شروخ يقوه تغوج

شروخ يقوه تغوج

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

أمير مجاهد وزعيم كبير مقاتل من نبلاء وأعيان منطقة الناتخوادج في شمال غرب القفقاس. يروي عنه الكاتب البريطاني جيمس بل ” إنّه هجم ورفيقه الزعيم المقاتل جانبولات من نبلاء الناتخوادج ايضا ، على قوة روسية تتكون من 500 جندي ، وألقيا الرعب في صفوف هذه القوات مكبّدين إياها خسائر فادحة، واستطاعا العوده ظافرين من غارتهما العسكرية تلك.

شارك الأمير شروخ الزعماء الشراكسه الآخرين، أمثال الحاج قازبيـــــــك (غوزبك ) أسد شركيسيا، وحاوتوقة منصور في مهاجمة القلاع الروسية على البحر الأسود في 12 شباط 1840م فاحتلوا قلعة واية، ثم حصن طوابسه، ثم قلعة شابيس والتي تكبدوا في احتلالها 350 شهيدا شركسيا بأذنه تعالى ، نتيجة لنسف الروس للقلعه وانفجار مستودع البارود فيها، الا انهم استطاعوا أسر500 جندي روسي وقتل المئات منهم وغنموا الكثير من المعدات. ثم هاجموا قلعة آبين حيث كانت حاميتها مكونه من حوالي 3 آلاف جندي بمعدات متطورة ومدافع كثيرة، فاحتلوها وغنموا  200 مدفع روسي وأسروا الكثيرين منهم كما قتلوا المئات من الجنود الروس.

وفي الحرب المعروفة بحرب ( بشات)، خرج الروس من القاعده الحربية الروسية المعروفة باسم ( بشات ) بجيش يتكون من 18 ألف جندي وحاولوا التقدم في وادي (بشات) واختراق خط الدفاع الشركسي، ولكنهم لم يستطيعوا تحقيق اهدافهم التوسعية في التوغل والاستيلاء على مواقع شركسية جديدة، فارتدّوا إلى قاعدتهم خائبين، نتيجة لاستبسال القوات الشركسية في الدفاع عن أرض وطنهم ، وبفضل القياده الحكيمة التي أنعم الله بها عليهم والمتمثّلة بالأمير شروخ يقوة تغوج والأمير جانبولات وحاوتوقة منصور وغيرهم من الزعماء المجاهدين الأبطال .

http://ar.wikipedia.org/wiki/شروخ_يقوه_تغوج

Share Button

قيزيل بك شارالوقا ( قازبك)

قيزيل بك شارالوقا ( قازبك)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

أسد غرب القفقاس- أسد شركيسيا

القائد الشهيد بإذنه تعالى الحاج قيزيل بك شارالوقا

قازبك بطل رواية ليرمنتوف (بطل من زماننا)

من أعلام الجهاد الشركسي الخالد في شمال القفقاس وهو أحد قادة الشابسوغ العظام ، اسمه الحقيقي قيزيل بك (كيزيلبيتش) شار الوقا ( شيريتلوقه) ولقبه اسد شركيسيا . وقد ورد اسمه غوزبك في كتاب اباطرة وابطال للدكتور شوكت المفتي ولقّبه بأ سد غرب القفقاس . كما اثبتت الابحاث الحديثة ان قيزيل بك هو نفسه قازبك بطل رواية الشاعر الروسي ليرمنتوف “بطل من زماننا” .

وُلد بطلنا المجاهد عام1777م وفق بعض التقادير وفي عام 1795م وفق تقادير أخرى حديثة، في قرية بيآناش على ضفاف نهر أ دغوم في منطقة الشابسوغ الشركسية على ساحل البحر الأسود، وبدأ جهاده البطولي الذي خاضه ضد القوات الروسية المعتدية منذ عام 1820م .

امتازقيزيل بك بطول قامته وزرقة عينيه وامتاز بشجاعته وطيبته وقوته ومهاراته القتالية وكفائته القيادية التي كانت لا تقلُّ عن مهارا ت وكفاءة البطل المجاهد حاج مراد في الجناح الشرقي للقفقاس على جبهتي الداغستان والشيشان، حتى أصبح بطلا قوميا ذائع الصيت واكتسب لقب أسد غرب القفقاس أو أسد شيركيسيا تقديرا لبطولاته وكفائته العسكرية.

كان بطلنا يستطيع تجنيد بضعة آلاف من المجاهدين الشراكسة الذين وثقوا بحسن قيادته وكانوا مستعدين دائما للجهاد معه ضد الروس المعتدين في الساعة التي يرتئيها مناسبة لذلك.

وقد بدأ المجد العسكري لبطلنا المجاهد ولمع اسمه كقائد فذّ بعد انتصاره على القوات الروسية البالغة 14.000 الف جندي والتي تحرّكت لاحتلال موقع آبين الاستراتيجي. وكان تعداد القوة الشركسية التي يقودها البطل المجاهد قيزيل بك 1.700 فارس فقط. وقد كانت نتيجة المعركة قتل 6.000 جندي روسي وايقاف التقدم الروسي إلى موقع آبين والمحافظة على الجزء الشمالي الغربي من القفقاس من الوقوع بأيدي الروس .

أستشهد أبنه وهو فتى يافع بعد وهو يحاول إنقاذ أبيه من كمين للعدو الروسي وقع فيه حيث نجى الأب من الكمين بوصول نجدة شركسية فكت الحصار عنه ولكن الفتى البطل كان قد سقط شهيدا بإذنه تعالى .

في شهر آب 1837م استطاع قيزيل بك على رأس قوته الشركسية إلحاق هزيمة أخرى كبيرة بالقوات الروسية المكونة من 6.000 جندي حاولوا التقدم ثانية إلى مواقع آبين ونيقولايفسك حيث جرت المعركة عند نهر توبيس. وتمّ قتل اعداد كبيرة من الروس ولاذ الآخرون بالفرار واستعاد الشراكسة ممتلكات كان الروس قد اغتصبوها منهم كما غنموا منهم مدافع روسية كثيرة.

وفي 12 شباط 1840م قاد البطل المجاهد قيزيل بك قواته من فرسان الشابسوغ ليشارك مع بقية القادة المجاهدين امثال حاوتقوه منصور و شروخ يقوه تغوج وغيرهما، في احتلال قلعة واية على البحر الاسود، ثم احتلال حصن طوابسة، ثم احتلال قلعة شابس, التي خسرالشراكسة في احتلالها 350 شهيدا باذنه تعالى نتيجة نسف الروس للقلعة وانفجار مخزن البارود فيها ورغم ذلك فقد تمّ اسر 500 جندي روسي وقتل المئات منهم كذلك .

توفي البطل المجاهد قيزيل بك مُستشهدا باذنه تعالى بتاريخ 29 شباط 1840م نتيجة جراح كان قد اصيب بها خلال إحدى معاركه الضارية ضد المحتلين الروس .

المصادر:كتاب ( أعلام الشراكسة )- تأليف فيصل حبطوش خوت أبزاخ- عمان – الأردن- مؤسسة خوست للإعلان -2007م}}

http://ar.wikipedia.org/wiki/قيزيل_بك_شارالوقا(_قازبك)

Share Button

وكالة أنباء القفقاس: استنكار كبير بسبب وصف قناة تركية أبخازيا بأنها جمهورية تابعة لجورجيا

اسطنبول/وكالة أنباء القفقاس ـ أثار وصف قناة تي آر تي 2 الحكومية التركية أبخازيا بأنها “إحدى جمهوريات الحكم الذاتي التابعة لجورجيا” خلال فيلم وثائقي عرضته على شاشتها في الرابع والعشرين من الشهر الجاري استياء واستهجانا كبيرين لدى أبناء المهجر الأبخازي في تركيا.

وندد رئيس جمعية التآزر الأبخازية ـ القفقاسية عرفان أرغون عبر تصريح خطي بتصرف القناة ووصفه بـ “غير الأخلاقي” وجاء في التصريح: “عندما علمنا بأن قناة تي آر تي 2 الحكومية التابعة للجمهورية التركية التي نحمل جنسيتها ستقوم ومباشرة قبل الانتخابات (المحلية التي جرت في تركيا في 29 من آذار/مارس الحالي) ببث فيلم وثائقي تم تصويره في أبخازيا خلال شهري تشرين الثاني/نوفمبر وكانون الأول/ديسمبر 2007 فرحنا رغم بعض الشكوك التي ساورتنا. ولن نكون صادقين إذا قلنا إنه لم يخامرنا شعور بأن دولتنا دخلت وأخيرا في مرحلة أكثر ليونة بخصوص أبخازيا”.

وأكد البيان أن بعض الأوساط المعروفة أدرجت تلك العبارة في الفيلم ظنا منها بأن أحدا لن يلحظها مشددا على أنها “معلومة خاطئة تضلل الشعب حول أبخازيا التي لم تعد تربطها أية صلة قانونية أو سياسية بجورجيا وأقل ما يمكن وصف العبارة به بأنها غير أخلاقية”.

وواصل البيان: “لقد أجريت في السابق أيضا بعض الروتوشات المهينة على الفيلم الوثائقي الذي بثته قناة تي آرتي سابقا عن أبخازيا وكان من إعداد الصحفية بانو أوار. لقد أعلنت أبخازيا استقلالها وصدت الهجوم الغاشم الذي تعرضت له وهي تتمتع بوضع الدولة المعترف باستقلالها. الآن وبعد ما حصل لا يسعنا سوى أن نشجب ذاك التصرف”.

وتساءل أرغون عما إذا ما كان السبب وراء هذا التصرف هو إظهار عدم الحاجة لأصوات الناخبين المنحدرين من أصل أبخازي وختم بالقول: “هل يُعتقد أن أي أبخازي يمكنه القبول بأن أبخازيا تشكل جزءا من وحدة التراب الجورجي؟”.

http://www.ajanskafkas.com/haber,21482,1575158715781606160315751585_1603157616101585_1576.htm

Share Button

ناتبرس: رئيس جديد لإدارة إف إس إس في أديجيا

رئيس جديد لإدارة إف إس إس في أديجيا

 

العقيد أوليغ سيليزنيف  (الذي شغل في وقت سابق منصب نائب أوّل للMFSS  للاتّحاد الرّوسي في كافّة أنحاء منطقة كراسنودار) عيّن رئيسا لإدارة جهاز الأمن الاتّحادي في الفيدراليّة الرّوسيّة في أديجيا. وقد حل محل أندريه بافلوف الذي شغل ذلك المنصب منذ أيار / مايو ، 2007 في رتبة لواء.

 

وكما صرّحت مصلحة صحافة رئاسة الجمهورية، فإنّ التعيين كان قد صدر بموجب مرسوم من رئيس الاتحاد الروسي دميتري ميدفيديف. حيث أنّه لم يعرف أين عيّن سلفه أوليغ سيليزنيف. وأضيف “مهما كانت المنطقة، فإنّه قد غادر أديجيا” – هكذا تم الرّد على هذا السؤال في مصلحة الصّحافة.

“الرئيس الجديد للادارة قدّم من قبل الرّئيس أصلان تخاكوشينوف إلى المشاركين في دورة مفوّضيّة مكافحة الإرهاب إلّتي انعقدت يوم الثلاثاء الماضي ” –  كما ذكر في مصلحة الصّحافة.

منقول عن ناتبرس.

ترجمة: أخبار شركيسيا

Share Button

وكالة أنباء القفقاس: احتفالات برأس السنة الشركسية الجديدة

شركسك/وكالة أنباء القفقاس ـ أحيى الشركس حلول السنة الجديدة بتنظيم العديد من الفعاليات المختلفة في منطقة خبزة في جمهورية القرشاي ـ شركس.

وتضمنت الاحتفالات التي أقيمت في الثاني والعشرين من الشهر الجاري لوحات من الرقص الشركسي ومسابقات رياضية تقليدية إلى جانب مسابقة لأشهى المأكولات الشركسية التقليدية وانتهت بحفل موسيقي تلته عروض للألعاب النارية.

كما وجه رئيس القبردي ـ بلقار أرسين كانوكوف أيضا رسالة تهنئة بهذه المناسبة.

يشار إلى أن المؤتمر الشركسي في القبردي ـ بلقار كان قد طلب العام الماضي من كانوكوف إعلان يوم 22 آذار/مارس الذي يصادف أول أيام السنة الشركسية يوم عطلة رسمية.

http://www.ajanskafkas.com/haber,21456,15751581157816011575160415751578_1576158515711587_.htm

Share Button

نرحّب بتدوين كافّة المشاركات والتعليقات