اشهار كتاب المعجزة الشركسية … تتمة

إشهار كتاب المعجزة الشركسية … تتمة

عادل بشقوي

17 فبراير/شباط 2021

PHOTO-2021-02-16-12-06-18


لقد سعدت كثيرًا بان تم اشهار كتابي ”المعجزة الشركسية: الأمة التي عجز القياصرة والمفوضون وروسيا عن إيقافها“ مؤخرا في عمان وذلك في مركز شركيسيا للدراسات والأبحاث المنبثق عن جمعية أصدقاء شراكسة القفقاس الأردنية. وكان لمشاركة العديد من الاكاديميين والمتخصصين في عمان وآخرون من اماكن الشتات الشركسي عبر الإنترنت وقع خاص، حيث أدلى المتحدثون بآرائهم وتعليقاتهم على الكتاب ومحتوياته.

(https://www.facebook.com/watch/live/?v=1344253475967536&ref=watch_permalink)

وكانت قد اتيحت لي الفرصة لإشهار الكتاب في الجمعية الخيرية الشركسية في نيوجيرسي في الولايات المتحدة الأمريكية وكذلك في المركز الثقافي الشركسي في تبليسي  في جورجيا. بالإضافة إلى ذلك، ولعدم تمكن الكاتب والمحلل السياسي الكبير بول غوبل المشاركة عبر الفيديو، فقد أرسل لي مشكورا الرسالة التالية عبر الإيميل:

    ___________910446096


144880507_4157055384307661_8642353919057563504_n

{إنه لمن دواعي سروري واحترامي أن تتاح لي الفرصة للتعليق بمناسبة إطلاق كتاب عادل بشقوي الجديد الرائع، المعجزة الشركسية. وسيتم مناقشة محتوياته الرائعة لفترة طويلة. لكن أود أن أركز على دور الكتاب نفسه لأن ظهوره يمثل علامة بارزة على طريق تعافي شركيسيا واستئناف المكانة المناسبة للشركس في تاريخ العالم.

لقد تتبع عادل ببراعة تاريخ شعبه، الأمة التي لم يتمكن أحد من هزيمتها. لكن كتابه أكثر من ذلك بكثير. لكي تتمكن أي حركة وطنية من النجاح، يجب أن تحقق تدوينًا معينًا لتاريخها، وهو إنجاز مطلوب لكل من ترسيخ الوحدة الوطنية واختيار المسار الصحيح للمستقبل. هذا ما يفعله كتاب  المعجزة الشركسية، وبالتالي فهو ليس مجرد سجل للتاريخ ولكنه صانع للتاريخ، وهو علامة على أن الشركس لن يتم التنكر لهم.

على هذا النحو، فإن كتاب عادل موجه لثلاثة فئات. أولاً، عند الشركس أنفسهم، وهي أمة يزيد عدد سكانها عن سبعة ملايين نسمة وذلك بدون الاختيار بين مجموعة صغيرة في الوطن الأم ومجتمع أكبر بكثير وأكثر انتشارا في الخارج. لأول مرة، لديهم جميعًا نصًا مشتركًا يمكن الرسم عليه وبالتالي يصبحون أكثر توحّدًا.

ثانيًا، كتابه موجه للكثيرين الذين يعجبون فعلًا بالشركس وهم المجموعة الأكبر بكثير من الناس حول العالم الذين سينجذبون إليهم الآن بعد أن رويت قصة هذه الأمة جيدًا.

وثالثاً – والأهم من ذلك – أنه موجه إلى الروس الذين يسعون لعرقلة استعادة شركيسيا واستنهاض الأمة الشركسية. يقدم كتاب عادل إشعارًا لهم بأنهم لن يفوزوا في ذلك الصراع الآن أو في المستقبل مثلما لم ينتصروا هم والآخرون في تلك المعركة في الماضي.

ربما سأل العديد من الأشخاص أنفسهم عند إلقاء أول نظرة على الكتاب عما إذا كان من الأنسب وضع علامة استفهام بعد عنوان كتاب عادل. وبمجرد قراءته، سوف يرون لماذا لا يوجد شك حول المعجزة ولن تكون كذلك. وبتخميني أنه عند نشر اصدارات مستقبلية من هذا الكتاب في الوطن المستعاد، سيصر المحررون على أن ينتهي العنوان بتفسيرات حول هذه النقطة.

هذا إنجاز لا يأمل فيه الكثيرون. إنه إنجاز يستحقه فعلا عادل بشقوي.}

إنجليزي:

http://justicefornorthcaucasus.info/?p=1251682989

روسي:

http://justicefornorthcaucasus.info/?p=1251682998

Share Button

أضف تعليقاً