توفي قادر ناتخو، الذي قدّم الأمة الشركسية إلى الشتات والعالم، عن عمر يناهز 93 عامًا

الأحد 10 يناير/كانون الثاني 2021

توفي قادر ناتخو، الذي قدّم الأمة الشركسية إلى الشتات والعالم، عن عمر يناهز 93 عامًا

بول غوبل (Paul Goble)

ترجمة: عادل بشقوي

16 يناير/كانون الثاني 2021

ستاونتون، 8 يناير/كانون الثاني — يلعب الكتاب والروائيون دائمًا دورًا رئيسيًا في الحركات الوطنية، ويوضِّحون لأبناء أمتهم سبب أهميتها ولماذا يُعتبر أن حماية مجتمعهم والنهوض بأهدافه أمرًا مهمًا للغاية إذا ما كان للأمة أن تبقى.

لكن القليل منهم يلعب دورًا أكثر أهمية في هذا الصدد من أولئك الذين يفعلون هذه الأشياء لكل من ئجتمعات الشّتات التي تجد نفسها، والّتي يتعرض أعضائها دائمًا لخطر الابتعاد عن الأمة، وبقية العالم الذي غالبًا ما يعرف القليل عن أمتهم وعظمة ماضيها ومتاعبها الحالية وخططها المستقبلية.

قادر ناتخو، الذي لعب هذا الدور للشتات الشركسي وكذلك لأوساط الباحثين والحكومات في العالم لعقود، توفي اليوم في نيويورك عن عمر يناهز 93 عامًا بعد عقود من إخراج الروايات والأحداث التاريخية، وقام بتنظيم المساعدة للشركس حول العالم، وفتح للعالم نافذة على المجتمع الشركسي.

ولد في منطقة الشابسوغ (Shapsug) في عام 1927، وغادر وطنه عندما تقدمت القوات الألمانية إليه ثم تراجعت بعد ذلك. عاش في أوروبا لفترة وجيزة قبل أن ينتقل إلى الأردن في عام 1948 ثم انتقل إلى الولايات المتحدة في عام 1956 حيث أسس منظمات متنوعة عرقية ودينية وثقافية لإبقاء الشتات منجذبا وعلى قيد الحياة.

عندما سقطت القوة السوفيتية، كان قادرًا على زيارة وطنه وتم تكريمه من قبل جمهورية أديغي (Adygey Republic) لكل ما فعله للمجتمع. والآن، حزن الشراكسة حول العالم على فراقه (sovetskayaadygeya.ru/index.php/21056-ushjolizzhizniadygskijpisatelkadyrnatkho  و natpressru.info/index.php?newsid=12269).

وكما قال عادل بشقوي، وهو شركسي سار على خطى ناتخو، وذلك نتيجة لعمله، ”لأول مرة، تمكّنَتْ المجتمعات الشركسية في جميع أنحاء الشتات من دراسة وقراءة ثقافتها الخاصة بها“ عبر الروايات والمسرحيّات والأحداث التاريخية التي قدّمها ناتخو (facebook.com/adel.bashqawi/posts/4086765964669937).

ولهذه الأشياء، سوف يتذكره الشركس دائمًا كمساهم رئيسي في بقاء الأمة وإعادة ميلادها. لكن ناتخو لعب دورًا آخر يستحق تذكره والاحتفاء به. لقد جذب انتباه الآلاف من غير الشركس وقدم لهم إرشادات موثوقة لتعقيدات تاريخهم وقضيتهم.

لا يمكن لأي شخص مهتم بالشركس وشركيسيا وشمال القوقاز في الماضي أو الحاضر أو ​​المستقبل أن يُفَوِّت قراءة أعمال ناتخو العديدة. ومن أهمها، والتي يتوفر معظمها بسهولة في شكل نُسخ كتب ورقية أو كُتُب إلكترونية، ما يلي:

· تاريخ الأدب الأديغي (في ثلاثة مجلدات).

· التاريخ الشركسي.

· أديغه خابزه.

· كتاب السيرة الذاتية.

المصدر:

http://windowoneurasia2.blogspot.com/2021/01/kadirnathowhointroducedcircassian.html

Share Button

أضف تعليقاً