الحرب الروسية-الشركسية (1763–1864) / التطويق والحصار – من كتاب “شركيسيا: ولدت لتكون حرة” للكاتب عادل بشقوي

حضرات القُرّاء الأعزاء،

يتم هنا نشر جزء آخر من كتاب ”شركيسيا: ولدت لتكون حرة“ مترجم الى اللغة العربية، وسيتبع ذلك نشر أجزاء أخرى فيما بعد

عادل بشقوي


07 سبتمبر/أيلول 2021

الحرب الروسيةالشركسية (1763–1864)

الفصل الثالث

التطويق والحصار

PHOTO-2021-09-07-10-13-09

استخدمت القوات الروسية الغازية كافة الوسائل المتاحة لتحقيق أهدافها مع سبق الإصرار، والتي كانت تتمثل في السيطرة الكاملة على شركيسيا والذبح وتشتيت أمتهااعتبرت الإمبراطورية الروسية نجاحها يتمثّل في قدر ومصير شطب شركيسيا من الخريطة ومحاصرة الشراكسة في وقت صعب يعتريه التحدي والخلاف، من أجل القضاء على السواد الأعظم من الأمّة.

وقبل أن يصبح الاحتلال ممكناً، فُرض حصار مشدد على المناطق الشركسية في البر، تلاه حصار محكم آخر في البحر، يتمثّل في الساحل الشركسي على البحر الأسودتبع ذلك بناء حصون وحاميات لاستخدامها في حشد القوات الغازية في المواقع التي يمكن الدفاع عنها واستخدامها في مداهمة القرى والبلدات والموانئ بالإضافة إلى تدمير وسرقة المحاصيل الزراعية والثروة الحيوانية في شركيسياكانت هذه الاعتداءات مرفوضة وغير مبررة إستنادا إلى حق الناس في الحرية والاستقلال.

أدى الحصار البحري في البداية إلى خفض معدل الحركة البحرية ثم منع السفن تمامًا من الاقتراب من الساحلوأراد الحصار قطع الاتصال بالعالم الخارجي لمنع سفر الوفود والتجارة وتبادل البضائع واستيراد المواد الضرورية للحياة اليومية للدفاع عن الوطن. التالي هو النص الذي كتبه أيشير (A. Y. Chirg) عن البحرية الشركسية خلال الحرب الروسيةالقفقاسية:

خلال الحرب الروسيةالقفقاسية، لم توظّف روسيا القيصرية القوات البرية فقط، لكنها استخدمت أيضًا القوات البحريةاعتبرت القيصرية أن الحصار المفروض على ساحل البحر الأديغي (الشركسيهو أحد التّدابير الرئيسية لغزو شركيسيا، لذلك أراد الروس إيقاف أي نوع من التّواصل بين شعب الأديغه وبقية العالملقد تم تكليف البحرية الروسية بهذا الدور الفعال لتحقيق ذلك.

من عام 1830 وعلى طول الساحل الشرقي للبحر الأسود، قام الأسطول الروسي بدوريات بحرية خاصة دُعِيتْ ”الحملة الأبخازية“. لم تسمح طرادات القتال بالإبحار للسفن التجارية الأوروبية والتركية باتجاه الساحل الشركسيومن ناحية أخرى، قاتل أسطول القيصر على طول ساحل البحر الأسود من شمال القفقاس من خلال إنزال العديد من القوات البريةكانوا يحتلون أهم الأماكن بالمعنى العسكري الاستراتيجيفي الأعوام 1837 – 1839، تم إنشاء حصون عسكرية بمساعدة البحرية مثلسانت دوخ (Saint Doukh) على رأس أدلر (Adler)، وفيليامينوفسكوي (Velyaminovskoye) على مصب نهر طوابسه (Tuapse River)، وتنغينسكوي (Tenginskoye) على نهر شابسوغ (Shapsugh River)، ونوفوروسيسك (Novorossiysk) في خليج سودجوخ (Sudjoukh)، ونافاجينسكوي (Navaginskoye) على نهر سوتشي (Sochi River)، وغولوفينسكوي (Golovinskoye) على نهر شاخي (Shakhe River) ولازاريفسكوي (Lazarevskoye) على مصب نهر بسيشوابا (Psishuapa River).304

النشوة بالنصر جعلت العديد من القادة الروس يطلقون تصريحات معادية وعنصرية ضد السكان الأصليين: ”في رسالة التهنئة التي أرسلها القيصر ألكساندر الثاني (Alexander ll) إلى إيرل يفدوكيموف (Earl Yevdokimov): {لقد قمت بتنظيف وتدمير الشعوب الأصلية المتمردة في غرب القفقاس في السنوات الثلاث الماضيةيمكننا استرداد تكلفة هذه الحرب الدموية الطويلة من هذه الأرض الخصبة في وقت قصير للغاية}“.305

وتقول شهادة أخرى،

استولت مفرزة روسية على قرية طوبه (Toobah) على ضفة نهر سوباشي (Soobashi)، التي يسكنها حوالي مائة من الأبزاخ (قبيلة من الشركس)، وبعد أن سلم هؤلاء أنفسهم كأسرى، ذُبِحوا جميعًا على يد القوات الروسيةوكان من بين الضحايا امرأتان في حالة حمل متقدم وخمسة أطفال. والمفرزة مدار البحث تنتمي إلى جيش الكونت إفدوكيموف (Yevdokimov)، ويقال إنها تقدمت من وادي بشيش (Pshish). ومع إحراز القوات الروسية التقدم على الأرض في منطقة الساحل، لا يُسمح للسكان الأصليين بالبقاء هناك تحت أي ظرف، لكنهم مضطرون إما إلى نقل أنفسهم إلى سهول حوض نهر كوبان أو الهجرة إلى تركيا“ (F.O. 9-424, no 2, Dickson to Russell, Soukoum Kale,17 March 1864).306

كان تسلسل الاحتلال على النحو التاليالتحضير للغزو، وحشد القوات، وإعداد الأهداف، وجدول زمني للمعارك وتنفيذ الهجومومن النتائج المرجوة من الغزو إيجاد وضع الأرض المحروقة والتدمير الشامل لزعزعة استقرار الحياة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية للسكان وتعطيلها، الأمر الذي ساعد على ترويع الناس وإجبارهم على الانتقال إلى مناطق كان  الغزاة قد اختاروها مسبقًا: ”العدالة المتأخرة حرمان من العدالة“.307

وأضافت الشهادة، ”استخدم سكان المناطق الساحلية الأديغه بَحْرِيّتَهُم في القتال ضد العدوان القيصري، والتي كانت تتكون من سفن صغيرة، سُمِّيَتْ في المصادر الأوروبية في القرن التاسع عشر بـ ”القوادس“. أتقن الشركس الملاحة في البحر الأسود منذ العصور القديمة، وبالتالي كانوا ملّاحين وبحّارة ذوي كفاءة عالية. ويتوفر كم كبير من المعلومات حول الملاحة الشركسية في المصادر القديمة مثل (سترابو {Strabos}، وتاسيتس {Tacitus}، إلخ…) ومصادر العصور الوسطى مثل (المسعودي {Al-Masoudi}، وﺟﻮﺭﺝ ﺍﻧﺘﺮﻳﺎﻧﻮ (Interiano)، إلخ…)“.308

لم يهملوا الأسلوب، لكنهم استغلوا كافة الإمكانات لإبلاغ العالم بما يواجهونه من ظلم وعدوان على المدنيين.

رسالة من الشركس إلى داود بيك (DAVID URQUHART)

الصحافة الحرة، مجلة لجان الشؤون الخارجية، 2 ديسمبر/كانون الأول 1863 (The Free Press, Journal of the Foreign Affairs Committees December 2, 1863)

إن الروس، الذين يسخرون ويستهزئون منا، بدأوا في أن يكونوا أكثر عنفًا وقمعًا، وسمعوا وصول الأشياء المذكورة أعلاه، فدفعوا بعض القوات إلى الأمام، وحاصروا في الليل مائتي منزل تابعين لشعبنا، وحتى لجيراننا، وقتلوا الرجال وأسروا النساء والأطفال؛ بلغ عدد القتلى ألف وثمانين فردا، وأولئك الذين تم أسرهم ألف وثلاثمائة.(309)

يتبع…

Share Button

أضف تعليقاً