أرشيفات التصنيف: إعرف عدوّك

إعرف عدوّك

من اكتشافات الحرب الروسية – القفقاسية في سوتشي / Discoveries of the Russian-Caucasian war in Sochi of the Russian-Caucasian war in Sochi / Находки времен Русско-Кавказской войны в Сочи

من اكتشافات الحرب الروسية – القفقاسية في سوتشي / Discoveries of the Russian-Caucasian war in Sochi of the Russian-Caucasian war in Sochi / Находки времен Русско-Кавказской войны в Сочи

متابعة قراءة من اكتشافات الحرب الروسية – القفقاسية في سوتشي / Discoveries of the Russian-Caucasian war in Sochi of the Russian-Caucasian war in Sochi / Находки времен Русско-Кавказской войны в Сочи

Share Button

لوسي العجوز تنفخ في غبار الرماد

لوسي العجوز تنفخ في غبار الرماد

تقديم: عادل بشقوي

20 فبراير/شباط 2019

ef3d6b82f73e54bfbffb4e07ff0e4ac9--lucy-van-pelt-i-love-lucy

متابعة قراءة لوسي العجوز تنفخ في غبار الرماد

Share Button

إحياء ذكرى “يوم الحداد الشركسي”، في 21 مايو 1994

إحياء ذكرى “يوم الحداد الشركسي”، في 21 مايو 1994

Published on May 20, 2016

اشارة كئيبة للذكرى السنوية 130 للمأساة الشركسية، نالتشيك، قباردا، شرقي شركسيا، 21 مايو/أيار 1994. رواه بالإنجليزية بيل بينغهام (Bill Bingham).

Share Button

وكالة أنباء القفقاس تلتقي حاج بايرام بولات العائد الذي أبعد عن وطنه – الجزء الأول

وكالة أنباء القفقاس تلتقي حاج بايرام بولات العائد الذي أبعد عن وطنه

“طلبوا مني أن أصبح عميلا و عندما رفضت بدأت جميع المشاكل”

أجرى الحوار فهيم طاشتكين

الجزء الأول

haci-bayram-bolat21

ولد حاج بايرام بولات في مقاطعة تشوروم في تركيا عام 1974. عام 1992 عاد إلى القفقاس. غدت قصته الآن حديث الساعة و أصبحت قضيته رمزا و مثلا للموقف الذي تتخذه أو ستتخذه الفدرالية الروسية و جمهورية القبردري ـ بلقار إزاء العائدين إلى الوطن الأم أو أولئك الذين يعتزمون العودة إليه

بعد أن كاد يكسب النضال الذي يخوضه على الساحة القانونية من أجل البقاء على أرض الوطن أبعد حاج بايرام عن وطنه و أعيد إلى تركيا بشكل منافي للقانون و يضرب بعرض الحائط جميع مبادئ حقوق الإنسان. لدى زيارته لها أجرت وكالة أنباء القفقاس مع حاج بايرام بولات اللقاء التالي

ـ متى و كيف بدأت مغامرتكم القفقاسية؟

عام 1992 ذهبت إلى القفقاس و كانت زيارتي الأولى. و قد ذهبت حينها إلى العاصمة الداغستانية مخشقلعة بناء على دعوة وجهها لي أحد معارفي

ـ و لماذا ذهبت إلى مخشقلعة و ليس القبردي ـ البلقار باعتبارك قبرديني الأصل؟

إني أنظر إلى القفقاس ككل لا يتجزأ. أما سبب ذهابي إلى مخشقلعة فكان كما قلت قبل قليل هو أن أحد أخصائيي اللغة التركية و يدعى أحمد مرتزالييف قد وجه لي دعوة للحضور إلى هناك

ـ هل كان الهدف من هذه الزيارة سياحي أم العودة إلى الوطن الأم؟

بالطبع ذهبت إلى مخشقلعة من أجل العودة إلى الوطن. و قد أقمت في العاصمة الداغستانية حوالي ثلاث سنوات توجهت بعدها إلى نالتشك عاصمة القبردي ـ بلقار وطني الأم. و كنت أريد متابعة تحصلي الأكاديمي هناك و العثور على عمل. و كان هدفي هو العمل مع الأوساط المثقفة في روسيا

ـ و هل تمكنت من الوصول إلى الأهداف التي أردت تحقيقها في المجال الأكاديمي؟

لقد درست في معهد التربية الحكومي في داغستان كما عملت مستشارا للعلاقات العامة في شركة خاصة. و بعد ذلك نقلت نفسي من هذا المعهد إلى معهد في القراشاي ـ شركس يتبع للمعهد اللغوي في موسكو حيث أتممت دراستي في قسم اللغة التركية. بعدها تم اختياري كمسؤول لقسم العلاقات الدولية في أكاديمية “توركي” التي هي في بنية الأكاديمية الروسية للعلوم. و قد فعلت أكاديمية “توركي” شيئا نادرا ما يحدث حيث أنها كتبت على شهادتي الملاحظة التالية: بوسعه متابعة تحصيله العالي

ـ هل كنت لا تزال على علاقة بهذه الأكاديمية عندما بدأت محاولات ترحيلك؟

لقد انتخبت لمدة خمس سنوات لم تنقضِ بعد

ـ هل كنت تشعر بالحنين إلى الوطن القفقاس؟

لو كنت قد جئت إلى تركيا عام 1999 لكان وضعي قد أصبح أفضل بكثير. إذ كان بمقدوري العمل في الجامعات التركية بسهولة أكثر و لكنت قد عشت بإمكانيات أفضل بكثير من التي في القفقاس. إلا أن هدفي الأساسي كان العودة إلى الوطن

ـ كيف بدأت محاولات إبعادك عن الوطن؟

عام 1999 اقترحت علي الـ كي. غي. بي “العمل سويا” إلا أني رفضت ذلك. و قالوا لي :”إذا ما عملت معنا فإنك لن تواجه أية مشاكل و سنمنحك الجنسية الروسية” إلا أني لم أقبل عرضهم هذا. (تعرف الاستخبارات الروسية الحالية الـ إف. إس. بي في الفدرالية الروسية بالـ كي. غي. بي حتى الآن كما كان يطلق عليها في العهد السوفيتي. فهيم طاشتكين)

haci-bayram-bolat4
بهذه الملابس أبعد حاج بايرام بولات عن وطنه

ـ و هل يقترحون شيئا كهذا على الجميع؟

أعتقد أنهم يقترحونه على الكثير من الأشخاص

ـ حسن و ما الذي حصل عندما رفضت؟

لقد قالوا لي :”سنجعلك تندم على هذا” و عندها بدأت المشكلة الرئيسية

ـ ما الذي حدث بعد ذلك مثلا؟

عام 2000 سُرق إذن الإقامة الدائم الذي كان بحوزتي عندما كنت أجلس في أحد المطاعم في تشيركسك

ـ أوهل كان هذا من عمل الـ كي. غي. بي؟

أعتقد بأنه تم عن قصد

ـ لماذا؟

لأني عندما راجعت الجهات المختصة في نالتشك من أجل الحصول على إذن إقامة مرة أخرى قال لي رئيس دائرة الهجرة و الجوازات العقيد مؤيد جاموخوف :”إن وزير الداخلية لا يسمح لنا بإعطائك إذن إقامة”. الأمر الذي جعلني أعتقد أن إذن الإقامة الذي كان معي قد سرق قصدا

ـ هل كان ذنبك الوحيد هو رفضك عرض الـ إف. إس. بي؟ ألم يظهروا لك أية أسباب أخرى؟

لقد قالوا لي أن السبب يعود لمعرفتي لأشخاص فعّالين و من فئات مختلفة. أما الأسباب الأخرى التي قالوها فكانت عدم شربي للخمر و تحدثي عدة لغات

ـ هل قالوا لك هذه الأمور بشكل رسمي؟

أجل. لقد قالوا لي أني سأبعد خارج الحدود في أقرب وقت. و أنا قلت لهم أني سألجأ إلى المحكمة الأمر الذي أجابوا عليه بقولهم “ليس لديك الحق بمراجعة المحكمة”

ـ متى وقعت هذه الأحداث بالضبط؟

عام 2000. بعد ذلك قمت بمراجعة المحكمة و كانت دعواي لا مثيل لها في محاكم شمال القفقاس. إذ أني رفعت دعوى ضد وزارة الداخلية و الـ إف. إس. بي. رفعت الدعوى في السادس من أيار و كانت الجلسة في 1 حزيران 2000

ـ لماذا رفعت دعوى ضد الـ إف. إس. بي؟ ألم تكن علاقتك مع وزارة الداخلية؟

إن الجهة التي لم تكن ترغب بوجودي كانت الـ إف. إس. بي أساسا. إلا أن وزارة الداخلية هي التي تولت الأمر. فقانونيا لم يكن بوسع الاستخبارات التدخل
في المحكمة قال ممثل وزارة الداخلية أن “الـ إف. إس. بي لا توافق على بولات” و قد دونت هذه الكلمات بالطبع في سجلات المحكمة. بعد ذلك حدث شيء ملفت للنظر حيث عُزل ممثل الداخلية من منصبه لأن اسم جهاز المخابرات الروسي مرّ في سجلات المحكمة مما وضع الـ إف. إس. بي و روسيا في موقف صعب للغاية. إن هذا يثبت أن النظام السوفيتي القديم لا يزال يعمل حتى الآن

كما واجه رئيس المحكمة التي تنظر في هذه الدعوى مشاكل أيضا عندما قام بمراجعة الجهات المعنية لتمديد فترة بقائه في مهمته في آخر العام الجاري. فالقضاة الذين يمارسون القضاء لمدة عشر سنوات يغدو بمقدورهم ممارسته على الدوام الأمر الذي يوافق عليه برلمان القبردي ـ بلقار و لجنة القضاة العليا. و قد قامت الـ إف. إس. بي بالكثير من الضغوط كي لا يحصل هذا، إلا أن المراجعة التي تقدم بها القاضي الذي ينظر في دعواي قُبلت بفارق صوت واحد فقط

ـ إذا اتضح أن الـ إف. إس. بي تتدخل بالقضية. كيف أثر هذا على قرار المحكمة؟

لقد أرغمت المحكمة وزارة الداخلية على إعطائي إذن إقامة
أجلـ و هل أعطتك وزارة الداخلية إذن الإقامة بناء على هذا القرار؟

ـ ما الذي حدث بعد ذلك و لماذا استمرت المشكلة؟ هل ألغي الإذن؟

بتاريخ 11 كانون الأول 2002 ذهبت إلى منزل أحد أصدقائي و بقيت عنده تلك الليلة. و في الصباح داهمت النقيبة ماريانا أتابييفا و أحد العاملين في الـ إف. إس. بي منزل صديقي الذي يقع في شارع “فورمانوف” في العاصمة نالتشك. تنقسم نالتشك إلى ثلاث مناطق و تعتبر المنطقة التي يقع فيها منزل صديقي المنطقة الثالثة بالنسبة لدائرة الأمن إلا أن النقيبة ماريانا أتابييفا كانت من المنطقة الثانية أي المنطقة التي يقع فيها مبنى الاستخبارات الروسية. و أنا أقطن في المنطقة الأولى. و مدون في إذن إقامتي أني أقطن في المنطقة الأولى. و قد طلبت مني أتابييفا إبراز أوراقي الشخصية و عندما أبرزت لها إذن الإقامة قالت لي :”لماذا أنت هنا؟” فأجبتها :”إني ضيف”. و قد أخرجوني من المنزل غير آبهين باعتراض صديقي و اعتقلوني و أخذوني إلى مخفر المنطقة الثانية. و هناك أرسلني رئيس المخفر العقيد جامبوروف ناوربي إلى المنطقة الثالثة. و قد رفض رئيس مخفر المنطقة الثالثة شامل بيشوييف التحقيق معي بقوله :”ليس هنالك جريمة كهذه في منطقتنا. أن يكون المرء ضيفا ليس بجريمة”. بعد ذلك أخذوني مجددا إلى المنطقة الثانية

و بعد احتجازي ستة ساعات كتبت النقيبة ماريانا أتابييفا بحقي محضرا إداريا جزائيا بحجة ارتكابي انتهاكا إداريا و غرمتي مبلغ 500 روبلة
ينص أحد أحكام القوانين الروسية على أن “محاكم المناطق و المدن هي التي تنظر في الحوادث المتعلقة بالمادة 18/8”. إلا أن ضابطا في وزارة الداخلية هو الذي أصدر قرارا في قضيتي على حين أنه كان يجب أن يصدر القرار عن المحكمة. و هي جريمة حسب قوانين الفدرالية الروسية و هذا يعني أن النقيبة أتابييفا قد ارتكبت جريمة

ـ و ما الذي فعلته إزاء ذلك؟

راجعت محكمة المدينة بتاريخ 24 كانون الأول 2002 و كان رئيس المحكمة باتربي بيزروكوف. و لم يحضر الشرطة إلى المحكمة. و قد ألغت المحكمة الجزاء الإداري و المالي الذي صدر بحقي و ذكرت بأني لا أخل بأي من القوانين. إلا أن وزارة الداخلية لجأت للاستئناف لدى المحكمة العليا في القبردي ـ بلقار التي ألغت القرار متذرعة بحجة مضحكة و أرسلت ملف الدعوى إلى المحكمة المحلية من أجل إعادة المحاكمة من جديد. أما الحجة فكانت أن المحضر كان على ورقة فوتوكوبي

و في 26 شباط 2003 أصدرت محكمة مدينة نالتشك قرارا يقضي بأن ما فعله موظفي وزارة الداخلية قانوني و بأن الجزاء الإداري أيضا كذلك. و أسندت المحكمة قرارها للتقارير التي كتبها شرطيي المنطقتين. إلا أن كلا هذين الشرطيين قالا في المحكمة أنهما لم يرياني و لا يعرفاني الأمر الذي كان لصالحي. أما الشهود فقالوا أني كنت في ذلك المنزل ضيفا فقط

(وكالة أنباء القفقاس)

http://www.kafkas.org.tr/arabic/Ajans/2003/Agustos/15.08.2003_bolat_reportaj_1.htm

 


 

تعليقات – تـتـمـّة
[ Posted by Musa Toghoz, December 06, 2012 4:18 PM ]
تحياتي للحاج بايرام بولات
إسمح لي أن أسألك سؤالاً أنا الآخر ، هل تظن أن الكيان الشركسي تحت الإحتلال بقادر على تفهمك ودراسة حالك من منطلق أنك شركسي عائد ، وحتى إن لم يكن الإحتلال فلا بد من أن تلتزم بدساتير البلاد التي صادفتك وأية مخالفه تكون مردودة عليك ، أما إبعادك وأنت صاحب حق سيبقى حق العوده من حقك أيضاً تنتظره مثلنا في ظروف يفتح لك الوطن ذراعيه لتبني كفرد صالح نافع لشعبك / مع تمنياتي لك بحياة طيبه هانئه أينما كنت
Share Button

وكالة أنباء القفقاس تلتقي حاج بايرام بولات العائد الذي أبعد عن وطنه – الجزء الثاني

وكالة أنباء القفقاس تلتقي حاج بايرام بولات العائد الذي أبعد عن وطنه

“هذه القضية ضربة قاصمة للعودة”

الجزء الثاني

haci_bayram_1

“لقد أنزلت هذه القضية ضربة قاصمة بالعودة إلى الوطن و أثارت بكل معنى الكلمة نقاشات في جميع أنحاء روسيا و المحافل الدولية. فقد تبين أن العودة أمر غير مرغوب به. إن الأرمن يعيشون بمنتهى الراحة في القبردي ـ بلقار و في الأديغي أما نحن فنبعد عن وطننا الأم”

أجرى الحوار فهيم طاشتكين

ـ ما هي المرحلة التي وصلت إليها الآن في النضال الذي تخوضه على الصعيد القانوني؟

عندما أصدرت المحكمة حكمها ضدي لجأت إلى الاستئناف لدى المحكمة العليا في القبردي ـ بلقار التي أقرت حكم المحكمة المحلية و أصبح هذا القرار ساري المفعول. عندها لجأنا إلى الاستئناف لدى الـ بريزيدوم (لجنة عليا للمحكمة العليا). في نفس الوقت قمنا بمراجعة المحكمة الأوربية لحقوق الإنسان و قد أوقفت الـ بريزيدوم تنفيذ القرار و تم تعيين قاضي يدعى أحمد ماكوييف من اللجنة العليا من أجل إعادة النظر في ملف القضية، و كان سيتم إعادة النظر فيها الشهر المقبل

ـ ما هو القرار الذي كنتم تتوقعون صدوره؟

كنا نتوقع 99% أن يكون القرار لصالحنا. و لو لم يحصل هذا هنا كانت المحكمة الفدرالية العليا في موسكو ستلغي هذا القرار من كل بد لأن ضابطا قد حل محل قاضي و أصدر الحكم. لم يكن هناك أي سبب لنخسر القضية

ـ ما هو الجواب الذي حصلتم عليه من المحكمة الأوربية لحقوق الإنسان؟

لقد كانت المرة الأولى في تاريخ روسيا التي يتم فيها قبول دعوى في غضون يومين. فقد أرسلنا عريضة الدعوى بتاريخ 29 نيسان و قُبلت في 2 أيار. و قد أبلغت في آخر جواب وصلني أنه ستتم مناقشة قضيتي كما طُلب مني الإبلاغ فورا إذا ما تعرضت لأي ضغط. و أنا أنتظر أن تنظر المحكمة في دعواي

ـ هل حصلت على الدعم من الأوساط السياسية في القبردي ـ بلقار أو المنظمات المدنية هناك؟

لقد تلقيت الدعم من نقابة المحامين في موسكو و اتحاد المحامين الدولي. كما دافعت عني جمعية حقوق الإنسان الروسية و دعمتني دعما كبيرا. هذا إضافة إلى الدعم الكبير الذي حظيت به من وسائل الإعلام الروسية و القبردينية. و قد أظهر بعض المتنورين و القضاة من طلبة وزير العدل السابق في روسيا قالمق يورا اهتماما حقيقيا بدعواي

أما الاتحاد الشركسي العالمي و الأديغة خاسة فلم تقدما لي أي دعم و حتى أني أعتقد أنهما لعبتا دورا في ترحيلي

ـ إلا أن كلا المنظمتين أرسلتا بلاغات لرئيس القبردي ـ بلقار تعبران فيها عن دعمهما لك؟

هذا صحيح إلا أن البلاغات التي تحدثت عنها أرسلت عام 2000 و قد أرسلها المسؤولين السابقين في المنظمتين. و هناك فرق شاسع للغاية بين المسؤولين السابقين و الحاليين

ـ لماذا تعتقد بأن للمنظمتين دور في ترحيلك؟

أثناء مؤتمر الاتحاد الشركسي العالمي الذي عقد عام 2000 اعترضنا كثيرا على استيلاء الإدارتين الحاليتين للاتحاد الشركسي العالمي و الأديغة خاسة على الإدارة بشكل غير قانوني. و قد هددني الرئيس الجديد للأديغة خاسة في ذلك الحين محمد حافيتسة بقوله :”سأجعلهم يطردونك من هنا”. في مقابل هذا الموقف الذي اتخذته هاتان المنظمتان اللتان كان ينبغي عليهما دعمي و على الرغم من اللامبالاة التي أبدتها جميع الهيئات الشركسية الأخرى، نشرت جمعية حقوق الإنسان الروسية “ليف أليكساردروفيتش باناماروف” و وسائل الإعلام في موسكو بيانا من أجلي و لن أنسَ أبدا النداءات التي وجهوها للمنظمات الدولية و المسؤولين في القبردي ـ بلقار

ـ و هل تعرضت الجهات التي كانت تدعمك للضغط؟

لقد حضر عقيد من الـ إف. إس. بي يدعى بيكييف طاهر إلى محامي و طلب منه عدم الدفاع عني قائلا:”حتى لو كنت ستدافع دافع عنه حسب ما تقتضيه الإجراءات”. و عندما سأله عن السبب قال بيكييف طاهر :”إن هذا الشخص يقوم بتمويل المعارضة في القبردي ـ بلقار، إنه عميل للناتو من تركيا”. فأجابه محامي مازحا :”لو كان يحصل على نقود إلى هذا الحد لكان قد وصلني شيء منها و لوصل أيضا القضاة و لكنا قد اشترينا المحكمة دون أن نتعب أنفسنا إلى هذا الحد. لو لديكم وثيقة ما أبرزوها لي لأقول لـ بولات حينها “لن أدافع عنك”. كما جاء كذلك عملاء آخرون قبردينيون إلى النائب القبرديني غومار مورزاكانوف الذي يدعمني و طلبوا منه عدم دعمي. و قد سأل النائب :”هل هو إرهابي أو وهابي؟” فأجابوه :”لا، إلا أنه حتما عميل لحساب جهة أخرى باعتباره لا يعمل لحسابنا”

ـ ما هو المغزى الذي تحمله هذه القضية بالنسبة للراغبين بالعودة إلى القفقاس؟

لقد أثبتنا في هذه المحكمة أنه ينبغي تمديد فترة إذن الإقامة إلى نفس فترة جواز السفر القومي و ذلك حسب ما تنص عليه المادتين 191 ـ 197 من قوانين الفدرالية الروسية. و بهذا الشكل أفسدنا النظام العشوائي الذي كانوا يتبعونه. لقد كانت الإجراءات حينها مختلفة. ففي فترة يلتسن عندما لم يكن بوتين قد جاء بعد إلى الحكم دافعت عني إدارتي الاتحاد الشركسي العالمي و الأديغة خاسة (الإدارتين السابقتين). لقد أظهرت دعواي أنه ليست هناك خطوات جادة من أجل العودة إلى الوطن. كما تكونت لدي الفكرة التالية و هي أن الهيئات و الأشخاص الذين يهتمون بمسألة العودة إلى الوطن هم مجرد ممثلون و بأنهم يعرقلون هذه العملية و يراقبونها باسم أشخاص آخرين

ـ رغم كل قلته أود أن أسألك مرة أخرى: هل يمكن النظر إلى ما يحدث معك على أنه دعوى شخصية؟

إن سبب ترحيلهم لي بهذا الشكل هو أنه اتضح بأن هذه الدعوى ستنتهي لصالح العائدين إلى الوطن. إن هذه الدعوى و بكل تأكيد لم تظهر بسبب مشاكل شخصية متعلقة بي. و جميع المثقفين في روسيا و في القفقاس ينظرون إليها بهذا الشكل. كما أن كافة المقالات التي ظهرت في الصحف قد نظرت أيضا النظرة نفسها إلى دعواي. جميع الذين دافعوا عني قد دافعوا عني معتبرين أن هذه الدعوى ليست محدودة بي

ـ كيف ستؤثر هذه الحادثة على عملية العودة؟

لقد أنزلت هذه القضية ضربة قاصمة بالعودة إلى الوطن و أثارت بكل معنى الكلمة نقاشات في جميع أنحاء روسيا و المحافل الدولية. فقد تبين أن العودة أمر غير مرغوب به. إن الأرمن يعيشون بمنتهى الراحة في القبردي ـ بلقار و في الأديغي أما نحن فنبعد عن وطننا الأم

ـ ما هي الرسالة التي تود قولها للمهجر القفقاسي في تركيا و في البلدان الأخرى؟

إني أنصح العائدين إلى القفقاس أن يدافعوا عن حقوقهم بالطرق المشروعة و بما تقتضيه القوانين و الدستور الفدرالي. أما بالنسبة للذين في المهجر ففي الحقيقة أنا لا أريد أن أحبط من معنويات أحد إلا أني أقول لهم أن يذهبوا إلى القفقاس و هم على بينة من الوضع الحقيقي و على معرفة بما الذي سيواجههم هناك

ـ ما الذي ترغب قوله بعد أن تم إبعادك عن وطنك الأم؟ ما هو الأثر الذي خلفه القفقاس لديك؟

إني لن أنس أبدا ما حييت قالمق يورا و بوريس أكباشيف اللذان قاما بحمايتي في نالتشك و اللذان كفلاني للجميع هناك

كما أني لن أنس كذلك اللحظات و الأيام الجميلة التي قضيتها مع كل من: الكاتب زاور نالوييف، نائب رئيس الكونغرس الشعبي السابق جانتيمير غوباتشيكوف، رئيس برلمان الكونفدرالية الداغستانية القفقاسيةعلي علييف، رئيس اتحاد الكتاب الأبخاز غيننادي ألاميا، الرئيس السابق لكونفدرالية الشعوب الجبلية يوسف ساسلامبيكوف، الرئيس السابق للأركان العامة الأبخازية سلطان ساسلانييف، الرئيس السابق للأديغة خاسة فاليري حاتوجقوة، محامي إسحاق كوتشوكوف، المؤرخ فاليري ساكوروف، الرئيس السابق للكونفدرالية القفقاسية يوري شينيبوف

…ـ أشكرك لأنك شاركتنا الأحداث التي عشتها

أنا أيضا أتوجه بالشكر لوكالة أنباء القفقاس و أود أيضا أن أشكر العائدين الشراكسة من تركيا الذين علمت أنهم توجهوا إلى مطار نالتشك عندما سمعوا بأني اختطفت و بأنه سيتم ترحيلي

انتهى

(وكالة أنباء القفقاس)

 


 

تعليقات – تـتـمـّة
[ Posted by Musa Toghoz, December 06, 2012 3:46 PM ]
بعد التحيه
أعقب على ما قرأت من باب الإغتراب ، أنا كمغترب وأعتقد كل مغترب لديه حقوق غير قابله للجدل في أرض اجداده التي أرغمهم المحتل على تركها إبعاداً عن وطنهم الأم ، فها نحن في الشتات بمعظم بقاع المعموره ، معنوياتنا عاليه وإمكانياتنا لا يستهان بها ، وخيار العوده سنبقيه ، فنعود متى شئنا ورغم من أبى فالحقوق لا بد أن تعود لأصحابها ، و كل ما أتمنى مزيد من تعاون وإتصال ما بين المغترب وأخوته وأخواته في الوطن لإعادة بناء كيان راسخ مبني على المحبه والإحترام تعاملاً مع المستجدات بعقلانيه ولزام عن المحتل أن يكفر عن ما فعل سلفه من إساءه بهضم حق كل فرد شركسي بالحياه على أرضه وفي وطنه حراً أبيا كما يشاء ما دام يلتزم بالدساستر والقوانين العامه المتعارف عليها ، الأعباء التي يحملنا إياها المحتل ثقيله تستوجب من كل فرد غيور بذل مزيد من جهود لتحقيق الأهداف الساميه بلا مهاترات وإتهامات بعضنا بما ليس فينا والفتنة نائمه لعن من أيقظها فالتعقل مطلوب وسعة الصدر للجميع للتعايش معاً في وئام في حياة رضيه

[ Posted by Musa Toghoz, December 06, 2012 3:50 PM ]
بعد التحيه
أعقب على ما قرأت من باب الإغتراب ، أنا كمغترب وأعتقد كل مغترب لديه حقوق غير قابله للجدل في أرض اجداده التي أرغمهم المحتل على تركها إبعاداً عن وطنهم الأم ، فها نحن في الشتات بمعظم بقاع المعموره ، معنوياتنا عاليه وإمكانياتنا لا يستهان بها ، وخيار العوده سنبقيه ، فنعود متى شئنا ورغم من أبى فالحقوق لا بد أن تعود لأصحابها ، و كل ما أتمنى مزيد من تعاون وإتصال ما بين المغترب وأخوته وأخواته في الوطن لإعادة بناء كيان راسخ مبني على المحبه والإحترام تعاملاً مع المستجدات بعقلانيه ولزام على المحتل أن يكفر عن ما فعل سلفه من إساءه بهضم حق كل فرد شركسي بالحياه على أرضه وفي وطنه حراً أبيا كما يشاء ما دام يلتزم بالدساستر والقوانين العامه المتعارف عليها ، الأعباء التي يحملنا إياها المحتل ثقيله تستوجب من كل فرد غيور بذل مزيد من جهود لتحقيق الأهداف الساميه بلا مهاترات وإتهامات بعضنا بما ليس فينا والفتنة نائمه لعن من أيقظها فالتعقل مطلوب وسعة الصدر للجميع للتعايش معاً في وئام في حياة رضيه

Share Button