نظرة على الإبادة الجماعية الشركسية / الإبادة المنهجية في قباردا (3) – من كتاب “شركيسيا: ولدت لتكون حرة” للكاتب عادل بشقوي

حضرات القُرّاء الأعزاء،

يتم هنا نشر جزء آخر من كتاب ”شركيسيا: ولدت لتكون حرة“ مترجم الى اللغة العربية، وسيتبع ذلك نشر أجزاء أخرى فيما بعد

عادل بشقوي


12 نوفمبر/تشرين الثاني 2021

نظرة على الإبادة الجماعية الشركسية

الفصل الرّابع

الإبادة المنهجية في قباردا (3)

PHOTO-2021-11-11-20-45-49

ظهر تعدد المشاكل المستعصية بسبب السياسة الإمبريالية. وقد دُبِّرَ ذلك بقصد الإزعاج وفرض الأمر الواقع. ساهم نقص العديد من المواد في المجاعة وتفشي الأمراض والأوبئة. لقد أسسوا نظام الحجر الصحي لحماية أنفسهم، لكنهم قصدوا التخلص من الآخرين.

كان الرد الروسي متوقعًا: إن إنشاء خط حجر صحي أعاق قطعان قباردا أكثر. أدى الوباء المقترن بالجوع إلى دفع جميع السكان إلى حافة الفناء. هذا هو السبب في أن فيريوفكين (Veryovkin) تجاهل أمر بولغاكوف (Bulgakov) وسمح لمجموعة أتاجوكين بعبور خط الحجر الصحي لإنقاذ الأرواح. ومع ذلك، بدا أن بولغاكوف كان ينظر إلى الطاعون بشكل مختلف.511

تبين أن الحجر الصحي مفزع لأنه فرض قيودًا على جميع مناحي الحياة. وشمل، بالإضافة إلى الجانب الصحي، جوانب أخرى مثل الأمور السياسية والاجتماعية والاقتصادية والتجارية. وزاد ذلك من خطورة وتأثير العمليات العسكرية. حوصر الشركس بسبب القيود والحصار المكثف. تم منعهم من الحركة، وفرض الروس عليهم عقوبات أكثر صرامة.

لقد تم تحويل الحجر الصحي إلى حصار اقتصادي كامل على قباردا وهدد كامل القبيلة بالانقراض. بعد إضعافهم من الجوع والمرض، أصبح القباردي ضحايا لجيرانهم القوزاق، الذين داهموا قراهم دون الخشية من العقاب. كتب مجموعة من زعماء القباردي خطابا يناشدون به الإمبراطور: “أفراد شعبنا” أصبحوا “عراة ومتورِّمين من نقص الملح، وفر الناس إلى الغابات مثل الوحوش البرية الجائعة“.512

تصرف الجنرالات والقادة الروس بطريقة غير إنسانية. كان هدفهم السيطرة على الشركس ووطنهم في خطوة للتخلص منهم بشكل نهائي. هذا ما أحسّ به الشركس وشعروا به عند التعامل مع كل الألعاب والحيل الهمجية التي مارسها الروس.

ربما كان هذا هو السبب في أن بولغاكوف أبدى كراهية شديدة تجاه أتاجوكين حتى قبل أن يعبر خط الحجر الصحي في يونيو/حزيران. لم يكن حصاره لقباردا لوقف انتشار الطاعون فقط، ولكن لسحق القباردي جسديا وذلك من أجل لخضوع الكامل. ويبدو أن هذا بالتأكيد كان رأي القباردي في الحجر الصحي لبولغاكوف.513

اعترف كلا الطرفين بأن الإمبراطورية الروسية قد قررت بالفعل التخلص من الشركس. كان ذلك نتيجة تصرفات ومواقف روسية معادية. لم يعد مخفيًا، ولم يعد هناك طريقة للتجاهل أو عدم الإكتراث. كان على القادة الشركس الاعتراف بأنه لن يكون من الممكن منع الناس من الدفاع عن أنفسهم.

أرسل له القائد الإقليمي إيفان ديل بوزو (Ivan Del Pozzo) تقريرًا في أوائل أبريل/نيسان 1807 نقل فيه مناشدات القباردي واقتبس اتهام الأرستقراطي المؤثر كاسبولات كيلشوك (Kasbulat Kilchuke)، بأنهميريدون منا جميعًا أن نموت جوعاً“. ربما قرر الإمبراطور وحكومته انهم لم يعودوا بحاجة الينا؟ فليكن! الله يعلم كيف سينتهي هذا الأمر! ستكون نتيجة ذلك أننا لن نمتلك القدرة على السيطرة على الغارات في قباردا أو على الحدود الروسية.514

كان الشركس يفتقرون إلى العديد من الاحتياجات الأساسية مثل الغذاء والدواء. أصر الجنرالات الروس المتعنتون على إبقاء الحجر الصحي؛ وكان يعمل كشكل من أشكال منع الشركس من الحصول على إمكانيّة جلب المواد اللازمة.

نحن لا نطلب منك ولا نزعجك أن تمنحنا حرية المرور إلى كل مكان، ولكن على الأقل رفع الحجر الصحي بما يكفي للسماح لنا بالحصول على الأشياء التي نحتاجها للبقاء على قيد الحياة.

على الرغم من تقرير ديل بوزو، لم يجر بولغاكوف أي تعديلات على الحجر الصحي. عثر بولغاكوف على إستراتيجية يمكن أن يستخدمها خلفاؤه مرارًا وتكرارًاالإخضاع من خلال الجوعوتعارضت جهود أتاجوكين الإنسانية مع هذا الهدف.515

وقد أدى الخلط بين العمل والأمور الشخصية إلى انتقام شخصي، مما يدل أيضًا على وجود دوافع خبيثة. في الوقت نفسه، كان هناك اتجاه للعنصرية والتفوق وقسوة القلب. كانت مثل هذه الممارسات موجهة ضد شخص كان يعتبر موالياً لروسيا، والذي تصادف أن يكون في هذه الحالة، فرد شركسي من القباردي.

بعد أن عبر أتاجوكين خط الحجر الصحي، قدم بولغاكوف سلسلة من الالتماسات تطالب بتوجيه اتهامات ضد أتاجوكين وفيريوفكين (Veryovkin). لكن، اعتبر غودوفيتش (Gudovich) القضية برمتها هراء، لكن وزير الحرب أركشيف (Arkcheev) تابعها مع وزارة الداخلية. تم القبض على فيريوفكين، لكن الإمبراطور عفا عن أتاجوكين في فبراير/شباط 1809، مشيرًا إلىإنجازاته الجديرة بالثناء وكذلك للولاء لروسيا“.516

الحقد ليس موقفًا غير عادي يتخذه المسؤولون العسكريون أو القادة العسكريون الذين يضمرون الضغينة. هذا النوع من المواقف ضد المعارضين السياسيين لن يكون مقبولا إذا كانت هناك شفافية أو صدق أو نزاهة. لقد أرادوا أن يستسلم الشركس وفقًا للشروط الروسية.

تم تكليفه بالخدمة في جورجيا، وكان ينبغي أن يكون ذلك نهاية الأمر. ومع ذلك، فإنّ بولغاكوف ظل يرسل طوال عام 1809 تقارير حول مؤتمر كان قد نسّقه مع فلاحين (pshis) من القباردي فيما يتعلق بإعلان خضوعهم، والذي ادعى فيها أن أتاجوكين قام بإفساد ذلك.517

يؤثر الباطل على الوضع العام ويحدث عواقب سلبية. الدعاية السلبية والتلاعب غير المنطقي بالأحداث لن يصحح العلاقات. هذه الأمثلة ليست لتقديم اغتيال الشخصيات فقط، ولكن أيضًا للتمسك بالضغط من أجل القضاء على أمة بأكملها وكل قابليتها للحياة. لم تستند الاتهامات الباطلة على المصداقية بل على الأفعال الشّرّيرة.

بالطبع، لم يكن أتاجوكين في قباردا في ذلك الحين، لكن حتى لو كان كذلك، لم يكن بإمكانه تخريب المؤتمر لأنه لم يكن هناك. كان الحدث برمته عبارة عن تلفيق ابتكره بولغاكوف لخداع سان بطرسبورغ للسماح له بمعاقبة عدوه. عندما فشل ذلك، أرسل بولغاكوف إلى أتاجوكين سلسلة من الرسائل في ربيع عام 1809، يطالبه بتعهدات بالولاء غير المشروط من قبل جميع أفراد قبيلة قباردا. عاد أتاجوكين إلى البيت، ودعا لاجتماع الخاسه (Khase) لمناقشة القضية، وأخبر بولغاكوف أن الشُّروط غير مقبولة.518

اجعل الكذبة كبيره، واجعلها مبسّطة، واستمر في ترديدها، وفي نهاية المطاف سيصدقونها.519

يُظهر ذلك تشابهًا في النظرية والتطبيق بين الطغاة عند التعامل مع المظلومين، مما يدل على أن هؤلاء الطغاة في النصف الأول من القرن العشرين قد اتبعوا خطى ما اتبعه القادة القياصرة الروس في أوائل القرن التاسع عشر.

قدم بولغاكوف تقريرًا آخر، هذه المرة إلى القائد العام الجديد في القوقاز، ألكسندر تورماسوف (Alexander Tormasov). ادّعى فيه بولغاكوف الآن أنه اتصل بالخاسه (المجلس) بنفسه واستدعى أتاجوكين، الذي كان يتهرب من الاعتقال.

وذكر أن الفلاحين القباردي أقسموا قسم الولاء للقيصر الروسي ووعدوا بعدم الانخراط فيالسرقة أو السّلب والنهب“. لكن، لم يكن أي من ذلك صحيحا.520

الانتقام ممارسة وحشيّة. ومن شأن الكراهية العمياء أن تحرض وتحث المرء على اغتنام الفرصة للحصول على الارتياح. هذا مرض عقلي، وليس من السهل التغلب عليه. إن الأفراد المحددين سلفًا وذوي الرأي الذين يتولون مسؤولية القادة العسكريين سيُلحقون الأذى أو الضرر بالأشخاص المستهدفين بأي طريقة ممكنة. 

بعدها انتقم بولغاكوف من الشعب القباردي بأكمله. اتهمهم بمداهمة مستوطنات القوزاق في انتهاك للقسم الذي لم يؤدّوه، حيث اعتقل بولغاكوف أتاجوكين وشن سلسلة من الهجمات على القباردي. وأبلغ بوتو (Potto) عن موافقته على حملة بولغاكوف.521

كان يظهر المراسلون بشأن تصرفات الروس ضد الشركس، بالرغم من حقيقة تقاريرهم، ومشاعرهم وموافقتهم. وأشارت تقاريرهم إلى وجود قادة وضباط روس متعطشين للدماء. حيث أنّهم أصروا على حرق وتدمير القرى والمستوطنات الشركسية.

وخلال كل عملية عسكرية، نهبوا ممتلكات الشركس، بما في ذلك مخازن الحبوب والأغذية. إن توزيع الغنائم على أولئك الذين شاركوا ودعموا الأعمال الإجرامية والشريرة أثبت وجود خطة سعت لها الدولة الروسية العنصرية ضد شعوب القوقاز.

من أجل تهدئة الناس المشوّشين في المنطقة (القوزاق) ولإدخال البهجة إلى قلوب المستوطنين، ذهب بولغاكوف في بداية عام 1810 إلى كوبان وأحرق القرى، ودمر التحصينات وتوغل في المناطق التي اعتقد الجبليون أنها منيعة . . . قام بولغاكوف المتحمس، الذي لم ينس الخطر أبدًا، بنقل قواته بسرعة إلى الأراضي المنخفضة في قباردا واستولى على 25000 رأس من الماشية، وأمر على الفور بتوزيعها على القرويين الذين يعانون على خط التماس. حُرم القباردي من جميع وسائل عيشهم تقريبًا، وأُجْبِروا على صنع السلام وقبِلوا الشروط من قبل بولغاكوف.522

تسببت الحملات العسكرية والدعاية المتواصلة في تدمير همجي وتطهير عرقي وإبادة جماعية ضد شعب شركيسيا. لا يمكن إعطاء أي وصف آخر للعمليات غير المتمدِّنة. لم تكن السياسات المطبقة ضد الشركس تتم بمعزل عن الخطط العسكرية الأخرى. لقد استهدفوا في نهاية الأمر احتلال الأراضي الشركسية.

كانت مثل هذه الغارات في الواقع شائعة. اعتبرتها القيادة العسكرية الروسيةحملات عقابيةانتقاما من الجشع (khishchnichatvo) الشركسي، أي الغارات على القوزاق. في الواقع، في رسالة مؤرخة في أغسطس/آب 1806 إلى غودوفيتش (Gudovich)، أوضح ديل بوزو (Del Pozo) أن هجمات القباردي كانت انتقامًا من غارات القوزاق عليهم، مضيفًا أنهم عندما قدموا التماسات إلى السلطات العسكرية المحلية للمطالبة بالعدالة، فقد تعرّضوا في كثير من الأحيان للمطاردة وحتى السجن.523

أثار النفاق صدامات أفرزت أكاذيب ملفقة وارتباك وتضليل. لقد استدعوا الأمثلة والذكريات ليكونوا منزعجين من المشاكل التي أوجدها الروس ومرتزقتهم. تبنت القيادة الروسية دور التصرف بعقلية هدامة. كما أنهم أثاروا المشاعر وزرعوا الانقسامات وشجعوا الخلافات والصراعات بين الناس.

تناول بولغاكوف هجومه على قباردا مناطق ما وراء حدود القرى التي اتهمها بـالسلب والنهب، مستخدمًا تقريرًا قدمه ديل بوزو في أوائل عام 1810 كمبرر لذلك. ادّعى فيه ديل بوزو أن فلاحي قباردا طلبوا الحماية الروسية ضد الأرستقراطيين. كان هذا صحيحا؛ فقد كانت تختمر بوادر حرب أهلية في قباردا بشكل مستقل عن تصرفات روسيا“.524

إنهم يميلون إلى اختراع أسباب تدخلهم في أمور لا تهمهم. فقاموا ببناء مخططاتهم اللاإنسانية والشريرة والشيطانية التي ساهمت في تفاقم الأمور إلى درجة اللاعودة. إلى جانب كل ذلك، اتّبعوا الخداع واغتنموا الفرصة لارتكاب جرائم القتل والسرقة والكسب غير المشروع. واستمروا في تغيير قواعد الاشتباك.

يتبع…

Share Button

أضف تعليقاً