إلى المجتمعات الجورجية والأبخازية والشركسية

إلى المجتمعات الجورجية والأبخازية والشركسية

5 نوفمبر/تشرين الثاني 2019

PHOTO-2019-11-05-23-42-44

إن سبب كتابة هذا النداء هو اجتماع عُقد في 28 أكتوبر/تشرين الأول في موقع الجمعية الخيرية الشركسية / المركز / الخاسه (Hase) في الأردن بين ممثلي الجالية الأديغية في الأردن، وممثلي الأديغه من تركيا والولايات المتحدة الأميركية وأعضاء المركز الثقافي الشركسي في تبيليسي والسفير الجورجي في الأردن،

ومن دواعي أسفنا الشديد أن هذا الحدث قد طغى عليه استفزاز نظمته مجموعات من طرف ثالث. أصبح هذا الحادث ممكنًا بسبب حقيقة الخلاف الذي يحدث في العلاقة بين الشعبين الجورجي والأبخازي.

لا نريد الخوض فيسببما حدث، لكننا نجد أنه من الضروري للغاية أن نناشد جميع الأطراف، فيما يتعلق بالنقاط المتنازع عليها، والتي استخدمت لاستفزاز أولئك الذين كانوا جزءًا من الحدث.

إن أحد أعمدة الأخلاقيات الشركسية، خابزه، هو احترام وتقدير وضع الضيف. لقد تم تطوير فضيلة الضيافة إلى درجة أن العدو الملطخة يداه بالدماء يمكن أن يظهر في الحشش (دار الضيافة) للشركسي ويصبح هناك ضيفًا في موضع ترحيب. هذا ما حدث في عمان وهو قضية صارخة لانتهاك مبدأ الخابزه. لا يتعلق الأمر ببعض الحالات اليومية، بل يتعلق بعار ذو بعد عالمي. هذا الحادث غير مقبول على الإطلاق من وجهة نظر مبادئ الدبلوماسية الكلاسيكية. حتى خلال الحروب الدامية، وجدت أطراف النزاع القوة للجلوس على طاولة واحدة وإجراء حوار إنساني.

تجدر الإشارة إلى أن الجورجيين ليسوا فقط الجيران الجغرافيين للشركس. لقد أصبح من المعتاد أن شعوبنا كانت مرتبطة منذ فترة طويلة عن طريق الزواج بين الفئات الحاكمة وعلاقات التحالف. كنا، ولا زلنا وسنكون أصدقاء مقربين. ومع ذلك، لا يمكن للمرء أن يفشل في القول عن أن الأبخازيين، هم أشقائنا غير الأشقاء. لا يوجد أقرب إلى الشركسي من الأبخازي، ولا يوجد أقرب إلى الأبخازي من الشركسي. نحن ملتزمون دائمًا بفكرة وحدتنا الحيوية والفكرية والتاريخية.

نريد أن نأمل في عصر قيام جورجيا ببناء دولة ديمقراطية حديثة، أن تلتزم بالقيم الديمقراطية في كل شيء. في بداية الإعلان المتعلق بمبادئ القانون الدولي (24 أكتوبر/تشرين الأول 1970)، جاء فيه: ”بموجب مبدأ المساواة في الحقوق وتقرير المصير للشعوب، المنصوص عليه في ميثاق الأمم المتحدة، يحق لجميع الشعوب تحديد وضعها السياسي بحرية دون تدخل من الخارج وممارسة تنميتها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وكل دولة ملزمة باحترام هذا الحق وفقاً لأحكام الميثاق“.

بالطبع، من الصعب جدًا بناء حوار سلمي مع طرف كان خصمك العسكري قبل أقل من 30 عامًا. ومع ذلك، تُظهر التجربة التاريخية أن تجاهل العوامل الاقتصادية والثقافية الموضوعية من أجل العواطف هو طريق مسدود للتطور السياسي. هناك العديد من الأمثلة بشأن المصالحة بين أطراف النزاع المسلح. على سبيل المثال، يمكننا أن نرى الإنتعاش السريع في العلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة واليابان الذي حصل بسرعة، بعد ما استخدمت الولايات المتحدة الأسلحة النووية  ضد الثانية.

بالإضافة إلى ذلك، تجدر الإشارة إلى أن الاستفزاز الذي حدث كان ممكنًا بسبب تدهور المؤسسات السياسية والاجتماعية والثقافية الشركسية. لقد توقفنا عن أن نكون كائنًا عقليًا واحدًا بسبب الانقسام الإقليمي. كل جزء من المجموعة العرقية الشركسية التي تجد نفسها في مرجل ثقافي منفصل يتطور، ويتحول بطريقته الخاصة.

وعلى الرغم من كل هذه الصعوبات والمشاكل، فإننا نؤمن بمستقبلنا المشترك. وسيساعدنا على ذلك الله العلي القدير (تحا الكبير).

آرامبي هاباي
محمد شركيسوف
علاء الدين دومانشيف
إبراهيم ياغانوف
علي بغانه
زوربيك كوزيف
تيمور الويف

Share Button

أضف تعليقاً