بوتين يشن هجومًا ”هجينًا“ آخر على الشراكسة

الثلاثاء 14 يناير/كانون الثاني 2020

بوتين يشن هجومًا ”هجينًا“ آخر على الشراكسة

بول غوبل (Paul Goble)

ترجمة: عادل بشقوي

16  يناير/كانون الثاني 2020

ستاونتون  10 يناير/كانون الثاني إن الأساليب التي غالباً ما كانت موجهة للتجديد الحضري في الدول الغربية موجهة ضد الأقليات العرقية، وحتى لو كان هذا الغرض قد جذب الانتباه منذ فترة طويلة، ليس فقط من جانب أفراد تلك المجتمعات، لكن أيضًا من قبل جميع الأفراد ذوي النوايا الحسنة المهتمين بحقوق الأقليات. غير أن الوضع في روسيا غير إعتيادي.

ومن هنا، اشتكى أفراد المجتمعات المتأثرة مباشرة؛ لكن أعضاء مجتمعات الحقوق الأوسع تميل إلى النظر للاتجاه الآخر، مما سمح للقوى الروسية أن تتصرف دون هذا النوع من القيود التي يصر عليها مثل هؤلاء الناس في حالة الحكومات الغربية.

وهناك خطر كبير من حدوث حالة أخرى من هذا النوع في سوتشي، موطن قبيلة الشابسوغ (Shapsugs)، وهي إحدى التقسيمات العرقية الإثني عشر للأمة الشركسية التي يبلغ عدد سكانها حوالي 10 آلاف شخص فقط في منطقتهم الأصلية ولكن أكثر من 800 ألف نسمة في الخارج، معظمهم في تركيا وأيضاً 4000 منهم في إسرائيل ومئات في كل من البلدان الرئيسية في الغرب.

كانت سوتشي هي الموقع الذي أقدمت منه القوات القيصرية على تهجير ما يقرب من مليون من الشراكسة في عام 1864، وجلب دورها في هذا الصدد الانتباه الدولي عندما قرر فلاديمير بوتين استضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية هناك في عام 2014، وهو عمل يعادل إجراء مسابقة رياضية عالمية في ميادين القتل في كمبوديا أو في موقع لأحد معسكرات الموت النازية.

ولأن الشابسوغ هم المجموعة الشركسية التي لا تزال تعيش هناك، كانوا من بين من قاد حملة دولية لمحاولة نقل مكان إقامة الألعاب الأولمبية. لقد فشلوا هم وحلفاؤهم، وأصبحوا ضحايا لإعادة تطوير المدينة قبل الأولمبياد، وفي العديد من الحالات أُجبروا على الرّحيل مرة أخرى وفقدوا المواقع ذات الأهمية التاريخية بالنسبة لهم.

هذا على وشك الحدوث مرة أخرى الآن. فخلال زيارة قام بها مؤخراً إلى سوتشي، قال بوتين إن خط السكة الحديد على امتداد حاجز البحر الأسود في سوتشي يجب أن يتحول إلى الداخل. وإذا حدث ذلك، فإن إنشاء طريق جديد سيؤدي إلى تدمير قرى الشابسوغ وترحيلهم مرة أخرى من ديارهم.

لقد استجابت سلطات سوتشي، التي لا تضم ​​أي ممثلين عن جمهور الشابسوغ، بكل عناية لكلمات بوتين لإظهار ولائهم له ولأن مشاريع البناء هذه تنطوي حتماً على تحويل هائل للأموال العامة إلى أيدي المسؤولين والشركات (kavkazr.com/a/30368228.html).

ناشدت المنظمات الشابسوغ العامة سلطات المدينة والسلطات الفيدرالية لأخذ مخاوف الشابسوغ على الأقل في عين الاعتبار عند اتخاذ قرار بشأن مسار السكك الحديدية الجديد. لكن السلطات رفضت إشراكهم في المناقشات أو حتى الاعتراف بوجود مشكلة: يقول المسؤولون إن المُرحّلين الشابسوغ  سيحصلون على شقق سكنية شاهقة ويتوجب عليهم أن يكونوا مسرورين.

وعلى عكس بعض المجموعات الشركسية الأخرى، مثل الأديجيين والقباردي والشركس، لم يكن لدى الشابسوغ منذ الثلاثينيات من القرن الماضي أي اعتراف كمجتمع إقليمي قائم له حقوقه الخاصة. (كانت هناك منطقة شابسوغ في السنوات الأولى بعد الثورة البلشفية ولكن تم حلها.)

يسعى الشابسوغ إلى استعادتها منذ أكثر من عقد من الزمن ولكن لم يُوفّقوا في ذلك. والآن، ما لم يتغير شيء ما، يبدو أنهم مهيأون لأن يصبحوا ضحايا لانعدام وجودها ورؤية موطنهم تستولي عليه الحكومة الروسية ومصالح الشركات (kavkazr.com/a/shapsuginerealizovannostprav/29617033.html).

لم تُقسّم أية أمة من قبل السوفييت، وبقيت مُجزّأة إلى هذا الحد في ظل الفيدرالية الروسية أكثر من الشراكسة، وهو ما يعكس مخاوف موسكو من إمكانية استعادة جمهورية شركسية في شمال القوقاز، وهو أمر من شأنه أن يتحدى السيطرة الروسية على المنطقة.

لكن هذا الإجراء الأخير ضد الشابسوغ قد يأتي بنتائج عكسية. وذلك لأن من السهل على الجميع فهم ما يعنيه هذا الإجراء الروسي الأخير ولأنه من المرجح أن يُغذي الاحتجاجات، وبالتالي يصبح صرخة مدوية في الأشهر المقبلة لكافة الشراكسة، على الرغم من الجهود الروسية لتقسيمهم، لتعريف أنفسهم بالشركس في تعداد عام 2020 القادم.

في هذا الشأن، انظر:

windowoneurasia2.blogspot.com/2019/12/moscow-worried-about-circassian-drive.html

 windowoneurasia2.blogspot.com/2019/12/circassian-drive-to-declare-common.html

windowoneurasia2.blogspot.com/2019/11/campaign-for-circassian-subgroups-to.html

windowoneurasia2.blogspot.com/2019/03/new-circassian-organization-to-defend.html

windowoneurasia2.blogspot.com/2019/03/call-for-circassian-subgroups-to.html

windowoneurasia2.blogspot.com/2019/02/circassians-long-divided-by-moscow.html

windowoneurasia2.blogspot.com/2019/02/moscow-imposed-divisions-of-circassians.html

إن دفاع الشابسوغ عن ديارهم والجهود التي يبذلها الشراكسة لإعادة لم الشمل يستحق الدعم من قبل

ذوي النوايا الحسنة في كل مكان. ويتوجب ألا يُسمح لهجوم بوتن “الهجين” الأخير على أمة غير روسية بالنجاح. فالمخاطر كبيرة جداً.

المصدر:

https://windowoneurasia2.blogspot.com/2020/01/putinlaunchesanotherhybridattackon.html

Share Button

أضف تعليقاً