مشاريع طائشة تستمر في شركيسيا

مشاريع طائشة تستمر في شركيسيا

بقلم: عادل بشقوي

16 مارس/آذار 2020

In Sochi, villages were bulldozed to make way for massive complex construction. RFE/RL
In Sochi, villages were bulldozed to make way for massive complex construction. RFE/RL

من الواضح أن السياسات الاستعمارية ضد شركيسيا والشركس، والتي بدأت من قبل الإمبراطورية القيصرية  الروسية، استمرت خلال الحقبة السوفيتية حتى وصلت إلى عهد الفيدرالية الروسية الحالية. في الآونة الأخيرة ، لم تبخل السلطات الروسية على الشركس، ولا الأنظمة المتعاقبة منذ الغزو والاحتلال. بالأحرى، كلهم ​​فعلوا ما هو غير مقبول للمنطق السليم. إن ما تقوم به الموهبة الاستعمارية يهدف إلى الاستمرار في قضم الممتلكات الشركسية من أجل التوسع وضم وتغيير التقسيمات الإدارية.

استمرت الإبادة الوحشية  للقبائل الشركسية واحدة تلو الأخرى خلال الغزو وضم الأراضي اللذان اقدمت عليهما روسيا. وشمل ذلك التدمير الشامل من خلال سياسة الأرض المحروقة والإبادة والتطهير العرقي والترحيل القسري الذي أبقى 10 ٪  فقط من السكان الشراكسة في وطنهم. وقد تم ترحيل الباقي عبر البحر الأسود إلى وجهات مختلفة ضمن الإمبراطورية العثمانية.

حتى الـعشرة بالمئة الذين بقوا في وطنهم لم يتمكنوا من العيش معًا في منطقة جغرافية واحدة ولا حتى متجاورة. لقد تم تقسيمهم إلى أربعة شعوب وقوميّات متعددة لهم لغات مختلفة، ولم يستطيعوا العيش في مناطق جغرافية متجاورة. لقد تأثر الشابسوغ  كونهم من أفراد إحدى القبائل الشركسية الرئيسية الاثني عشر على نحوٍ خطير، نتيجة لأعمال البناء المتعلقة بدورة ألعاب سوتشي الأولمبية الشتوية، والتي غيرت بشكل سيء الملامح الطبيعية والمعالم الرئيسية في سوتشي وما حولها. ناهيك عن فقدان أكثر من نصف أفراد هذه القبيلة خلال الحرب الروسية-الشّركسية.

خلال الحقبة السوفيتية، وفي عام 1924، تم تأسيس منطقة شابسوغسكي  للسكان الشابسوغ. ”في أبريل/نيسان من عام 1940، تمت تصفية منطقة شابسوغسكي الموحدة  مع تأسيس منطقة طوابسنسكي“. وتم تغيير الاسم عدة مرات، لكن في عام 1945 حتّمت عملية الترويس بأن من الضروري إثارة مسألة إعادة تسمية منطقة شابسوغسكي إلى لازاريفسكي. [1] ذلك لتخليد ذكرى الأدميرال ميخائيل بتروفيتش لازاريف، أحد مجرمي الحرب الروسية-الشركسية. [2]

مثل غيرهم من الشراكسة، تعرض مواطنو الشابسوغ لمضايقات عديدة موثقة خلال السنوات الماضية ومنها الاستيلاء على أراضيهم في مناسبات وأماكن متعددة. لقد تجاهلت الدولة الروسية العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية [3] المتأصلة في جميع البشر ومارست التمييز ضدهم، خاصة عندما فرضت السلطات الروسية ”غرامة على الناشط الشركسي رسلان غافشيف لقيامه بالصلاة في موقع شجرة الزنبق (Tulip Tree)“ في منطقة قريبة من سوتشي. [4] [5]

وتستمر الآن الممارسات اللاإنسانية وتقرر السلطات الروسية إنشاء مشاريع ضخمة للطرق والسكك الحديدية وغيرها من المرافق للتّغلغل في ما تبقى من قرى الشابسوغ ”نتيجة لجهود البناء الضخمة الجديدة لبوتين“ [6] في المناطق التي سيتم فيها تنفيذ هذه المشاريع المتهورة. وسيتم اقامتها في ما تبقى من قرى الشابسوغ وأماكن إقامتهم. وسوف يتم ذلك في المناطق التي تُظهر فيها الأدلة أن سياسة الدولة الاستحواذية والخرقاء لا تزال سارية المفعول وتزداد سوءًا يومًا بعد يوم.

لا يمكن للشركس أن يستسلموا ولن يتنازلوا. وهذا يلزم الجميع بالنظر في هذه السياسات والممارسات الإقصائية، من أجل العمل الجاد لمعالجة مختلف المسائل المتعلقة بالقضيّة الشركسية وتقديمها وشرحها للهيئات الدولية المعنية بقضايا حقوق الإنسان لتطبيق القوانين والقواعد الدولية لاستعادة الحقوق الشركسية المشروعة.

[1] (http://www.natpressru.info/index.php?newsid=149)

[2] (http://justicefornorthcaucasus.info/?p=1251681638)

[3] (https://www.ohchr.org/en/professionalinterest/pages/ccpr.aspx)

[4] (https://oc-media.org/krasnodar-court-upholds-fine-against-circassian-activist-gvashev/)

[5] (https://www.eng.kavkaz-uzel.eu/articles/41029/)

[6] (https://jamestown.org/program/shapsugs-russians-square-off-over-railroad-in-sochi-energizing-circassians-everywhere/?fbclid=IwAR1eQI5VeckdUHG5gVPtmTXZRhCYFZXMJ-q29wuOBh4m0Wa0wozCuDK4pE4)

Share Button

أضف تعليقاً