كل مقالات Circassian homeland

مأساة تهجير الشراكس

مأساة تهجير الشراكس

نارت اسماعيل

الحوار المتمدن-العدد: 3011 – 2010 / 5 / 21 – 04:20
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات

قرية صغيرة تقع قرب النهر مؤلفة من مجموعة من البيوت المتناثرة حول ساحة كبيرة، تتوسط الساحة شجرة عملاقة موغلة في القدم لا أحد يعرف عمرها، تحت الشجرة يوجد مقعد خشبي كبير يجلس عليه كبار السن آخر النهار يتسامرون ويتحدثون عن أمور القرية والقرى المجاورة وعن بطولات الفرسان الشراكس في حربهم مع الروس. متابعة قراءة مأساة تهجير الشراكس

Share Button

القصة الكاملة لهجرة الشركس إلى الأردن

القصة الكاملة لهجرة الشركس إلى الأردن

الأربعاء 13 تشرين الأوّل / أكتوبر 2010

المدينة نيوز –  بدأت هجرة الشركس من القفقاس لأول مرة عام  1858 م بشكل متقطـِّـع ، ولكنها تزايدت خلال الفترة الواقعة بين عامي 1864 – 1878 م ، وقد تركوا وطنهم حماية لدينهم أمام محاولات القمع والإبادة ، وتحمَّـلوا المشاق والصعاب في هذا السبيل ، وارتضوا بأن يستبدلوا بلادهم القفقاسية الخضراء الجميلة وجبالها الشاهقة وغاباتها الكثيفة ومياهها الوفيرة بوطنهم الثاني الأردن ، وآثروا العيش في الكهوف والوديان ردحا من الزمان في سبيل دينهم وإيمانهم بعد ان كانوا يعيشون في رغد من العيش الوفير في بلادهم الخيرة المعطاء ، ولم يكن في الأردن في ذلك الحين مدينة اسمها عمان ، وكل ما كان هناك بقايا إطلال رومانية لمدينة عمُّـون التاريخية ، وأبرز هذه الأطلال المدرج الروماني الشهير ، المعروف باسم ( فيلادلفيا )  والحمامات الرومانية التي ما زالت آثارها باقية في سقف السيل ، والقلعة التي تشرف على خمسة أودية تتشكل منها الآن العاصمة عمـَّـان ، هذا بالإضافة إلى جامع قديم مهجور يعود في تاريخه إلى عهد الأمويين ولا صلاة تقام فيه ، وبرج عال أشبه بالمأذنة ، وتقول رواية أن الجامع والبرج من آثار البيزنطيين ، وتـمَّ تحويلهما في العهد الإسلامي إلى مسجد ومئذنة ، ثم عفا عليهما الزمن إلى أن وصل المهاجرون الشركس فقاموا ببناء مسجد مكان الجامع القديم المهجور ، وحوَّلوا البرج إلى مئذنة .

متابعة قراءة القصة الكاملة لهجرة الشركس إلى الأردن

Share Button

الفجر: الباحث الآمريكي المتخصص في شؤون القفقاس الدكتور “جــان كولا روسوا”

السبت، 21 يونيو، 2008

الفجر: الباحث الآمريكي المتخصص في شؤون القفقاس الدكتور “جــان كولا روسوا”

الباحث الآمريكي المتخصص في شؤون القفقاس الدكتور “جــان كولا روسوا “

Sent: 6/13/2008 2:10 PM

أمام هواجس العولمة التي تعتمل في داخل كل الأمم بات الحديث عن الهوية أمرا يمثل وجعا مزمنا للمثقفين الشركس الذين يعيشون في الشتات ويجدون ان مساله التواصل مع الوطن الآم اصبح موضع تساءل اذا لم يكتمل بعامل اللغة وان عزوف الشركس عن تعلم لغتهم الأم ارتبط اما بعوامل قسرية او حضارية او تعبيرا عن مدى الأزمة التي وصلت اليها مسالة تفسير عناصر الهوية الشركسية ؟ متابعة قراءة الفجر: الباحث الآمريكي المتخصص في شؤون القفقاس الدكتور “جــان كولا روسوا”

Share Button

موسيقى شركسية / Adige Kafe 2

موسيقى شركسية / Adige Kafe 2

Published on Aug 30, 2007 متابعة قراءة موسيقى شركسية / Adige Kafe 2

Share Button

الفاشيّون و أفران الغاز الحديثة تثبت محرقة الشّركس

الفاشيّون و أفران الغاز الحديثة تثبت محرقة الشّركس

الأخبار ومن خلال وكالات الانباء وفي الأيّام القليلة الماضية أبرزت الجرائم التي ارتكبتها روسيا على التّو والتي هي دائما و على الدّوام الجرائم ضد الأفراد والمواطنين و الشّعوب والأمم.

انّ شعوب شمال القوقاز عموما والشّراكسة بوجه خاص حصلوا على التجربة المريرة من التعامل مع حكّام وحكومات روسيا جنبا الى جنب مع مؤيّديهم وعملائهم منذ بدأت الامبراطوريّة الرّوسيّة سياساتها بشن الحروب الاستعماريّة للاستيلاء على الأراضي والأمم على السّواء. متابعة قراءة الفاشيّون و أفران الغاز الحديثة تثبت محرقة الشّركس

Share Button