الحرب الروسية-الشركسية (1763–1864) / التوسع الروسي – من كتاب “شركيسيا: ولدت لتكون حرة” للكاتب عادل بشقوي

حضرات القُرّاء الأعزاء،

يتم هنا نشر جزء آخر من كتاب ”شركيسيا: ولدت لتكون حرة“ مترجم الى اللغة العربية، وسيتبع ذلك نشر أجزاء أخرى فيما بعد

عادل بشقوي


27 أغسطس/آب 2021

الحرب الروسيةالشركسية (1763–1864)

الفصل الثالث

التوسع الروسي

PHOTO-2021-08-26-21-20-06

طوال التاريخ المحدود لتأسيسها، بالمقارنة مع الدول الأوروبية الأخرى العميقة الجذور، تم تدبير وارتكاب جرائم الحرب والأعمال العدائية الفظيعة والشريرة التي ارتكبت بمعرفة محددة مسبقا من قبل الدولة والنية المبيتة ضد عشرات القوميات، حيث كانت شركيسيا وشعبها من بين هؤلاء الضحايا.

كان تاريخ روسيا عبارة عن سلسلة من التوسعات في الغرب والجنوب والشرق باتجاه البحر الواسع. تم عاجلاً أم آجلاً استيعاب كل منطقة تم احتلالها في الإمبراطورية التي أصبحت بكل الطرق المتاحة جزءًا لا يتجزأ منها. إن حقيقة عدم وجود فاصل بحري لروسيا عن ممتلكاتها الاستعمارية جعل عملية الاستيعاب أسهل، وبالتالي فإن الخط الفاصل بين الدولة الأم ومستعمراتها أقل تحديدًا مما كان عليه في حالة بريطانيا أو فرنسا.290

اتّبع القياصرة الروس سياسة التطهير العرقي والقتل الجماعي للاستيلاء على الأرض من السكان الأصليين وإخراجهم من ساحل البحر الأسود ومنحدرات جبال القوقاز المجاورة إلى ما وراء نهر كوبان مع استبدالهم بالغرباء.

أعاقت الخسائر الفادحة للروس في الحرب ضد نابليون في عام 1812 قدرتهم على تخصيص الموارد الاقتصادية للقوقاز وأدت إلى تعيين رجل عسكري قوي على شاكلة الجنرال أليكسي بتروفيتش يرمولوف (Alexi Petrovich Yermolov) وذلك في عام 1816.

اختار يرمولوف سياسة عسكرية وحشية. فانعكس هذا الموقف على الأنظمة العسكرية اللاحقة في القوقاز، التي استاءت من جهود سانت بطرسبرغ (St. Petersburg) في بعض الأحيان بشأن العلاقات السلمية وقامت بتقويضها في كثير من الأحيان.291 الوجه الحقيقي والهدف النهائي للحرب الظالمة ضد الشركس، بكل انتماءاتهم لم تكن مخفية أو سرية بالنسبة لهم.

كانت قباردا في وسط شمال القوقاز وعلى مقربة من الطريق العسكري الجورجي السريع، وقد أدى حدوث تمرد هناك، إلى جانب أعمال الإنغوش إلى الشرق من الطريق السريع، إلى إغلاق الطريق الوحيد المؤدي إلى جنوب القوقاز بخلاف ساحل الداغستان. كانت الخشية الأكبر في أن الإنغوش والقباردي يمكن أن يتّحِدوا ويوجِدوا جبهة واحدة مناهضة لروسيا. أخذت سانت بطرسبرغ هذا التهديد على محمل الجد ونفّذتْ حملة تهدف إلى تهدئة قباردا. كانت الإستراتيجية الروسية الأصلية هي إبادة أكبر قدر ممكن من الماشية، لكن القباردي كانوا قادرين على إخفاء قطعانهم في الجبال، وهكذا في ربيع عام 1822 بدأ يرمولوف حملة موجهة ضد جميع سكان قباردا.292

غالبًا ما اختارت القوات العسكرية الإمبراطورية الروسية وحلفاؤها خطط جنونإطلاق النارعند الاشتباك عسكريًا مع الشركس. لقد أغفلوا دائما حقيقة التسبب في خسائر كبيرة في الأرواح بين فراد الشعب الشركسي.

بمجرد توليه القيادة، بدأ يرمولوف هجومًا كبيرًا ضد شعوب داغستان والشيشان والقباردي. وفي عام 1822 تم بناء سبعة تحصينات جديدة على طول الجزء القباردي من الخط. انضم الفلاحون والأرستقراطيون القباردي إلى التمرد في نفس العام، لكن يرمولوف تمكن من اللعب ضد الارستقراطيين القباردي وتمكن من إنهاء الانتفاضة. في عامي 1825 و 1826 تم بناء ستة تحصينات أخرى، مما أنهى بشكل فعال سلوك تجارة الرقيق عبر أنابا. في مايو/أيار 1825، نظمت مجموعة من جيش القباردي المتحالفين مع الباب العالي انتفاضة تزامنت مع انتفاضة أكبر بكثير اندلعت في الشيشان، وعلى الرغم من أنهم لم يتمكنوا من تحويل الانتفاضة إلى حركة جماهيرية، فقد سبب ذلك قدرًا كبيرًا من الذعر للروس.293

بعد احتلال شركيسيا في القرن التاسع عشر، تم تقسيمها وتجزئتها عدة مرات. كان هذا بالإضافة إلى تغيير التركيبة السكانية، والتكوين الديموغرافي، وأسماء المواقع قدر الإمكان دون أخذ أدنى اعتبار في الحسبان لملايين الشركس المضطهدين الذين يحتاجون إلى استعادة حقوقهم المصادرة والعودة إلى وطنهم العزيز للعيش بحرية في سلام ووئام مثل أي أمة أخرى في العالم.

يتبع…

Share Button

أضف تعليقاً