عملاء المخابرات الرّوسيّة يهاجمون الرّموز الشّركسيّة

عملاء المخابرات الرّوسيّة يهاجمون الرّموز الشّركسيّة

تتعامل روسيا مع الشركس بالطريقة التي تعامل بها نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا مع الزولو والسّكان الأصليين.

بعض الأفارقة الأصليين كانوا عملاء ومرتزقة لنظام جنوب افريقيا البائد، بل وشاركوا في قمع أمّتهم، بنفس الطريقة الّتي تطوع بها هؤلاء الذين يسمّون أنفسهم بالشركس الذين يتطوّعون لاختراق مواطنيهم وأمّتهم.

الشركس تعرّضوا للهجوم في مدينة نالتشيك عاصمة ما يسمّى بجمهورية قباردينو – بلقاريا.

إلى متى هذه الألعاب والمؤامرات الرّوسيّة ستنفذ في أيدي عملاء المخابرات الروسية والجواسيس والمرتزقة وأعضاء المافيا وعصابات الجريمة المنظمة الذين هم في الدائرة المقربة من أجهزة السلطة العميلة فيما يدعى بجمهوريّة قباردينو – بلقاريا؟ يبدو أن كل هذا يحدث لغرض خلق حالة من الخوف وعدم الاستقرار النفسي للمواطنين الشراكسة في جميع مواقعهم، الذين ما زالت تنبض في عروقهم الدّماء الشّركسيّة النقيّة.

المشكلة تكمن في محاولة لطمس الهوية الشركسية، من أجل جعل أعين الامبراطورية الروسية تسترح وتهنأ في نوم عميق، ولكن نأمل أن لا يكون طويل الأمد لحين إستيقاظ روسيا لرؤية انهيار نظام الفصل العنصري القمعي الذي سوف يختفي عن الساحة قريبا. فمن سنّة الحياة وإرادة الّله، ومن خلال الطّريقة الّتي دفن بها الاتحاد السوفياتي وأصبح نسيا منسيا، فإنّ النّظام القمعي الرّوسي (جمهورية روسيا الإستعماريّة) سوف ينتهي، وانّ جميع الشعوب والأمم المستعمرة سوف تستعيد حريتها واستقلالها من خلال أساليب حضاريّة، ومن خلال التعاون مع المعارضة الرّوسيّة الشّريفة، التي تعمل من أجل الحرية والمساواة للجميع.

عاشت شركيسيا، وعاشت الأمّة الشّركسيّة.

إيجل

Share Button

القادة الشّراكسة يتعرّضون لهجوم غادر

القادة الشّراكسة يتعرّضون لهجوم غادر  

 

أفاد خبر نشر على موقع    http://www.heku.ru/     الألكتروني ، بتعرض عدد من قادة المنطمات الشركسية في جمهورية قباردينو/بلقاريا وتحديداً قبالة ساحة “ابخازيا” في وسط العاصمة نالتشيك لهجوم من قبل اشخاص مجهولين مساء يوم الاثنين الموافق 30/11/2009 نتج عنه اصابة رئيس الكونغرس القبرديني السيد روسلان كيشيف بثلاثة كسور في ذراعه وخلع في الكتف وكسر في الأنف وكدمات شديدة في عينه اليمنى وتم اسعافه إلى قسم الطوارئ في المستشفى الجمهوري في نالتشيك، تم التعرف على بعض المهاجمين وهم اشخاص من ذوي الاسبقيات الاجرامية، وما تزال حيثيات الهجوم غير واضحة.

الجدير بالذكر ان هذا الهجوم الجبان يأتي بعد اعلان المنظمات الشركسية في قبردينو/بلقاريا عن تنظيمها لتجمع شعبي كبير امام  القصر الرئاسي في نالتشك بتاريخ الخامس من كانون الاول القادم 5/12/2009 للمطالبة بتقسيم جمهورية قبردينو/بلقاريا إلى جمهوريتين شركسية وبلقرية وجاء الإعلان عن هذه المطالب بسبب ماسمته المنظمات الشركسية “السياسة القرشاي بلقر” المعادية للشراكسة والتي تحصل على تأييد ودعم السلطات الروسية.

وقد دعا قادة المنظمات الشركسية البرفيسور موسى شنبة و رئيس الاديغة خاسة في الجمهورية ابراهيم يغن وزامير شوخوه و رئيس الكونغرس القبرديني روسلان كيشيف الشراكسة في روسيا الاتحادية والمهجر إلى دعم المطالب الشركسية والتضامن مع التظاهرة المقررة يوم 5 كانون الأول.

الا انه على ما يبدو تحركت السلطات الروسية بسرعة لاحتواء الوضع بطريقتها الخاصة، ونتساءل لماذا لا يحدث هذا الامر مع قادة”البلقر والقرشاي” على الرغم من تكرارهم لاسطوانة المطالبة بالانفصال في جميع مناسباتهم ! ؟ ام هل كانت الدعوات الشركسية باقامة “شركيسيا الموحدة” وحق تقرير المصير وفق القوانين الدولية والانسانية الاثر الكبير في حالة الهلع والهستيرية الروسية المعهودة مع كل تحرك قومي شركسي شجاع؟!

ان موقع” اخبار شركيسيا ” اذ يدين هذا الهجوم الجبان الذي يدل على وجود مخطط مريب بحق الشعب الشركسي ويحمل السلطات الروسية وسلطات الجمهورية المسؤولية عن هذا الحادث البشع، ويدعو ابناء شعبنا الشركسي العظيم الى توحيد الصفوف والالتفاف حول القيادات القومية الشركسية والمزيد من الوعي القومي، وتتمنى الشفاء العاجل للسيد روسلان كيشيف رمز القومية الشركسية والبطل المقدام الذي تصدى بشجاعته للمعتدين ورفض الفرار من امامهم، وتدعو الله عز وجل ان يحفظ قادتنا الشجعان من أي مكروه .

شعب واحد ،،،،،،،،،،،،،،،مستقبل واحد

عاشت شركيسيا حرة ابية

Share Button