صدامات محتدمة بين موسكو والشركس حول قضايا رئيسية

صدامات محتدمة بين موسكو والشركس حول قضايا رئيسية

الناشر: أوراسيا ديلي مونيتور (Eurasia Daily Monitor) المجلد: 18 العدد: 151

بقلم: بول غوبل (Paul Goble)

5 أكتوبر/تشرين الأول 2021

ترجمة: عادل بشقوي

6 أكتوبر/تشرين الأول 2021

يحيي الشركس ذكرى طردهم من الأراضي الروسية عام 1864 (Source: Wikimedia Commons)
يحيي الشركس ذكرى طردهم من الأراضي الروسية عام 1864 (Source: Wikimedia Commons)

يتسع نطاق القضايا التي تتنازع عليها موسكو والأمة الشركسية، وقد كثفت الحكومة الروسية، جنبًا إلى جنب مع عملائها في الجمهوريات الشركسية ومناطق شمال القوقاز، جهودهم لعرقلة المطالب الشركسية. رداً على ذلك، يقوم الشركس بأنفسهم بإنشاء منظمات جديدة خارج سيطرة موسكو ويبدو أنهم على استعداد لاتخاذ خطوات لتعزيز مصالحهم الوطنيةحتى لو أدى ذلك إلى دخولهم في صراع مفتوح مع الحكومة الروسية. فهذا بدوره يشير إلى أن فترة السكون النسبي التي امتدت لعدة سنوات بشأن القضيّة الشركسية قد تكون على وشك الانتهاء.

تشمل القضايا التي يختلف عليها الشركس وموسكو الدفاع عن اللغة الشركسية، وإمكانية إعلان الشعوب الشركسية المختلفة في شمال القوقاز هوية وطنية مشتركة في التعداد السكاني القادم، وعودة الشركس من سوريا التي مزقتها الحرب إلى وطنهم القومي في شمال القوقاز، والاعتراف بالطرد القسري للشركس من تلك المنطقة من قبل القوات الروسية في عام 1864 كعمل من أعمال الإبادة الجماعية. فمن ناحية، ليس أي من هذه القضايا جديدًا. لكن من ناحية أخرى، اتخذوا جميعًا في الأشهر الأخيرة طابعًا ملحًا جديدًا، حيث سعى الشركس لكسر تعنت الحكومة الروسية بشأن هذه المطالب المختلفة أو نقاط الخلاف.

أصبحت قضية اللغة تحتدم مرة أخرى لأن موسكو اتخذت خطوة أخرى للحد من التعليم الشركسي، ورد الشركس باحتجاجات على ذلك. من خلال جعل دراسة اللغات غير الروسية في الجمهوريات القومية طوعيًا تمامًا ومطالبة جميع الطلاب الذين يتطلعون إلى التعليم العالي بإجراء امتحانات باللغة الروسية، كان الرئيس فلاديمير بوتين يأمل في تقليل عدد الطلاب الذين يدرسون بهذه اللغات. بهذا المعنى، كانت سياسة بوتين ناجحة. لكن من الواضح أن التحول لا يحدث بالسرعة الكافية للكرملين، على الأقل فيما يتعلق بالشركس. وهكذا، تبنت موسكو تكتيكًا جديدًا: فقد قللت من نشر الكتب المدرسية باللغة الشركسية، مما جعل من المستحيل على الطلاب في بعض الجمهوريات دراسة لغتهم القوميّة. ليس من المستغرب أن يكون الشراكسة غاضبين وأن يحتجّوا أمام المسؤولين المحليين، واصفين هذه الخطوة بأنهاإبادة عرقيةوطالبوا السلطات بالتراجع عن هذه السياسة (Zapravakbr.ru, September 27October 1).

قضية اللغة تحتدم حاليًا لسبب آخر أيضًا. فكما أشار الناشط الشركسي مراد تيميروف (Murat Temirov)، فإن موسكو تدفع باللغة الروسية كلغة مشتركة ليس من دوافع قومية روسية بل لتسهيل سيطرة المركز على جميع القوميات داخل الفيدرالية الروسيّة، بما في ذلك قوميته. وبالتالي، فقد أشار إلى أن المعركة بشأن اللغة يجب أن يُنظر إليها على أنها معركة حول من سيحدد مستقبل تلك الأمة والأمم الأخرى. وهكذا، خلص تيميروف إلى أن الشركس لديهم سبب وجيه لعمل أرضية مشتركة مع جميع غير الروس الذين يواجهون نفس التهديد (Nat Press, September 26).

يبقى الاحتمال أن يعلن الشركس هوية شركسية مشتركة بدلاً من العرقية الفرعية (أديغه، وقباردي، وشركس، وشابسوغ، إلخ..) التي أنشأها السوفييت. اشتد قلق الحكومة الروسية حيث من المقرر أن يجري الآن تعداد عام 2020 المتأخر. لقد شعرت موسكو بالقلق من الدعوات الشركسية لهذه الخطوة، معتقدة أن إعلان اسم إثني مشترك سيعرض للخطر الانقسامات العرقية السياسية القائمة في شمال القوقاز. وردا على ذلك، اتخذت خطوتين.

أولاً، لقد بالغت السلطات الروسية وممثلوها في المخاطرة بأن مثل هذه الخطوة ستهدد مواقف أولئك الذين يعملون لحساب حكومات الجمهوريات القائمة. ثانيًا، تحركوا للسيطرة على المنظمات الشركسية الإقليمية على أمل أن يتمكنوا من الحد من هذه الحملة. حتى الآن، كان الجانب الروسي ناجحًا جزئيًا فقط: يبدو من المحتمل أن عددًا أكبر بكثير من القباردي، والشركس، والأديغه، والشابسوغ سيُعرفون كشركس في هذا الإحصاء مقارنةً بالتعداد الأخير في عام 2010 (Ekho Kavkaza, October 15, 2020).

تؤدي عودة الشركس من سوريا وأماكن أخرى إلى زيادة حدة التوترات أيضًا. سمحت موسكو والجمهوريات لعدد ضئيل من الشركس بالعودة، لكن الحكومة المركزية وسلطات الجمهورية تباطأت، خوفًا من أن تدفق الشركس من الخارج لن يغير التوازن العرقي في الجمهوريات فحسب، بل وسيعزز القيم الشركسية التقليدية (لا تزال قوية في الشتات) في أجزاء من روسيا حيث تم إضعافها بسبب الضغط المستمر من قبل الحكومة الروسية. ليس من المستغرب أن يرحب الشركس في شمال القوقاز بعودة إخوانهم العرقيين، ليس فقط لأسباب إنسانية ولكن أيضَا من منطلق الاعتقاد بأنه مع أعدادهم الإضافية ستكتسب الحركة القومية النفوذ والسلطة (Caucasus Times, September 21; Caucasian Knot, Septermber 23).

أخيرًا، اكتسبت مسألة الاعتراف بأحداث عام 1864 كإبادة جماعية أهمية جديدة. قبل عقد من الزمان، اعتمدت جورجيا رسميًا مصطلحالإبادة الجماعيةلوصف مذبحة روسيا القيصرية في القرن التاسع عشر والطرد الجماعي للشركس من شمال غرب القوقاز. لكن منذ ذلك الحين، لم ينجح الشركس كثيرًا في تشجيع الحكومات الأخرى على اتباع مثال تبليسي. وتقف موسكو دبلوماسيًا وراء الكثير من العناد في هذا الشأن. ومع ذلك، يبدو أن الجليد يتكسر الآن. دعا حزبان تركيان معارضان أنقرة إلى الاعتراف بعام 1864 على أنهإبادة جماعية“. وقد يحذو الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نفسه للّسيْر في هذا الاتجاه أيضًا، ما يضع ضغطًا على موسكو. هذا التطور الجديد، بغض النظر عن مدى كونه افتراضيًا في هذه المرحلة، شجع الشركس على تكثيف جهودهم في أماكن أخرى (Nat Press, May 29).

 (نات برس ، 29 مايو).

ينعكس الوضع الحالي لهذه الخلافات في التحركات التي اتخذها كل جانب في الأسابيع العديدة الماضية. استخدمت موسكو نفوذها السياسي لزيادة سيطرتها على الجمعية الشركسية العالمية في اجتماع تلك المجموعة في 19 سبتمبر/أيلول في نالتشيك من خلال منع شركسي مُدافع عن العودة إلى الوطن من أن يصبح رئيسًا (National Accent, September 20; TASS, September 19; Circassian Press, September 23). غير أن، في عشية اجتماع المنظمة، أنشأ الشركس في قباردينوبلكاريا مجموعتين مستقلتين جديدتين، الجمعية الجغرافية التاريخية الشركسية وفضاء الإعلام الشركسي الموحد، للضغط من أجل سياسات قد تكون موسكو غير قادرة على منعها في مجموعات أخرى (Adyg Plus, May 10; Caucasus Times, September 6). ومن الواضح أن الصراعات بين موسكو والشركس ستزداد حدة في الأشهر القادمة.

المصدر:

https://jamestown.org/program/clashes-intensify-between-moscow-and-circassians-on-key-issues/

Share Button

أضف تعليقاً