المرأة الشركسيّة: بريق أعينهنَّ المكحلة على الطريقة الشرقية لا يستطيع أي رسام تقليدها!

المرأة الشركسيّة: بريق أعينهنَّ المكحلة على الطريقة الشرقية لا يستطيع أي رسام تقليدها!

18 / 10 / 2020

379845_8_1603008959

الاردن 24 – الفيلسوف الألماني المختص بعلم دراسة الشعوب “يوغان غوتفيلد غيردر” كان من أوائل من كتبوا عن المرأة الشركسية، قائلاً:
“أمّا الشركسيات فالكل يعرف جمالهنَّ ويقرُ لهنَّ بجمال الحواجب السوداء الحريرية الدقيقة، وعيونهن السوداء التي تشع كالنار، وجباههن الناصعة الملساء، ووجوههن المدورة”.
كما وصفهن رحالة ألماني آخر بقوله: “إن الناظر للفتاة الشركسية يجد روعة أجسادهن والليونة الفائقة لخصورهن، كلُ الفتيات جميلات وبعضهن فائقات الجمال”.
وأضاف، أمّا البريق الذي في أعينهن الواسعة المكحلة على الطريقة الشرقية فلا تستطيع ريشة أي رسام التعبير عنه، واعترف أني وجدت فيهن كل ما قرأته وسمعته.
وقدِ اعتبر الشراكسةُ أنّ الملابسَ الجميلة تفرضُ على الفتاة السلوك الحسَن، إذ تميّزتِ الفتَيات والنساء الشركسيّات بالحشمة في اللباس والذوق الرفيع فيه.
فلا توجدُ إضافات لا معنىً لها أو ألوان فاقعة قبيحة المنظر.
ويُروى أن كانَ مجموعة من الرجال يجلسونَ في شارع إحدى القرى الشركسيّة، فمرّت من جانبهم فتاة لم تصل سنّ البلوغ.
فنهضَ قازَنوقه جباغ أحد حكماء الشراكسة واستقبلها بتحيّة، فاستغربَ الرجال ذلك وسألوهُ لماذا نهض وهي لا تزال طفلة.
فردّ قازَنوقه: لم أنهض بسبب سنوات عمرها ولكن لأنّها أمُّ المستقبل وربّما تتعلّم ما تراه وتنقله إلى أبنائها.
Share Button

أضف تعليقاً