الشركس في الداخل والخارج يطالبون رئيس جمهورية قباردينو/بلكاريا لوقف تصرفات موسكو غير القانونية

السبت 29 أغسطس/آب 2020

الشركس في الداخل والخارج يطالبون رئيس جمهورية قباردينو/بلكاريا لوقف تصرفات موسكو غير القانونية

بول غوبل (Paul Goble)

ترجمة: عادل بشقوي

1 سبتمبر/أيلول 2020

ستاونتون، 25 أغسطس/آب ناشد الشركس في موطنهم في شمال القوقاز والشتات كازبك كوكوف (Kazbek Kokov)، رئيس جمهورية قباردينو-بلكاريا، التدخل لدحض التهم التي وجهتها السلطات الفيدرالية ضد مارتن كوشيسوكوف (Martin Kochesokov) ورمضان مولوف (Ramazan Molov)، بحجة أن لديه ”سلطة كافية“ للتدخل ضد ”التصرفات غير القانونية“ من قبل الهياكل الفيدرالية.

إن ذلك تطور مذهل. ففي الماضي، حثت الجماعات القومية على إسقاط التهم التي تعتبرها ملفقة أو إثبات براءة المتهمين. لكن في هذه الحالة، يقدم الشركس حجة أكثر جدية من خلال اقتراحهم أن رؤساء الجمهوريات لديهم الحق والسلطة للتدخل ضد الإجراءات الفيدرالية.

الخطاب المفتوح إلى كوكوف متاح عبر الإنترنت على الرابط التالي: (zapravakbr.com/index.php/30-uncategorised/1528-predstavitelicherkesskogosoobshchestvaprosyatkazbekakokovavzyatpodlichnyjkontrolkhodsudebnogorazbiratelstvapodelumartinakochesokovairamazanamolova).

كما يعلم تلامذة الفيدرالية في أماكن أخرى، فإن الدعوات لمثل هذا الإجراء عادةً ما تسمى ”التدخل“، وهو تأكيد على حق مكونات الفيدرالية في الدفاع عن النفس ضد الإجراءات التي تتخذها السلطات الفيدرالية التي يعتبرونها تهديدًا لمصالحهم أو أنها غير دستورية.

وفي كثير من الحالات، كما في الولايات المتحدة قبل الحرب الأهلية، أدى هذا المبدأ إلى ادعاءات رفضتها واشنطن، بحق الولايات في إلغاء أي قانون أو إجراء فيدرالي تعتبره الولايات غير دستوري. وادى رفضهم لها الى مساعدة الحكومة الفيدرالية.

بالنسبة للشركس أو في الواقع لأي شخص آخر في الفيدرالية الروسية، فإن تأكيد مثل هذا الحق هو خطوة دراماتيكية، من المؤكد أنها ستثير رد فعل حاد من قبل الكرملين. لكن حتى لو نجحت موسكو في سحْق هذا المطلب في هذه الحالة، فإن تقديمه على الإطلاق يدل على الغضب المتزايد وتماسك الحركة القومية الشركسية ضد موسكو.

المصدر:

https://windowoneurasia2.blogspot.com/2020/08/circassiansathomeandabroadcallon.html

Share Button

أضف تعليقاً