المدافع القفقاسي عن الفيدرالية يُحاكَم في نالتشيك

الإثنين 17 أغسطس/آب 2020

المدافع القفقاسي عن الفيدرالية يُحاكَم في نالتشيك

بول غوبل (Paul Goble)

ترجمة: عادل بشقوي

19 أغسطس/آب 2020

            ستاونتون، 14 أغسطس/آبمارتن كوشيسوكو الذي تجري محاكمته اليوم، يشير إليه البعض في موسكو بأنهغولونوف القفقاس، لكنه يتعرض للاضطهاد من قبل الحكومة الروسية بسبب دفاعه الصريح عن الحقوق الشركسية وانتقاده الحاد لنظام بوتين لتقويضه دورهم من خلال تدميره للفيدرالية.

            مثل غولونوف، تم اتهام كوشيسوكو على أساسأدلةمزروعة، وكما في حالة الصحفي الروسي، فإن التهم الرسمية الموجهة إليه لا علاقة لها بالسبب الحقيقي الذي يجعل السلطات المفترضة قامت بملاحقته. ومثل غولونوف أيضًا، اجتذب كوشيسوكو دعمًا هائلاً.

            الفرق الكبير هو أن غولونوف موجود في موسكو، بينما كوشيسوكو في شمال القفقاس. ونتيجة لذلك، رأى الكرملين في النهاية أنه سوف يّحْدِث المزيد من المشاكل لنفسه إذا لم يصرف النّظر عن القضية ضد غولونوف، لكنه يعتقد أنه لن يحدث ذلك إذا استمر في محاكمة كوشيسكو.

            موسكو مخطئة لثلاثة أسباب. أولاً، اتسمت التهم الموجهة إلى كوشيسوكو بالوضوح لدرجة أنه لا أحد يصدقها، بما في ذلك على الأرجح المسؤولون الذين قاموا بالإتيان بهذه التهم ويحاكمونه بسببها. ونتيجة لذلك، فإن استمرار اضطهاد الناشط لن يؤدي إلا إلى تقويض ثقة الجمهور في السلطات.

            ثانيًا، لن يقتصر هذا على الشركس فقط، على الرغم من أنهم بلا شك سيكونون الأكثر تأثيرًا والأعلى صوتًا في إدانة موسكو لِأفعالها. وسوف تمتد الإدانات إلى الجميع من غير الروس وإلى النشطاء في المناطق ذات الأغلبية العرقية الروسية لأنه كما يوضح كوشيسوكو، يكمن دفاعه عن الفيدرالية السبب وراء اضطّهاده.

            حاولت موسكو إخفاء هذا الواقع من خلال محاولة تقديم كوشيسوكو على أنهأحد هواة“ (natsmen) ومهتم فقط بأمته، لكن حتى الآن المواقع الروسية التي تحملت عناء التحدث معه وثّقت ذلك كما يفعل موقع صحيفة سوبيسيدنيك (Sobesednik) في عددها اليوم (https://sobesednik.ru/obshchestvo/20200810-kavkazskij-golunov).

            وثالثًا، كما يُظهر مقال سوبيسيدنيك من خلال المحتوى والشكل، فإن نشطاء موسكو الذين يلفتون النظر الآن إلى المناطق والجمهوريات، خاصة وكما في هذه الحالة، يتلاقى الناس في هذه المناطق لمواجهة العدو نفسه الذي واجهه النشطاء في موسكو، إلا وهو الرجل الموجود في الكرملين.

            الحرية لمارتن كوشيسكو! الحرية للجميع في الفيدرالية الروسية!

المصدر:

https://windowoneurasia2.blogspot.com/2020/08/caucasus-defender-of-federalism-goes-on.html

Share Button

أضف تعليقاً