وكالة أنباء القفقاس: تعاون غريب بين الدفاع التركي وشمال القفقاس

تعاون غريب بين الدفاع التركي وشمال القفقاس

فلادي قفقاس/وكالة أنباء القفقاس ـ ذكر موقع قفقازكي أوزيل أن رئيس دائرة نظم الاتصال والمعلوماتية في المستشارية الصناعية في وزارة الدفاع التركية ميتة أرصلان التقى في الرابع عشر من الشهر الجاري في العاصمة الأوسيتية فلادي قفقاس برئيس جمهورية أوسيتيا الشمالية تيموراز مامسوروف ورئيس الوزراء نيكولاي خلينتسوف ووزير الصناعة والمواصلات والاتصالات فالانتين بازروف حيث بحث الجانبان سبل تطوير التعاون في مجال الدفاع وإبرام اتفاقية محتملة بين تركيا ومركز باسبك العلمي التقني في فلادي قفقاس.

وقال مامسوروف في تصريحات أدلى بها عقب اللقاء: “إنها مسألة اعتبار بالنسبة للجمهورية وهذا تطور يؤكد إمكانية القيام بعمل هنا وبأن أوسيتيا الشمالية تعتبر شريكا حيث يوجد فيها تكنولوجيا على المستوى العالمي. إذا ما تم توقيع الاتفاقية فإن هذا سيعتبر حدثا بالنسبة لبلدنا وسنشعر بالفخر من عمل مفيد كهذا”. كما نُقل عن أرصلان قوله: “إن السبب الرئيسي لزيارتنا هو التعاون التكنولوجي إننا نطلب شراء المنتجات التي تنتج هنا فشركة باسبك تعمل في المجال الذي يهمنا على الأخص”.

يشار إلى أن شركة باسبيك رفعت عدد العاملين فيها من 171 إلى 360 عامل من أجل رفع مستوى إنتاجها كما افتتحت قبل فترة قصيرة خمس مخابر علمية جديدة. وحسب ما ذكر المدير الإداري للشركة سوسلان كولوف فإنها أنتجت العام الفائت 60 طنا من صفائح القنوات الدقيقة وهي تسعى لإنتاج مئة ألف قطعة منها خلال العام الجاري. وتعتبر باسبك الشركة الوحيدة في روسيا التي تنتج هذه الصفائح المستخدمة لأغراض مدنية وعسكرية.

هذا ويقال بأنه توجد منشأتين من هذا النوع في الولايات المتحدة وواحدة في اليابان وأخرى في فرنسا.

http://www.ajanskafkas.com/haber,21877,15781593157516081606_1594158516101576_157616101606.htm

Share Button

Circassia, One Voice, One Nation

Circassia, One Voice, One Nation

Share Button

وكالة أنباء القفقاس: الوضع البيئي في معظم جمهوريات شمال القفقاس متردي

موسكو/وكالة أنباء القفقاس ـ لم تتمكن سوى جمهورية واحدة بين جمهوريات شمال القفقاس من احتلال موقع على لائحة العشرة الأوائل التي أعدتها منظمة تحمل اسم “الدورية الخضراء” حول الوضع البيئي في مناطق الفدرالية الروسية.

فقد جاءت القبردي ـ بلقار في المرتبة السابعة في حين كانت أقرب جمهورية قفقاسية للعشرة الأوائل هي أوسيتيا الشمالية التي احتلت المرتبة 23 من بين 83 منطقة شملتها الدراسة. وأخذت المنظمة بعين الاعتبار مدى حماية البيئة وصحة الفرد وتطور الصناعة ووضعها فيما يتعلق بمتطلبات الأمن البيئي.

وأعلنت المنظمة العشرة الأوائل على النحو التالي: تشوكوتكا، بيلغوغراد، ألتاي، كيروف، روستوف، بورياتيا، القبردي ـ بلقار، بسكوف، تترستان وتوفا.

أما بعض الجمهوريات القفقاسية والمناطق الأخرى فاحتلت المراتب التالية: أوسيتيا الشمالية المرتبة 23، كراسنودار 39، الأديغي 44، القرشاي ـ شركس 57، أنغوشيا 60، داغستان 66، ستافروبول كراي 70 والشيشان 71.

وعدد التقرير المناطق الأسوأ من الناحية البيئة على النحو التالي: موسكوفاسكي، يامالوـ نينيتسيا، سفيردلوفسكي وتشيليابنسك.

http://www.ajanskafkas.com/haber,21853,15751604160815901593_157516041576161015741610_1601.htm

 

 

Share Button

!وكالة أنباء القفقاس: السيدة الأولى في القبردي ـ بلقار أغنى من زوجها الرئيس

السيدة الأولى في القبردي ـ بلقار أغنى من زوجها الرئيس!

نالتشك/وكالة أنباء القفقاس ـ تبين بعد إعلان رئيس القبردي ـ بلقار أرسين كانوكوف عن وارده وثروته هو وأسرته أن وارد وممتلكات زوجته فاطمة كانوكوفا تفوق ممتلكاته.

حيث جاء في بيان نشر على الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية أن مجموع وارد كانوكوف خلال العام الماضي بلغ 4 مليون و892 ألف روبل على حين أن وارد زوجته خلال الفترة نفسها وصل إلى 13 مليون و260 ألف روبل. وبالنسبة للممتلكات يمتلك كانوكوف منزلا وقطعة أرض وسيارة من طراز مرسيدس بنز أما زوجته فلديها منزلين وأربع قطع أرض وأربع سيارات.

 

ويرجع سبب ارتفاع وارد زوجة كانوكوف مقارنة به إلى أنه حول لها عقب توليه الرئاسة إدارة شركة سينديكا القابضة التي يملكها.

 

ويخصص كانوكوف الكثير من أمواله للأعمال الخيرية حيث تبرع لبناء جامع في نالتشك و”حديقة الصداقة ـ إلى الأبد مع روسيا” ونصب ضحايا الحرب في القفقاس كما بُنيت كنسية ورمم كنيس يهودي بأموال تبرعاته. بالإضافة لذلك يمول كانوكوف نادي سبارتك ـ نالتشك لكرة القدم كما ساهم بتمويل العديد من الفعاليات والأنشطة عام 2008 كبطولة الشطرنج للنساء.

 

ونظرا لنشاطاته الخيرية حصل رئيس القبردي ـ بلقار على ميدالية ذهبية من “وقف السلام الروسي” كما نالت زوجته لقب “القلب الذهبي” من المنظمة الخيرية الدولية “أم”.

 

http://www.ajanskafkas.com/haber,21854,157516041587161015831577_157516041571160816041609_.htm

 

 

Share Button

وكالة أنباء القفقاس: نار التهجير تضيء شواطئ البحر الأسود

fire

قاراآغاتش/وكالة أنباء القفقاس ـ تجمع الشراكسة يوم السبت الماضي قادمين من مختلف المدن التركية في قرية كيكفين ـ قاراآغاتش الواقعة على ضفاف البحر الأسود والتي تعتبر من أول الأماكن التي وطأتها أقدام أجدادهم عند تهجيرهم من وطنهم الأم عام 1864.

وأشعل المتجمعون الذي قدموا مرتدين الملابس الشركسية النار على ضفاف البحر الأسود وساروا بمحاذاة الشاطئ وهم يرددون الأغاني الرثائية الحزينة وألقوا إكليلا أسودا في البحر حدادا على أرواح ضحايا التهجير.

على روسيا تسهيل العودة إلى الوطن الأم

كما ألقى رئيس كونفدرالية الجمعيات القفقاسية في تركيا جهان جاندمير كلمة أشار فيها إلى أن هذا الشاطئ كان من أول المناطق التي حطت فيها قوافل المهجرين لدى تهجيرهم إلى أراضي الإمبراطورية العثمانية في القرن التاسع عشر وبأن تاريخ 21 أيار/مايو 1864 الذي يمثل نهاية الحرب مع روسيا يعتبر “بداية التهجير” بالنسبة للشركس.

وأضاف جاندمير أن روسيا قد اعترفت بهذا التهجير والظلم الذي لحق بالشعوب القفقاسية مشددا على ضرورة تقديمها التسهيلات اللازمة للراغبين بالعودة إلى أوطانهم الأم.

http://www.ajanskafkas.com/haber,21840,160615751585_1575160415781607158016101585_15781590.htm

 

 

Share Button

نرحّب بتدوين كافّة المشاركات والتعليقات