأثير عكسي ويضمن أن يكتسب الأخير نوع الاهتمام الذي قد لا يحصلون عليه بطريقة أخرى. لكن المهم بشكل خاص في كلتا الحالتين هو الوصل بين النقاط، لمعرفة كيف تقوم موسكو بعملذلك في مكان ما بإعلام أو حتى تحديد ما تقوم به في مكان آخر، خشية أن يقوم بعض المعلقين بالتركيز على جانب واحد فقط لتقليل التهديد أو فتح الطريق للكرملين لكسب النقاط عن طريق تقديم تنازلات في حالة واحدة ولكن ليس في أي حالة أخرى“[30]

أولئك الذين يعملون على فضح المتورطين في الجريمة المنظمة سوف يقعون في متاهات قاتلة يمكن أن تؤدي إلى الموت أو التورط في قضايا وهمية تؤدي إلى السجن. يتفشى الفساد في الأجهزة  والهياكل والهيئات الحكومية، بالإضافة إلى الشخصيات المرتبطة بالنظام والمرتبطة بهيكلها. مثال على ذلك، إيفان غولونوف (Ivan Golunov)، الصحفي الاستقصائي الروسي، الذي لعب دور المبلِّغ العام عن المخالفات، الذي تجرَّأ على تحديد بعض الشخصيات وراء عمليات الفساد المستشري في موسكو ومتابعتها. نظمت الشرطة مؤامرة ضده من أجل إلقاء القبض عليه وسجنه. وقد تعرض لعملية تلفيق بتهمة حيازة المخدرات، وتم اعتقاله ووُجَّهتْ له تهمة من قبل الشرطة. ومع ذلك، فقد مكّنه الوعي العام وتصميم الصحافة ووسائل الإعلام من الحصول على البراءة وتم إطلاق سراحه. وعليه، فقد تم طرد بعض كبار ضباط الشرطة من الخدمة.

”غضبت المعارضة الروسية بأكملها تقريبًا والكثيرين في الغرب من جراء اعتقال المحقق الصحفي في موسكو إيفان غولونوف والطريقة التي تزرع بها السلطات المفترضة المخدرات حتى تتمكن من تشويه سمعته في أعين أنصار الكرملين ولتقديم المزيد من التهم الخطيرة ضد الصحفي. لسوء الحظ، بما أن هذا قد حدث، فقد اعتمد المسؤولون الروس نفس الاستراتيجية تمامًا وللأسباب نفسها ضد مارتن كوشيسوكو، الناشط الشركسي وزعيم منظمة خابزه، واعتقلوه وزرعوا المخدرات به وبمقتنياته بسبب دعمه المتين للحرية ولحقوق شعبه [31]“.[32]

لا ترغب السلطات الروسية أن ينتقد الناس فسادها وفشلها في أداء واجباتها العامة بشكل صحيح. وهناك أيضًا ميل إلى منع الناس من توجيه أصابع الاتهام إلى الفساد الحكومي. يتعرض نشطاء الشعوب والأمم الأصلية  للتمييز والاستهداف لمنعهم من المطالبة بحقوق شعوبهم في الحصول على حياة كريمة والمشاركة في تسيير شؤونهم واستعادة حقوقهم. تميل السلطات إلى اختلاق التهم والاتهامات الكاذبة ذات الأبعاد الخبيثة، من أجل محاكمة الأفراد والجماعات الأبرياء من أجل منعهم من مواصلة أنشطتهم لخدمة شعوبهم. يتم التعامل مع اعتقال صحفي روسي مشهور في موسكو بطرق مختلفة عندما تشعر أجهزة الأمن الروسية بالضغط الشعبي عليها.

”ما هو أسوأ وأكثر فائدة عن طبيعة السلطات الروسية أن هناك أدلة واضحة على أنه في قضية كوشيسوكو، زرعت السلطات المخدرات قبل الموعد المحدد بوقت كافٍ وأدمجت التهم الموجهة إليه في حملة أكبر ضد جميع الناشطين الشركس الذين يجرؤون على انتقاد القمع الروسي. أولئك الذين يدافعون عن غولونوف يجب أن يدافعوا عن كوشيسوكو. يمكنهم العثور على تقارير جيدة عن قضيّته على المواقع التالية:

https://www.kavkazr.com/a/29988347.html

http://caucasustimes.com/ru/v-nalchike-arestovan-cherkesskij-aktivist-martin-kachesoko/

http://circassianprogress-rus.blogspot.com/2019/06/blog-post_8.html

http://afterempire.info/2019/06/09/kochesoko33/

المدونة هنا“.(33)

عند مقارنة مواطني شمال القوقاز مع آخرين من مناطق مختلفة في الفيدرالية الروسية، مثل موسكو وسانت بطرسبرغ، تظهر الحقائق وتشير إلى العديد من الأمثلة التي يمكن الإشارة إليها. ومؤشر على التمييز العنصري هو السيطرة الساحقة وفرض السيادة. فعلى سبيل المثال، في بعض الأحيان، تنصب الدائرة الفيدرالية لمراقبة المخدرات، بالتنسيق والتعاون مع وكالات إنفاذ القانون الروسية، فخاً لاعتقال الأشخاص. ويتم إلقاء القبض على الأفراد في هذا العمل بناءً على تهم ملفقة ومختلقة ومستمدة من أجهزة ووكلات الأمن لم يقترفها المتهمون. يمكن أن يزرعوا المخدرات أو الأسلحة أو الذخيرة أو المواد التي يحظرها القانون في مقتنياتهم أو ممتلكاتهم كمبرر علني، من أجل حرمانهم من حريتهم. واحتمال النجاة من الاتهامات الكاذبة أمر نادر الحدوث.

الإجراءات المتخذة ضد الاثنين متجذرة في السياسة، وليس في المخدرات. كشف غولونوف عن الأنشطة الإجرامية لسلطة بوتين العمودية والأقلية المحيطة به. لقد أخذ كوشيسوكو زمام المبادرة في إعلان أن ”الدستور لا يعمل وأن الفيدرالية يتم تدميرها وأن السلطات قد نأت بنفسها عن الشعب وبالتالي عمقت الأزمة المنهجية“ (windowoneurasia2.blogspot.com/2019/05/circassiansmustgovernthemselves.html). إن القضية التي أثارها المسؤولون الروس ضد الزعيم الشركسي يجب أن تثير الغضب بنفس القدر الذي أثاروه ضد غولونوف. إنهم لا يستحقون أقل. (وللتحقق من خلفية ما حصل مع كوشيسوكو حول أنشطته المثيرة للإعجاب، التي غالبًا ما توارت في صمت في موسكو، راجع https://www.kavkazuzel.eu/articles/336453و https://www.kavkazuzel.eu/articles/325671/)”. [34]

إساءة معاملة السجناء من شمال القوقاز

نشرت وكالة كافكاز أوزيل (Kavkazuzel) مقالة تثير أسئلة مشروعة فيما يتعلق بإبقاء السجناء من شمال القوقاز محتجزين في السجون بعيدا عن الوطن. ”وفقًا للمعلومات المنشورة في وسائل الإعلام، بالإضافة إلى قصص أقارب المدانين، فإن الموقف تجاه المواطنين من شمال القوقاز في السجون الروسية، بعبارة ملطفة، ليس جيدًا جدًا. ولا يتعلق الأمر فقط بالأشخاص المدانين بارتكاب جرائم خطيرة، مثل الإرهاب. يمتد موقف موظفي السجن السلبي لموظفي السجن  حرفيا الى جميع الأشخاص من المنطقة. هذا ما يفسر الجهود التي يبذلها الأقارب والسجناء أنفسهم لقضاء عقوباتهم أقرب إلى المنزل. على أي حال ، فإن السجن ليس مجرد عقوبة ، بل هو أيضًا تصحيح. وبالتالي ، ينبغي أن تتاح للسجين فرصة لتحسين أوضاعه، وأن لا يتعرض لمعاملة وحشية نتيجة لتعرضه لمعاملة مهينة“. [35]

تم تقديم و/أو إرسال العديد من الشكاوى من قبل السجناء وعائلاتهم إلى وسائل الإعلام ولجان حقوق الإنسان التابعة لسلطات السجن لإبلاغ جميع المعنيين بسوء معاملة السجناء والمآسي الإنسانية. ”أضيف نداء شيركيسوف إلى قائمة تحوي العشرات من شكاوى السجناء بشأن التعذيب. قال رئيس مصلحة السجون الفيدرالية في إقليم كراسنويارسك (Krasnoyarsk) إن لجنة خاصة بدأت اليوم في التحقق في أنباء تعذيب مواطن من نالتشيك هو أصلان شيركيسوف (Aslan Cherkesov) و 47 سجينًا آخر. وكما كتبت {العقدة القوقازية}، في 3 أغسطس/ آب، أعلنت مصلحة السجون الفيدرالية في إقليم كراسنويارسك عن بدء فحص شكوى المواطن من نالتشيك أصلان شيركيسوف حول التعذيب والضرب في المستعمرة“. “[36]

شرعية شركيسيا ككيان مستقل

IMG_1198

لا شك أن الوطن الشركسي كان ولا يزال محل أطماع وطموحات الغزاة والمحتلين. لم تكن تسعى الإمبراطورية الروسية وحدها  لإخضاعه، بل كانت أيضًا الإمبراطورية العثمانية وإيران وبعض الدول الأوروبية المستعمرة مثل بريطانيا وفرنسا. وعكست خرائط المنطقة سياسات مخططي وناشري هذه الخرائط، والتي تؤكد نوايا وتطلعات أولئك الذين نشروا الخرائط التي تعكس أهدافهم التوسعية في شركيسيا. ومن المفارقات أن الأمة الشركسية كانت ستكون أكبر أمة في القوقاز إذا لم تحدث هذه الأحداث. ويجري في الوقت الحاضر انتهاك حقوق شعبها.

حتى مع العلم المسبق بأن شركيسيا لم تكن خاضعة لأي دولة قبل الاحتلال الروسي، إلا أن الحقيقة تكمن في تعدد الادعاءات المزيفة. وتتوفر العديد من الخرائط التي ترتبط بشركيسيا وهي ذات ألوان مختلفة، وترويجية، وانتمائية، علماً بأن بعض خرائط الإمبراطورية العثمانية تُظهر أن شركيسيا هي كيان أو بلد أو منطقة بمفردها ومنفصلة تمامًا عن أي بلد أو إمبراطورية أخرى قبل الإخضاع الكلي في العام 1864. ومع ذلك، تظهر بعض الخرائط أنها ارتبطت مع الأتراك بعلاقات خاصة، في حين أظهرت ثالثة معلومات مزيفة تبين أنها من أملاك الإمبراطورية العثمانية، وهو ما لم يحدث قط.

السبب الرئيسي هو ليس فقط تأثير مختلف البلدان والقوى التي تفرض أجندات وحقائق معينة ، والتي لا ينبغي إهمال نفوذها بالكامل، لكن أكبر كارثة هي نتيجة فقدان الوعي وضعف الوعي القومي وتقويض الاحترام المتبادل بين القطاع الفكري العقلاني للمجتمعات والقاعدة الشعبية.

على الرغم من حقيقة أن الأديغة الشراكسة يتم توزيعهم جغرافيا في ما يقرب من ست جيوب متباينة، تحت عناوين إدارية مختلفة، فهي أجزاء من شركيسيا الحقيقية؛ لكن الحقائق أثبتت وأخذت في عين الاعتبار أن الخطة الإمبريالية الروسية كانت ولا تزال تهدف الى إزالة شركيسيا من الخريطة، حيث نجحت في ذلك بشكل جزئي. ووفقًا لذلك، لم تبقى شركيسيا كجزء من أمم شمال القوقاز التابعة للفيدرالية الروسية مثل الشيشان وداغستان وأوسيتيا وأبخازيا. ومع ذلك، هناك العديد من الخرائط التي نُشرت في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر أو ما قبل ذلك بلغات مختلفة تُظهر شركيسيا ككيان مستقل. إحداها باللغة الألمانية وتوجد في متحف التاريخ العسكري، في فيينا بالنمسا. ويشار في أحدى خرائط القرن الثامن عشر والتاسع عشر إلى ”شركيسيا المستقلة“ ويستمر الوصف، ”بدءًا من عام 1862 أصبحت شركيسيا تحت السيادة الروسية“. [37]

ابتليت الأمة بالاستعمار بشكل مأساوي، حيث نجحت القوى الغاشمة (في غياب تكافؤ الوحدات القتالية المشاركة في الهجمات والدفاع، ولا سيما فيما يتعلق بالتدريب والمعدات والاستعدادات) في الاستيلاء على كامل البلد، بكل عناصره. ومع ذلك، لا ينبغي للشركس أن يخجلوا من إبلاغ العالم بالجزء المتعلق بهم من القصة فيما يتعلق بالسلوك الإجرامي الذي مورس ضد وجود أمتهم العريقة. يجب عليهم التحرك نحو الحق في اختيار مصيرهم والبت في شكل الإدارة والحكومة التي يفضلونها. وعليهم أن يحققوا حقوقهم بحرية دون تأثير خارجي أو ضغط من أجل الحصول على حق تقرير المصير.

وعلى سبيل المصادفة، نظمت الأكاديمية الدولية لمبادئ نورمبرغ مؤتمرا دوليا لمدة يومين في مدينة نورمبرغ، في ألمانيا، في الفترة من 3 إلى 4 مايو/أيار 2019 مخصص للنهوض بالتعاون بين القانون الجنائي الدولي (ICL) وجدول أعمال الأمم المتحدة 2030 للتنمية المستدامة (جدول أعمال الأمم المتحدة 2030). عُقد المؤتمر في قاعة المحكمة التاريخية 600 في قصر العدل في نورمبرغ، حيث تعزز مدينة نورمبرغ التزامها القوي بالمواضيع ذات الصلة بحقوق الإنسان باعتبارها ”مدينة السلام وحقوق الإنسان“. ونظرًا لارتباط أهداف القانون الجنائي الدولي وحركة حقوق الإنسان، حدد المؤتمر مبادئ القانون الجنائي الدولي التي ستكون قادرة على المساهمة في تقدم جدول أعمال الأمم المتحدة 2030 من ثلاث زوايا: الوصول إلى العدالة، والوصول إلى العلاج ودور المدافعين عن حقوق الإنسان“.[38]

أين هم الشراكسة من الأنشطة والفعاليات البارزة؟ خاصة عندما تكون في متناول اليد من خلال المسافة. لا يوجد مكان بعيد للشركس إذا كان الهدف هو متابعة أو تعقُّب الشؤون الشركسية. هناك قضايا مهمة يجب على الشركس التعاون والمشاركة فيها، بدلاً من التركيز فقط على الموضوعات الثقافية والعلاقات العامة والاجتماعية التي لا تتعلق بالموضوع الوجودي للشركس كأمة محترمة لها حقوق يجب استعادتها والمطالبة بها.

”وفّرت أكاديمية نورمبرغ المنتدى لتحديد وتعزيز أوجه التآزر القائمة وتعزيزها بين هدف التنمية المستدامة 16 من أهداف التنمية المستدامة 16 بهدف تعزيز {السلام والعدالة والمؤسسات القوية} ومبادئ القانون الجنائي الدولي. خلال المؤتمر، ناقش خبراء من مختلف المجالات، بما في ذلك الممارسون في منظومة الأمم المتحدة، تحليلاً دقيقاً لجدول أعمال الأمم المتحدة 2030 في سياق منع نشوب النزاعات وإنشاء مجتمعات سلمية ومستدامة على النحو المتوخى في هدف التنمية المستدامة 16 وتأثيره في الترويج لحقوق الإنسان في سياقات مختلفة في جميع أنحاء العالم“[39]

لمتابعة المواضيع، تم تشكيل فِرَق لمناقشة:

    ”بناء أسس العدالة وسيادة القانون؛

    التعاون الدولي وتعزيز مؤسسات لمنع نشوب النزاعات؛

    علاج وحماية الفئات المستضعفة؛

    المدافعون عن حقوق الإنسان في خطر.

    آليات حماية المدافعين عن حقوق الإنسان“. [40]

خطر انقراض اللغة والثقافة الشركسية

IMG_1199

الهدف الرئيسي هو تجنب انقراض اللغة والثقافة الشركسية. في حالة تراجع اللغة أو تقهقرها أو ضياعها (لا سمح الله)، سيكون وجود وبقاء ومستقبل الأمة الشركسية المنكوبة محفوف بالمخاطر. وينبغي أن يركز الاهتمام على تجنب فقدان أهم عناصر بقاء الأمة كأمة كذات كرامة وتتمتع بامتداد حضاري متميز.

وجد العلماء والباحثون الشركس أنفسهم مشغولين في الاستجابة للخطط الروسية التي تهدف إلى إجراء تغييرات جوهرية في بعض حروف الأبجدية الروسية، والتي تتكون أساسًا من الأبجدية الكيريلية أو السيريلية.  قد تؤثر التغييرات بالضرورة أحرف مختلفة تستخدمها اللغة الشركسية. هذا مثال جيد يستفيد منه الشراكسة، مع الأخذ في الاعتبار ميل بعض الباحثين الشركس في الشتات للمطالبة بتغيير الأبجدية الشركسية من الكيريلية إلى اللاتينية. هذا سيعزز إحياء وتطوير لغة شركسية موحدة مرتبطة بتقديم أبجدية حديثة التي ستكون أسهل في التعلم والاستعمال. قد يقضي هذا على تقسيم اللغة الشركسية إلى لغتين، والذي تم إستحداثه أثناء الحقبة السوفيتية.

”أولغا فاسيلييفا (Olga Vasilyeva)، وزيرة العلوم والتعليم الروسية، أعلنت قبل خمسة أيام أنه كجزء من الإصلاح الهجائي الجديد، سيتم إسقاط سبعة أحرف هي الآن جزء من الأبجدية الروسية اعتبارًا من عام 2020، وهو تغيير لم يقتصر معارضته من قبل الأخصائيين الروس من ذوي الفكر التقليدي ولكن اللغويين الشركس كذلك. تقول فاسيلييفا أنه في العام القادم سوف يتوقف الروس عن استخدام الأحرف ы و ъ. وبدلاً منهما سيتم استخدام الحرف ь. وبدلاً من الحرف ё، سيتم استخدام е، وبدلاً من ц و х و ч و ш و щ سيتم تقديم حرف واحد جديد لا يزال قيد المناقشة وسيعلن عنه لاحقًا [41])“.[42]

ينوي الشركس حفظ الحرف ”Щ“، والذي من شأنه أن يغير جذريًا أحرف الأبجدية الشركسية في حالة تنفيذ الخطط الروسية، وهم يعتزمون عدم السماح بمثل هذا التعديل. ”سيمثل هذا أكبر تغيير في الأبجدية الروسية منذ عام 1917 ومن المؤكد أن يصبح موضوع جدال. ومع ذلك، فإن أول من يفكر في ذلك، ليس التقليديون الروس الذين يُتوقع منهم أن يتذمروا، بل اللغويين الشركس الذين يقولون إن القضاء على الحرف Щ سيجعل من المستحيل التعبير عن القيم الصحيحة للغتهم. أرسل اللغويون من أكاديمية العلوم في جمهورية أديغيه خطابًا إلى وزارة التنوير يطلبون فيه الاحتفاظ بذلك الحرف. ”لا يمكننا استبدال الحرف Щ“، كما يقولون، لأنه ضروري للتعبير عن بعض أنماط الصوت باللغة الشركسية. وبدونه، سيتم تشويه اللغة وإفقارها [43]“.[44]

يتم إجراء التغييرات دون استشارة أو معرفة رأي الشعوب الأخرى، والتي تتعارض مع تمنيات ورغبات العديد من الشعوب والأمم التي لديها لغات مختلفة ولكن تستخدم الحروف الهجائية السيريلية. ليس كلهم ​​جاهزين أو قادرين على استيعاب التغيير بسبب الاختلاف بين اللغة الروسية ولغات الشعوب الأصلية الأخرى.

على ما يبدو، فإن الحكومة الروسية تقوم بتطوير اللغة لتتناسب مع روح العصر الحديث وتكنولوجيا المعلومات. جدون في النهاية أنه من الأفضل تغيير بعض حروف الأبجدية لجعلها أكثر عملية للمواطنين. ”قالت فيرونيكا ياشوروفا (Veronika Yashurova)، نائبة فاسيلييفا، رداً على ذلك، “الوزارة لن تتعارض أبدًا مع مصالح الشعب. يتم تنفيذ هذا الإصلاح للشعب. رموز أقل تعني بيروقراطية أقل، وأخطاء نحوية أقل ودرجات أعلى في الاختبارات المدرسية“. [45]

هناك الكثير من الأدلة على أن الدولة الروسية تواصل سياستها المتمثلة في الاسهاب والتسريع في استيعاب الشعوب الأصلية والأمم التي أخضعتها الإمبراطورية القيصرية الروسية تحت حكمها. ليس من الغريب، ولا من قبيل الصدفة، وليس من المفاجئ البقاء تحت ضغط مستمر من قبل سياسات روسيا الإستحواذية، والتي يتم الإعلان عنها وتطبيقها بطريقة تهميش من يفترض أن يكونوا شركاء في الفيدرالية المزعومة. هناك الكثير من الأدلة على أن الدولة الروسية تواصل سياستها المتمثلة في سياسات الاستعجال المتمثلة في استيعاب وحيازة الشعوب والأمم الأصلية التي ادرجتها والخضعتها الإمبراطورية القيصرية الروسية تحت سيطرتها، وذلك خلال القرن التاسع عشر وما قبله. يبدو أن الأمر قد وصل إلى مستوى الضغط من أجل اكتساب تنفيذ الانصهار الثقافي لجميع الأمم التي تم اخضاعها في ثقافة ذات أغلبية سلافية موحَّدة.

”ظلت التضحية بالنفس للعالم الشهير والفيلسوف والشخصية الشهيرة ألبرت رازين (Albert Razin) دون أن يلاحظها أحد تقريبًا من قبل الجمهور الروسي الأوسع، وحتى دوره الديمقراطي الليبرالي الذي بدا وكأنه ناقوس الخطر حيال ذلك. وقعت المأساة في أودمورتيا احتجاجًا على انتهاك اللغة الأم. تسبب هذا الحدث، ولأسباب واضحة، في صدى هائل في الجمهوريات التي هي جزء من الفيدرالية الروسية، وبدأ مناقشة ساخنة. هذا ليس من غير المتوقع. المشاكل المرتبطة بالحفاظ على اللغات الأصلية والهوية الثقافية لجميع الشعوب التي تعيش في روسيا تتميز بالحدة. وحتّى أصبحوا أكثر تفاقمًا بعد أن تبنى مجلس الدوما إصدارًا جديدًا من ”قانون التعليم“ الفيدرالي قبل عام، ونتيجة لذلك أصبح تدريس اللغات الأم غير ضروري تقريبًا“.[46]

يُعتبر الإهمال باحترام حقوق الشعوب والأمم الضعيفة والمسيطر عليها، والتي يُفترض أن تكون مرتبطة بما يسمى بالفدرالية، مخالفًا للقوانين والمعايير الدولية. ويلاحظ أن هذا يُشجَّع من قبل المدافعين عن السلطة لسياسات الاستحواذ المتعمدة. ”الأكاديمي فاليري تيشكوف“ (Valery Tishkov)، وهو ”وزير القوميات السابق ومدير معهد موسكو  لعلم الأجناس وعلم الإنسان والمستشار المقرب لفلاديمير بوتين للشؤون القومية“، [47] لديه أفكاراً لتسويق ونشر الوسائل الأكاديمية والإعلامية. وبالتالي، فإن هذا يتعارض مع الأساليب الاستيعابية، على الصعيدين القومي والثقافي.

يجعل الميثاق الأوروبي للغات الأصلية أو لغات الأقليات القومية الحفاظ على هذه اللغات من مسؤولية الدولة التي يتم التحدث بها. يقول تيشكوف: ربما يكون {المعيار المنشود}، لكنه بالكاد {معيار إلزامي}. ويواصل: {ومع ذلك، في بلدنا، سيكون من الأفضل دراسة لغة شعب كبير}.

”{إن اللغات الإثنية في حد ذاتها بطبيعة الحال لها قيمة لممثلي مختلف القوميات. لكنه أمر أقل أهمية لنقول من الوضع الاجتماعي والفرص المهنية والحق في المشاركة في عملية عموم روسيا} فصل أحكام الدستور الروسي المتعلقة بالأمم ولغاتها“. [48]

مزيد من المعلومات حول هذا الموضوع المهم يجري تفصيلها؛ تقول خاكوشيفا، “{كالمعتاد}، فإن كل هذه التعريفات مشكوك في صحتها: أولا، روسيا كونها {تتكون من العديد من الشعوب}، إلا انها بالكاد تختلف عن غيرها من البلدان متعددة القوميات و {بشكل جوهري}؛ هناك المزيد من الشعوب في هذه البلدان مثل الهند والبرازيل وإندونيسيا. ثانيا، ما يقوله تيشكوف ليس وصفا للواقع الحالي أكثر منه {موقفا حازما من أجل الروسنة}. ونقطته الثالثة {لا تترك أي أمل في المساواة بين رعايا الفيدرالية الروسية على النحو المنصوث عليه والمضمون في الفقرة 65  من الدستور”. [49]

المسؤولون الروس لم يتعلموا من كل الأحداث والمآسي الشريرة التي خلقتها الأعمال الإستعمارية والإمبريالية الخاطئة. لقد عرّضوا بتهور شعوب القوقاز بشكل عام، والشركس على وجه الخصوص، لكوارث قومية لا تطاق، ولم تنته تداعياتها بعد. لقد أثبت الوقت والتجارب أن سياسة الدولة الروسية ما زالت مستمرة في اتخاذ المزيد من الخطوات الأنانية والسادية والعصبية التي تعبر فقط عن الاستبداد والطغيان. هذه التصرفات تتعارض مع روح التحديث، التي يفترض أن تطغى عليها قيم التسامح والاحترام المتبادل والتعايش واحترام حقوق الإنسان.

”إن تيشكوف، هو مدير معهد موسكو  لعلم الأجناس وعلم الإنسان لوقت طويل، ووزير القوميات في التسعينيات من القرن الماضي، ظل يدفع بهذه الفكرة لفترة طويلة، وكان أبرزها في مقالتين، واحدة في عام 2008 والثانية في عام 2017. [50] يقدم تيشكوف في المقالتين، الحجة التالية: أولاً، روسيا دولة بها عدد سكان يتكون من العديد من الأمم وفي هذا يكون تميزها الجوهري عن غيرها من بلدان العالم. ثانياً، روسيا دولة لأمة روسية بها أقليات،  يمكن لأعضائها أن يصبحوا من الروس أو يعترفوا بمكانة الدولة للروس. و{ثالثا}، يقول الباحث من موسكو، {روسيا دولة قومية للأمة الروسية متعددة الأعراق، والتي تتكون أساسا من الثقافة واللغة الروسية والتي تضم ممثلين عن قوميات روسية أخرى (شعوب)“. “” [51]

لا توجد طريقة أخرى سوى وضع الأمور في نصابها الصحيح والاعتراف بالحقائق التي لا يمكن دحضها. يجب أن تكون النقاط متصلة من أجل توضيح المشهد، وبالتالي، لتحديد الأساليب المناسبة لتحديد ما يجب القيام به. ”تطالب الباحثة من جمهورية قباردينوبلكاريا بكسب التأييد للمصالح القومية للشعوب الأصلية في الفيدرالية الروسية على مستوى الدولة والإقليم في أطر الدساتير والتحدث عن ”المزايا الحقيقية“ التي يمكن الحصول عليها عن طريق ثنائية اللغة، بدلاً من التحول إلى لغة واحدة. تقول خاكواشيفا إنه في وقت الأزمات، تحتفظ شعوب الفيدرالية الروسية بـ“نعرة عرقية مدخرة تنبثق فور اندلاع تعصب قومي. إن الإعتداد بالعرق يحمل شخصية إثنية تفاعلية تعويضية وهو شكل من أشكال المقاومة“ للسلوك الشوفيني (الوطنية المفرطة) من قبل الأغلبية“. [52]

يتطلب الوعي السليم التعامل مع الوضع بشكل مهني وبتفان. وبهذه الطريقة، ينبغي الرجوع إلى القوانين والقواعد الدولية، والتي ينبغي أن تكون طريق أولئك الذين يعملون للحفاظ على العناصر الرئيسية لبقاء الأمة. ”{في الوقت الحاضر} تخلص إلى أن {الإثنية التعويضية تعاني منها كافة شعوب الفيدرالية الروسية، بما في ذلك العالم الشركسي الذي انقسم الى أجزاء في وقت الحرب الروسيةالقوقازية. إن ذلك يمثل محاولة لاستعادة المؤسسات الوطنية المفقودة، بما في ذلك اللغة التي في طريقها الى الإندثار، والحفاظ على تكاملها العرقي، والتغلب على الوضع المأساوي للشركس في الوطن الأم التاريخي وفي ديار الشتات والإغتراب}“.[53]

{في الوقت الحالي ،” تخلص إلى أن “الإثنية التعويضية التي يعيشها جميع شعوب الاتحاد الروسي ، بما في ذلك العالم الشركسي المنفصل في وقت الحرب الروسية القوقازية. إنه يمثل محاولة لاستعادة المؤسسات الوطنية المفقودة ، بما في ذلك اللغة المختفية ، والحفاظ على السلامة العرقية ، والتغلب على الوضع المأساوي للشركس في الوطن الأم والمغتربين “. [53]

تتطلب روح الديمقراطية والمشاركة في الحكومة داخل الفيدرالية الدستورية أن يتمتع كل من يُفترض أن يكونوا شركاء بحقوق متساوية ويتمتعون بجميع الامتيازات. “إن عودة الديمقراطية هي البديل الحقيقي الوحيد للميول المدمرة اليوم. ومع ذلك، ومع الأخذ في عين الاعتبار التعصب العرقي التعويضي، فإن الديمقراطية في جميع الاحتمالات ستتخذ صبغة وطنية. ومثل هذا الاحتمال هو الفرصة الوحيدة لعودة وحماية الجوهر الأخلاقي للثقافة الشركسية. ذلك لأنه، كما تقول خاكواشيفا، على مدار تحول تاريخي طويل، حكمت [الثقافة الشركسية] تطور الناس في إطار العقيدة الأخلاقية (Adyge Khabze)، وهي آداب المعاملة لدى الشراكسة، التي هي دائما تفترض مسبقا وحاضرا أن هناك مسارا إنسانيا حقيقيا لتنمية الفرد والمجتمع”. [54]

بشكل لا لبس فيه ، يمكن تحديد بقاء الأمة على المدى المتوسط ​​والطويل من خلال بقاء الثقافة واللغة. ومع ذلك، فإن الواقع على الأرض يظهر أنه لا الدولة الروسية ولا المجتمع الدولي مهتمان بالحفاظ على التراث الإنساني حتى الآن، أو من المحتمل أن يكون له موقف إيجابي في هذا المجال. ””طالما تعيش اللغة، فلن يهلك الناس“. [55]

وبالتالي، فإن خطر الانقراض اللغوي حقيقي وخطير، حيث أن ”كبيرة الباحثين في معهد قباردينو-بلكاريا للبحوث في العلوم الإنسانية تعالج هذا التهديد المشترك لمستقبل اللغات غير الروسية في جمهورية قباردينو-بلكاريا وبشكل عام [ 56]. وتقول خاكوشيفا إن فكرة أن غير الروس يمكنهم التخلي عن لغتهم الأم والتحدث باللغة الروسية دون المخاطرة بوجودهم القومي، هي تلك الفكرة التي يروج لها الأكاديمي فاليري تيشكوف ويقبلها فلاديمير بوتين، هي ببساطة فكرة خاطئة: ‘في الجمهوريات والمناطق القومية، العلامة الموضوعية الوحيدة للهوية القومية هي اللغة الأم: وجميع الدّلالات الأخرى مشتقة“.[57]

فيما يتعلق بالهوية القومية والأبعاد اللغوية والثقافية، لا يمكن للدولة الروسية أن تتنصل من مسؤولياتها الأخلاقية والقانونية والإنسانية عن الانتهاكات الجسيمة المرتكبة ضد عشرات الشعوب والأمم التي تم غزوها في أوطانها. الشعوب والأمم التي وجدت نفسها مخدوعة ومتعرضة للتمييز والغش وأصبحت ضحية على أيدي القوات الأجنبية الشريرة التي غزت بلادها. لقد خلقوا صراعات وحروب مسلحة في عقر دارهم.

”يمكن تفسير مشكلة أزمة لغات وثقافات شمال القوقاز في كثير من الحالات عن طريق العولمة عموما. لكن في الواقع، السبب ليس في العواقب البعيدة ولكن المدمرة للحرب الروسية- القوقازية، التي أصبحت من المحرمات للعديد من المسؤولين والأيديولوجيين والعلماء الروس. وفقًا لخاكواشيفا، {في الوقت الحالي، نشأت مشكلة أزمة الهوية} بسبب المشكلات التي يعاني منها الأفراد الذين لديهم ضعف في معرفة لغتهم الأم اجتماعيًا ونفسيًا عندما يتعين عليهم التعامل مع من يتحدثون بها بدلاً من اللغة الروسية. في الواقع، نمت هذه الأزمة لتصبح {وجودية}“. [58]

إن تلقي الأخبار المزعجة فيما يتعلق بتقويض اللغة والثقافة، يعكس القادة والحكومات المحلية في الأقسام الإدارية في الجزء الشركسي من شمال القوقاز ضعفًا ملحوظًا في مقاومة هجمة الأعباء المعاصرة ، التي تشمل العناصر المتعددة الأوجه لبقاء الأمم مثل اللغة والثقافة والسياسة والمجتمع والاقتصاد. من شأن تقويض اللغة والثقافة أن يقوض العناصر الهامة الأخرى مثل الهوية القومية والانتماء الوطني لكل من المجتمع والفرد. في النهاية، يتمثل الهدف الرئيسي في هيمنة المجتمع المهيمن على جميع مجتمعات الشعوب والأمم الأصلية. القصد الرئيسي هو تدمير قاعدتهم الشعبية وبالتالي إبادة اللغة والثقافة والعناصر الأساسية الأخرى لبقائهم القومي.

ومع ذلك، يمكن اعتبار استخدام اللغة القباردية في جمهورية قباردينو-بلكاريا (KBR) مثالاً، وليس استثناءً عند المقارنة مع الشركس الآخرين في أجزاء أخرى من شركيسيا التاريخية.

علاوة على ذلك، فإن المجلة الوحيدة في اللغة الشركسية إلبروز (Elbrus) قد انخفضت من 3000 نسخة مطبوعة في عام 2000 إلى 1900 نسخة الآن. النسخ المطبوعة للكتب في لغة القباردي هي من 300 إلى 500 نسخة؛ هناك أزمة في مسرح القباردي؛ ”ليس هناك فيلم سينمائي واحد ينطق في اللغة الشركسية“، كما تقول خاكواشيفا.

    في عام 2001، وقعت موسكو على ميثاق الأمم المتحدة بشأن لغات الشعوب القليلة عدديا. لكن اليوم وبعد مرور 18 عامًا، لم تصدق عليه الحكومة الروسية بعد. {هذا يعني}، كما تقول الباحثة في جمهورية قباردينوبلكاريا، {طوال هذا الوقت، تجنبت الدولة أن تتحمل مسؤولية الحفاظ على اللغات الأصلية لشعوبها الأصلية وتطويرها}.

في كافة الجمهوريات غير الروسية في الفيدرالية الروسية، تواجه اللغات الفخرية (الإسمية) مشكلة، حيث أن تصرفات المركز وعدم تصرف حكومات الجمهوريات تزيد الأمور سوءًا، مما يؤدي إلى انخفاض حاد في المستوى العام للغات الأصلية، الذي يشير إلى إمكانية زوالها خلال جيل أو جيلين.

    {يمكن شرح مشكلة أزمة ثقافات شمال القوقاز في كثير من الحالات عن طريق العولمة الشاملة. لكن في الواقع، السبب ليس أن المشكلة تكمن في المستقبل البعيد ولكن في العواقب المدمرة للحرب الروسيةالقوقازية، والتي أصبحت من المحظورات} للعديد من المسؤولين والأيديولوجيين والعلماء الروس.

  وفقًا لخاكواشيفا، ”في الوقت الحالي، نشأت مشكلة أزمة الهوية“، بسبب المشكلات التي يعاني منها الأشخاص الذين لديهم معرفة ضعيفة بلغتهم الأم اجتماعيًا ونفسيًا عندما يتعين عليهم التعامل مع من يتحدثون بها بدلاً من اللغة الروسية. في الواقع، تعاظمت هذه الأزمة لتصبح ”وجودية“.

ما الذي يجب عمله؟ تطالب الباحثة من جمهورية قباردينوبلكاريا بكسب التأييد للمصالح القومية للشعوب الأصلية في الفيدرالية الروسية على مستوى الدولة والإقليم في أطر الدساتير والتحدث عن {المزايا الحقيقية} التي يمكن الحصول عليها عن طريق ثنائية اللغة، بدلاً من التحول إلى لغة واحدة.

   تقول خاكواشيفا إنه في وقت الأزمات، تحتفظ شعوب الفيدرالية الروسية بـنعرة عرقية مدخرة تنبثق فور اندلاع تعصب قومي.

إن الإعتداد بالعرق يحمل شخصية إثنية تفاعلية تعويضية وهو شكل من أشكال المقاومة للسلوك الشوفيني (الوطنية المفرطة) من قبل الأغلبية.

في الوقت الحاضر تخلص إلى أن الإثنية التعويضية تعاني منها كافة شعوب الفيدرالية الروسية، بما في ذلك العالم الشركسي الذي انقسم الى أجزاء في وقت الحرب الروسيةالقوقازية. إن ذلك يمثل محاولة لاستعادة المؤسسات الوطنية المفقودة، بما في ذلك اللغة التي في طريقها الى الإندثار، والحفاظ على تكاملها العرقي، والتغلب على الوضع المأساوي للشركس في الوطن الأم التاريخي وفي ديار الشتات والإغتراب.

    إن عودة الديمقراطية هي البديل الحقيقي الوحيد للميول المدمرة اليوم.

مع الأخذ في عين الاعتبار التعصب العرقي التعويضي، فإن الديمقراطية في جميع الاحتمالات ستتخذ صبغة وطنية.

مثل هذا الاحتمال هو الفرصة الوحيدة لعودة وحماية الجوهر الأخلاقي للثقافة الشركسية.

على مدار تحول تاريخي طويل، حكمت [الثقافة الشركسية] تطور الناس في إطار العقيدة الأخلاقية (Adyge Khabze)، وهي آداب المعاملة لدى الشراكسة، التي هي دائما تفترض مسبقا وحاضرا أن هناك مسارا إنسانيا حقيقيا لتنمية الفرد والمجتمع“.[59]

في الختام، لدى الشراكسة آمال كبيرة في مستقبل واعد. ومن المفيد والمفضّل تدوين أحداث التاريخ التي حدثت للأمة الشركسية، خاصة وأن الأحداث لا تزال تحدث بينما الحقوق الشركسية ما زالت في طي النسيان. يمكن تحليل الوضع الراهن، واتخاذه مصدرا للإلهام والتفكير في وضع الجمهوريات والمناطق الشركسية في شمال القوقاز والشتات. قال المهاتما غاندي: “السعادة هي عندما يكون ما تعتقده وما تقوله وما تفعله في وئام تام”. [60] وقال نلسون مانديلا: “الفائز هو الحالم الذي لا يستسلم أبدًا“. 61]

=============================

المراجع

[1] https://repository.law.umich.edu/cgi/viewcontent.cgi?referer=https://www.google.com/&httpsredir=1&article=1293&context=mjil

[2] http://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/08/traditional-belief-system-again.html

[3] https://repository.law.umich.edu/cgi/viewcontent.cgi?referer=https://www.google.com/&httpsredir=1&article=1293&context=mjil

[4] kavkaz-uzel.eu/articles/331376/

[5] http://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/02/circassians-long-divided-by-moscow.html

[6] https://jamestown.org/program/a-new-russian-approach-to-circassian-repatriation/

[7] windowoneurasia2.blogspot.com/2019/02/circassians-long-divided-by-moscow.html

[8] https://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/02/naima-neflyasheva-explains-why-she-is.html

[9] windowoneurasia2.blogspot.com/2019/02/moscow-ready-to-use-2020-census-to.html

[10] https://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/02/naima-neflyasheva-explains-why-she-is.html

[11] kavkaz-uzel.eu/articles/332833/

[12] windowoneurasia2.blogspot.com/2019/03/call-for-circassian-subgroups-to.html

[13] https://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/03/circassians-are-one-nation-and-must.html

[14] https://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/03/circassians-are-one-nation-and-must.html

[15] habze.org/созданкоординационныйсоветчеркес/

[16] https://www.kavkaz-uzel.eu/articles/331376/

[17] kavkaz-uzel.eu/articles/331376/

[18] https://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/02/circassians-long-divided-by-moscow.html?fbclid=IwAR2eu6zSYCf6eAJA651WwXGaJlhjwhkVukpDRUaA-cVfVRNDxUh23V2vDWU

 

[19] https://www.opendemocracy.net/en/odr/russia-calling-yourself-circassian-always-political/

[20] https://www.opendemocracy.net/en/odr/russia-calling-yourself-circassian-always-political/

[21] https://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/02/circassians-long-divided-by-moscow.html?fbclid=IwAR2eu6zSYCf6eAJA651WwXGaJlhjwhkVukpDRUaA-cVfVRNDxUh23V2vDWU

[22] https://research.un.org/en/docs/decolonization/keydocs

[23] https://www.law.cornell.edu/wex/self_determination_%28international_law%29

[24] https://www.un.org/en/decolonization/declaration.shtml

[25] https://www.un.org/en/charter-united-nations/

https://www.un.org/en/universal-declaration-human-rights/

https://scholarlycommons.law.wlu.edu/cgi/viewcontent.cgi?article=1515&context=wlulr

https://www.law.cornell.edu/wex/self_determination_%28international_law%29

https://www.un.org/development/desa/indigenouspeoples/wp-content/uploads/sites/19/2018/11/UNDRIP_E_web.pdf)

https://www.un.org/en/sections/what-we-do/uphold-international-law/

https://www.un.org/dppa/decolonization/sites/www.un.org.dppa.decolonization/files/decon_num_35.pdf

 

[26] https://www.iwgia.org/images/handbookhrdip-aipp.pdf

[27] http://justicefornorthcaucasus.info/?p=1251680714

[28] http://circassiancenter.org/permalink/92274.html?fbclid=IwAR2Lg3O65aiGK_t3UWne6lHYoJ_p0yRhuP-8HALZb7w3thqWwJyKA4KoE-g

[29] https://www.facebook.com/watch/?v=692843827849907

[30] https://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/06/russian-authorities-apply-same-tactics.html?fbclid=IwAR3Rir__UuvTY4s7pmLS2D_gtz_lqTQHoDAXsFrKd-BL_63_lxn0Ak3vQY4

[31] afterempire.info/2019/06/09/kochesoko33/

[32] https://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/06/russian-authorities-apply-same-tactics.html?fbclid=IwAR3Rir__UuvTY4s7pmLS2D_gtz_lqTQHoDAXsFrKd-BL_63_lxn0Ak3vQY4

[33] https://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/06/russian-authorities-apply-same-tactics.html?fbclid=IwAR3Rir__UuvTY4s7pmLS2D_gtz_lqTQHoDAXsFrKd-BL_63_lxn0Ak3vQY4

[34] https://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/06/russian-authorities-apply-same-tactics.html?fbclid=IwAR3Rir__UuvTY4s7pmLS2D_gtz_lqTQHoDAXsFrKd-BL_63_lxn0Ak3vQY4)

[35] https://www.kavkaz-uzel.eu/blogs/83787/posts/39491?fbclid=IwAR1ETIE94PUzNgvML_GfzWCWPoLbV5iwA-i-zwPhY2hmUhdGQEOvv25NFEY

[36] https://www.kavkaz-uzel.eu/articles/307431/

[37] http://justicefornorthcaucasus.info/?p=1251680955

[38] https://www.nurembergacademy.org/events/paving-the-path-of-human-rights/

[39] https://www.nurembergacademy.org/events/paving-the-path-of-human-rights/

[40] https://www.nurembergacademy.org/events/paving-the-path-of-human-rights/

[41] ogokak.com/blog/archives/15627

[42] https://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/02/circassian-scholars-take-up-cudgels-to.html

[43] ogokak.com/blog/archives/15729

[44] https://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/02/circassian-scholars-take-up-cudgels-to.html

[45] https://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/02/circassian-scholars-take-up-cudgels-to.html

[46] http://zapravakbr.ru/index.php/30-uncategorised/1344-valerij-khatazhukov-dlya-resheniya-problem-svyazannykh-s-sokhraneniem-rodnykh-yazykov-gosudarstvennoe-obrazovanie-kabardino-balkariya-dolzhno-funktsionirovat-po-svoemu-pryamomu-naznacheniyu?fbclid=IwAR1H-4OT2bFOywzhpJDF8n_4v9aZxquT3TJeMwgvoxaFihAzDABYhik-Ftc

[47] https://iz.ru/920557/valerii-tishkov/narod-ne-umiraet-s-iazykom

[48] https://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/09/tishkov-continues-his-campaign-against.html

[49] http://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/08/moscows-push-for-russification-and.html

[50] globalaffairs.ru/number/n_11152

iz.ru/673152/valerii-tishkov/iazyk-politicheskoi-natcii

[51] http://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/08/moscows-push-for-russification-and.html

[52] http://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/08/moscows-push-for-russification-and.html

[53] http://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/08/moscows-push-for-russification-and.html

[54] http://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/08/moscows-push-for-russification-and.html

[55]https://www.google.com/search?q=As+long+as+a+language+lives%2C+the+people+will+not+perish.+Source%3A+https%3A%2F%2Fproverbicals.com%2Flanguage-proverbs&oq=As+long+as+a+language+lives%2C+the+people+will+not+perish.+Source%3A+https%3A%2F%2Fproverbicals.com%2Flanguage-proverbs&aqs=chrome..69i57.1285j0j4&sourceid=chrome&ie=UTF-8

 

[56] zapravakbr.ru/index.php/analitik/1316-madina-khakuasheva-problema-rodnykh-yazykov-v-kbr

[57] http://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/08/moscows-push-for-russification-and.html

[58] http://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/08/moscows-push-for-russification-and.html

[59] http://windowoneurasia2.blogspot.com/2019/08/moscows-push-for-russification-and.html

[60]  https://www.goodreads.com/quotes/2658-happiness-is-when-what-you-think-what-you-say-and

[61] https://thelove4happiness.com/2013/06/19/a-winner-is-a-dreamer-who-never-gives-up/

Share Button

أضف تعليقاً