الجزيرة: حزب بوتين يحصد أغلب مقاعد الانتخابات المحلية

أكثر من 55% من الناخبين الروس شاركوا في الانتخابات المحلية (رويترز-أرشيف)
أكثر من 55% من الناخبين الروس شاركوا في الانتخابات المحلية (رويترز-أرشيف)
عزز الحزب الحاكم في روسيا موقعه بفوزه بفارق كبير في الانتخابات المحلية التي جرت أمس الأحد وسط تشكيك المعارضة واتهامها له بممارسة ما وصفتها بتلاعبات واسعة النطاق.

وأظهرت النتائج الأولية لاختيار رؤساء المجالس المحلية والبلديات وتسعة مجالس محلية أن حزب روسيا المتحدة بزعامة رئيس الوزراء فلاديمير بوتين تقدم في الانتخابات. وتراوح تأييد الحزب الحاكم بين 42.5 و79.5%, في حين بلغت نسبة المشاركة نحو 55.7%.

كما أظهرت النتائج أن المعارضة الشيوعية جاءت في المركز الثاني في أغلب المناطق الروسية.

ويقول محللون إن حجم الشكاوى المتعلقة بالحملات وانتهاكات قواعد الانتخابات جعلت من الصعب استخلاص دلالات من نتائج الانتخابات.

شكوك كبيرة

وفي هذه الأثناء قال عضو اللجنة المركزية بالحزب الشيوعي سيرغي أبوخول إن هناك “شكوكا كبيرة” في الانتخابات الحالية مقارنة بالانتخابات السابقة. كما أفاد زعماء في الحزب بأن البيانات الرسمية تختلف عن فرزهم للأصوات.

بدوره أشار سيرغي أيفانوف عضو البرلمان عن حزب يميني إلى أن ضغوطا مباشرة مورست على الناخبين.

وقد انضمت أحزاب المعارضة للشيوعيين في تسجيل احتجاجاتهم على ما اعتبروه انتهاكات بالانتخابات لمكتب المدعي العام.

بالمقابل قال رئيس اللجنة الانتخابية فلاديمير تشوروف إنه لم يتلق أي تقارير بوجود انتهاكات. ولم يشارك مراقبون دوليون في الإشراف على الانتخابات.

وقالت مؤسسة غولوس، وهي المنظمة الرئيسية في روسيا التي تقوم بمراقبة الانتخابات، إن “الانتهاكات كانت أضيق نطاقا مما جرى في الانتخابات الرئاسية العام الماضي”.

وتعد هذه الانتخابات أول اختبار للكرملين منذ الأزمة المالية العالمية التي تسببت في فقد نحو مليوني روسي وظائفهم وانخفضت قيمة الروبل وخفضت رواتب الكثير من المواطنين.

المصدر: الجزيرة

http://www.aljazeera.net/NR/exeres/0078D8BB-1969-4E87-86C0-FA3F7DFD18E0.htm

Share Button

شراكس نت: تشيركيسيا تفيدنا ، اما الشراكسة فلا نفع منهم

نقل التّالي عن موقع  شراكس نت الألكتروني للمشارك عامر الشركسي

(( تشيركيسيا تفيدنا ، اما الشراكسة فلا نفع منهم))

روسيا القيصرية

فلنقف قليلا ، لنرى القليل من الامثلة التي تعبر عن مدى الحقد الكامن في نفوس اعدائنا الروس تجاهنا :

يقول الروسي ليرمنتوف أثناء وجوده في شمال القفقاس اثناء الحرب بأنه أصبح يستلذ بقتل الشراكسة الأبرياء عندما صرح بذلك في رسالة إلى ماريا لوبوخين في أواخر شهر تموز من عام 1840م قال فيها ليرمنتوف : ( لقد أصبحت أتذوق القتال ، و أنا على يقين من أنه لا يوجد بالنسبة إلى إنسان اعتاد الاحساسات العنيفة أية لذة إلا و تبدو تافهة إذا قورنت بهذه اللذة ).

**********

ويقول بارياتينسكي القائد الروسي العام في القفقاس : (( إن الطريقة الوحيدة للسيطرة على منطقة ما وراء الكوبان هي في حجب وسائل العيش عن السكان الشراكسة ، وليس هناك سبب لرحمة القبائل التي تعادينا بعناد ، وان الضرورة الحكومية تتطلب اخذ أراضيهم منهم )) .

**********

أحد مؤلفي كتاب ( نبذة عن إحتلال القفقاس ) الروس كتب مبرراً أعمال الحكومة الروسية القيصرية ضد الشراكسة قائلاً [img]http://www.sharakes.net/forum/style_emoticons/default/sad.gif[/img ] لم نكن نستطيع التوقف عما بدأناه في إحتلال القفقاس ، لأن الشراكسة لم يودوا الخضوع ، كان يجب القضاء على نصف الشراكسة لكي يتوقف النصف الآخر عن القتال ، إلا أن حوالي (10%) من القتلى ماتوا بسبب الأمراض و الشتاءات القاسية و الأوقات العصيبة التي أمضوها في العواصف و داخل الغابات و فوق الصخور العارية ، و عانى بشكل خاص الجزء الأضعف من السكان _ النساء و الأطفال و عند تجميع الشراكسة على شاطئ البحر الأسود للترحيل إلى تركيا كان يبدو من النظرة الأولى قلة عدد النساء و الأطفال بالنسبة إلى الرجال ، أثناء هجماتنا هرب الكثير إلى الغابات ، و في تلك المأساة الدموية غالباً ما كانت الأمهات يكسرّن رؤوس أطفالهنّ لكي لا يقعوا في أيدينا.

الآن و بعد أن هدأت وطأة الحرب و أصبحت سلطتنا في القفقاس كاملة و قوية ، نستطيع أن ندهش لبطولة و شجاعة العدو المهزوم الذي دافع بشرف عن وطنه و حريته حتى إستنفذ كل قواه.

نرى من هذا التبرير أن عدم خضوع الشراكسة هو سبب إبادتهم و تهجيرهم و لم يذكر الكاتب أن البقية الباقية من الإبادة الذين هُجروا قضى معظمهم نحبه فيما بعد أثناء عمليات التهجير و النقل إلى شتى أماكن و مواقع الحروب و الإضطرابات في الدولة العثمانية المريضة فتأمل يا رعاك الله ؟

**********

كانت هواية أحد جنرالات القيصر الروسي هي قطع رؤوس ضحاياه من الشراكسة و جمعها في صندوق كبير تحت سريره و هذه واقعة معروفة تاريخياً و ليست مجرد رؤيا كابوسية روائية.

أما هواية الجنرال زاتس فقد كانت تعليق جماجم الشراكسة على الأغصان العالية و سماع أصوات تصادم الجماجم بتأثير الرياح بالإضافة إلى إخراج جثث القادة الشراكسة من قبورهم والتمثيل بهم بعد إستشهادهم في المعارك التي كانوا يخوضونها ضده كما حدث ذلك مع القائد الشركسي الكبير أسد القفقاس الحاج قزبك الذي هزم الروس في معارك كثيرة .

**********

هناك مقولة روسية شائعة تقول ان الفأس ساعدهم في الحروب القفقاسية اكثر من السلاح ، فقد قامت روسيا خلال سنوات الاحتلال بتدمير مساحات شاسعة من الغابة القفقاسية شبه العذراء ، بدعوى الاعتبارات العسكرية وحاربت الشركس بحرق محاصيلهم وحيواناتهم في إطار سياسة التجويع ، ودمرت ألاف القرى والبلدات الشركسية ومسحتها من الوجود في إطار سياسة الابادة ، فعلى سبيل المثال لم يبق اليوم في إقليم قبيلة الشابسيغ سوى 13 قرية من اصل 5000 قرية وبلدة شركسية كانت عامرة في بدايات الغزو.

يقول العقيد الروسي شاراب : (( كان تشكيلنا يتقدم في أجمل أيام بدايات الصيف، ويتحرك كالجراد على الأراضي الشركسية الرائعة وحقولهم البديعة ويحرق القرى والمزارع ، فترتفع السنة النار ، وأعمدة الدخان ، ومن ثم نرى أمامنا مناظر ، تعرض بقايا عاصفة نارية مرت على الموقع )) .

**********

سياسات الابادة الجماعية و التفريغ القومي

قدر الشعب الشركسي تعداده عام 1831 م بنحو 4 ملايين نسمة ( كان تقدير عدد الشعب الشركسي قديما يزيد على 10 ملايين نسمة ) ، واليوم يقدر عدده بالوطن بأقل من مليون نسمة ، يتوزعون على أربعة كيانات شكلية ، ويعود السبب في ذلك إلى سياسات الابادة الجماعية والتهجير لقسري ، التي مارستها روسيا ضد هذا الشعب ، لقد استشهد ما يزيد على مليون شركسي خلال الحرب الروسية القفقاسية ، و تعرضت عدة قبائل للانقراض ، مثل أدال ، سوباي ، حاكوتصو،  وتراجع تعداد بعض القبائل خلال الفترة الممتدة 1830 م وحتى عام 1883 م من عشرات ألاف إلى مئات عند بعضها ، والعشرات عند بعضها الآخر ، منها على سبيل المثال :

1– قبيلة أبزاخ : من 200 ألف نسمة إلى 16 ألف نسمة.

2 – قبيلة شابسيغ : من 150 ألف نسمة إلى 2114 نسمة.

3 – قبيلة ناتخواج : من 100 ألف نسمة إلى 400 نسمة.

4– قبيلة بجدوغ : من 40 ألف نسمة إلى 12 ألف نسمة.

5– قبيلة وبيخ : من 40 ألف نسمة إلى بضعة أشخاص.

6 – قبيلة ماخوش : من 10 ألاف نسمة إلى 1500 نسمة.

7 – قبيلة جانه : من عدة ألاف نسمة إلى 1200 نسمة.

8 – قبيلة مامكيخ : من 5000 نسمة إلى 1258 نسمة.

9 – قبيلة خه نماكه خر : من 5000 ألاف نسمه إلى 10 أشخاص منهم 7 ذكور .

**********

معاناة الشراكسة على طريق التهجير

يقول بارياتينسكي القائد الروسي العام في القفقاس :(( إن إجراء ترحيل الشراكسة سيخلصنا من أولئك المتعصبين والمعادين ، ومن تأثيرهم على الباقين الذين خضعوا لنا ، وبذلك تنتهي الحرب بشكل أسرع )).

من خلال تقرير أرسله إلى الجنرال كاتراتشيف يشرح المسؤول في إدارة شؤون الهجرة في القنصلية الروسية في ترابزون أحوال المهجرين و أوضاعهم المأساوية على طريق الترحيل الطويل حيث مات منهم من مات و قد ورد في هذا التقرير :”حضر إلى باتوم سبعين ألف شخص أثناء ذهابهم إلى تركيا، يموت منهم وسطيا سبعة شراكسة في اليوم و من بين الـ 24,700 شخص الذين أخرجوا إلى ترابزون مات منهم حتى الآن تسعة عشر ألفا. أما من بين المتواجدين هناك و البالغ عددهم 63,900 شخص فيموت منهم كل يوم ما بين المائة و الثمانين إلى المائتين و الخمسين شخص. و بالنسبة للمتواجدين بجوار سامسون و الذين يخمن عددهم بنحو مائة و عشرة آلاف فيموت منهم مائتين شخص وسطيا كل يوم. و لقد أعلمت بأن الـ 4650 شخص الذين تم إحضارهم إلى ترابزون و فارنا و اسطنبول يموت منهم حوالي الأربعين إلى الستين شخص يوميا “. هكذا كانت تئن تلك الأمة الشجاعة الفاضلة تحت وطأة المصائب المنهمرة عليها الواحدة تلو الأخرى. أما البقية الباقية منها فقد كانت في حالة مأساوية يرثى لها إذ تفرقت في البلاد ما بين دوبروجا و بلغاريا و صربيا و أرناؤوط و سوريا و العراق حيث كان يتم إسكانهم على الدوام في أماكن معرضة للخطر و غير آمنة ،ناهيك عن ان السفن المهاجرة كانت تستدل طريقها الى تركيا عن طريق تتبع جثث الشراكسة الملقاة في البحر.

**********

هذا القليل القليل من مئات الامثلة التي تدل على الحقد الذي يكنه الروس للقفقاسيين بشكل عام ، وللشراكسة بشكل خاص ، ومما يؤسفني حقا ، ان نجد بعض الشراكسة يفتخر بروسيا ، بل يعتبرها موطنه الام بدلا من قفقاسنا الحبيب اعاده الله ، نحن اصحاب قضية لا يجب اعتبارها في طي النسيان لمجرد ان مر عليها مئات السنين ، ولا يجب تجاهلها طالما ننبض بالحياة ، فمن يفقد وطنه يفقد كل شيء ، لغته ، عاداته ، تقاليده ، رجولة الرجل التي نستمدها من ارضنا القاسية ، نعومة المرأة التي تستمدها من انهارنا العذبة ، وتذكر دائما لن تكون شركسيا الا في تشركيسيا .

عندما تعانق جبال القفقاس أيها الشركسي

وتصارع صلادتها

وتؤمن أن لا حياة لك إلا بالعزة والإباء

حينها أنادي إليك بكل عز وفخار

عش ومت شركسيًا أصيلاً

وليهنأ أباؤك في قبورهم بك أبدًا

http://www.sharakes.net/forum/index.php?showtopic=3030&mode=linearplus

تعليقات – تـتـمـّة

[ Posted by Genocide Victim, March 14, 2009 2:30 AM ]
تلك هي شريعة الغاب عندما يقوم المجرمين أبناء المجرمين باقتراف جرائمهم “فلا عين تقشع ولا قلب يحزن” و “ما لا تراه العين لا يأسى عليه الفؤاد”.

[ Posted by baturay, April 01, 2010 6:05 AM ]
Do you have references and proof for all this data you are submitting ?

thanks.

[ Posted by hussein chechen, July 17, 2010 3:50 AM ]
اضغط هنا للمتابعة الجديد

http://www.arabgb.com/gb.php?id=16647&a=show

[ Posted by Genocide Victim, January 29, 2013 9:33 AM ]
Good reference for realities of Tsarist Russian crimes:
http://www.circassian-genocide.com/ http://www.circassian-genocide.info/

[ Posted by MUSA TOGHOZ, April 25, 2013 12:30 PM ]
يصلح الله الحال ويهديء النفوس أن شاء الله
هذا الوصف اللي بقرأه عما فعلت جيوش القيصريه بشعوب القفقاس يدل على همجيه ، بربريه ، لئامه ، خبثت ، تعجرف .. لا تقبلها الإنسانيه ، يجب نسيان الماضي بأية حال بعد إعادة الحقوق لأصحابها الذين أغتصبتها روسيا القيصريه منهم

[ Posted by امل, April 03, 2014 7:24 AM ]
الروس ابادوا السعب الشركسي وهجروهم من بلادهم . وقتلوا وحرقوا ونهبوا واعمالهم يدل على انهم مجرمين والله ينتقم منهم.

Share Button

الجزيرة: الطرد والإبادة

الطرد والابادة

عرض/زياد منى

book

موضوع هذا الكاتب المهم حقا، لم يسبق أن تعامل معه أي مؤلف آخر من قبل، وهو مصير سكان السلطنة العثمانية (دولت عليه عثمانية/ 1299–1923) من المسلمين، أتراكا كانوا أو من “الإثنيات” الوطنية، في مرحلة اندحارها وسقوط أراضيها غربا في أوروبا وشرقا في أواسط آسيا، في مساحة ضمت ما لا يقل عن ستة ملايين كيلومتر مربع.

 

قبل مباشرة عرض الكتاب ومادته، نود الإشارة إلى أنه أثار وقت صدوره مجموعة من ردات الفعل المتشنجة من أطرف تظن أنها تملك الحقيقة المطلقة في ما يخص تاريخ الإقليم.

 

ونعني هنا تحديدا أوساطا أرمينية وأوروبية شرقية ويونانية، والحملة ما زالت مستمرة رغم مرور سنين على نشر نسخته الأصلية.

 

وبدلا من مناقشة محتوى الكتاب ومنهجية البحث، أي التقيد بأصول العمل العلمي الصارمة، تحول معارضوه إلى التهجم الشخصي على المؤلف، ومن ذلك على سبيل المثال الادعاء بأنه متزوج من تركية وأن والدته تركية.

 

ومع أن المؤلِّف نفى ذلك فإنه أجاب بأنه حتى لو كان ذلك صحيحا فالنقد العلمي يجب أن يوجه إلى موضوع الكتاب وما يحويه من معلومات وليس إلى شخصية الكاتب.

 

الأرض المقبلة على الضياعمن المعروف أن حدود الدولة العثمانية في بداية المرحلة التي يتعامل المؤلف معها، أي من بداية عشرينيات القرن التاسع عشر، كانت تصل غربا حتى أراض تقع حاليا في جمهورية رومانيا وجنوبي أوكرانيا.

 

أما حدود السلطنة الشرقية في مرحلة التثبيت التي سنشير إليها لاحقا، فكانت تضم أراضي جعلت من البحر الأسود وما حوله “بحيرة عثمانية” بكل ما للتعريف من أبعاد.

 

هذا -إضافة إلى أمور أخرى- جعل السلطنة العثمانية قوة عالمية كبرى ولاعبا أساسيا في السياسة الأوروبية، ومساهما مهما في ميزان القوى الأوروبي، وقد أهلتها قوتها هذه لتكون الدولة غير الأوروبية الوحيدة التي تحدت قوة الغرب المتصاعدة في عقر داره.

 

لقد مرت الدولة العثمانية بما يمكن تحديده بخمسة مراحل:

 

1- مرحلة النمو (1453-1566م)، أي من احتلال القسطنطينية (إسلامبول ومعناها مليئة بالإسلام) إلى وفاة السلطان سليمان القانوني.

 

2- مرحلة التثبيت، وعادة ما يحددها أهل الاختصاص بالفترة الواقعة بين عامي 1566 و1683، أي عام معركة فيينا التي قادها السلطان محمد الرابع ضد الإمبراطورية النمساوية بسبب تدخلها المستمر في أمور المجر، لكنه خسرها.

 

3- مرحلة الجمود، وامتدت بين عامي 1623 و1827.

 

4- مرحلة الانحطاط، وامتدت بين عامي 1828 و1908.

 

5- وأخيرا مرحلة التفكيك، وامتدت من عام 1908 إلى عام 1922.

 

وقد شهدت المرحلتان الأخيرتان اضطرار الدولة العثمانية لخوض حروب عديدة ضد قوى مجاورة مختلفة هي الفرس والنمساويون والتحالف البولوني-الليتواني والروس، حيث شهد القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين حروبا كثيرة إضافة إلى سبعة عصيانات مسلحة كبيرة.

 

هذا كله أدى إلى إنهاك الدولة العثمانية وتقلص مساحة أراضيها بكل ما لذلك من أبعاد، خاصة بالنسبة لسكان الأراضي التي ستضيع لصالح القوى المحيطة وأي مصير كان ينتظرهم.

 

نهاية أرض المسلمين

 

يقول المؤلف جستن مكارثي وهو أستاذ التاريخ في جامعة لوزفيل بالولايات المتحدة، إن اكتشافه مصير مسلمي أراضي السلطنة العثمانية التي سقطت بيدالدول المجاورة، من هجرة قسرية إلى تطهير عرقي فقتل وموت، كان بالصدفة

 

.فتخصص مكارثي هو مجال السكان وليس التاريخ، وكتب مؤلفات عديدة عن العرب في الدولة العثمانية وكذلك عن سكان فلسطين في العهد العثماني ومن ثم في ظل الاحتلال البريطاني.

 

وعندما كان يقوم بإحصاء عدد سكان الأناضول في القرنين التاسع عشر والعشرين، تبين له حجم الكارثة التي لحقت بهم.

 

وبعد مراجعته الأرقام التي بحوزته وتأكده من صحتها وأنها عائدة إلى المصادر الأولية، قرر توسيع مجال بحثه ليضم إليه أقاليم القِرَم والبلقان والقوقاز.

 

ويقول مكارثي إن كتابه ثمرة بحثه الموسع “تواريخ الوفيات والهجرات القسرية للشعوب المسلمة” في الأقاليم آنفة الذكر.

 

وهذا الكتاب إضافة إلى كونه تسجيلا موثقا لأحداث تاريخية، تصحيح لتاريخ مكتوب من وجهة نظر منحازة ضد المسلمين العثمانيين ومصير ما لا يقل عن عشر ملايين ملايين نسمة بينهم خمسة ملايين قتيل وخمسة ملايين مهجر.

 

كما أنه يكتسب أهمية خاصة لأن تصحيح الرؤية التقليدية الأحادية لتاريخ أتراك تلك المناطق ومسلميها أصبح ضروريا.

 

مؤلف الكتاب الذي يحوي ثمانية فصول وملحقا ومجموعة من الجداول والخرائط التوضيحية، يتناول المادة من منظور جغرافي، ويبدأ تقصيه بمدخل منطقي هو فصل “الأرض المقبلة على الضياع” الذي يتحدث فيه باختصار عن مختلف المجموعات السكانية فيها وأماكن سكناها.

 

بعد ذلك ينتقل المؤلف إلى التعامل مع أحداث كل إقليم، بل وفي أحيان كثيرة أحداث كل مدينة على حدة ومصير سكانها المسلمين بالتفصيل كشرقي الأناضول والقوقاز وبلغاريا، (الشرق 1878-1914)، وحروب البلقان والحرب النهائية في الشرق وأخيرا الحرب النهائية في الغرب.

 

ثم ينهي كتابه بفصل “نهاية أرض المسلمين”، وتأثير تلك الأحداث والوقائع في تركيبة الدولة التركية الحديثة وسياساتها.

 

ففي الوقت الذي تأسست فيه الدول القومية في تلك الأقاليم العثمانية السابقة على معاناة سكانها المرحّلين، توحدت أيضا من خلال طرد سكانها المسلمين.

 

أما الاستعمار الروسي القيصري الذي نظر إليه على أنه “حامل المدنية الأوروبية” فقد جلب معه الموت لملايين الشركس والأبخاز واللاز والأتراك.

 

وينقل المؤلف شهادات مباشرة كثيرة غاية في الفظاعة منها على سبيل المثال، أعمال اليونانيين في أبريل/نيسان 1821 حين كان أكثر من 20 ألفا من المسلمين يعيشون مشتتين في اليونان، فقتل القسم الأكبر منهم، قتل الرجال والنساء والأطفال من دون رحمة أو ندم.

 

وكتب المحقق كَلِن عن تصرفات الروس وحلفائهم من الأرمن “لا أستطيع أن أصل إلى أي استنتاج آخر إلا أن الروس ينفذون سياسة ثابتة لإبادة العنصر المسلم”.

 

كما أورد خبرا عن توقيع عدد من المراسلين الصحفيين الأوروبيين بيانا يشير إلى فظائع القوات الروسية والبلغارية يقول فيه إنه “جرى قتل كل السكان المسلمين في العديد من القرى، والعدد الأكبر من الضحايا من النساء والأطفال”.

 

كما ترد في الكتاب شهادات كثيرة أخرى عن حرق السكان المسلمين رجالا ونساء وأطفالا أحياء في بيوتهم أو في ساحات القرى.

 

فصول الكتاب كلها تحوي تفاصيل مريعة لعمليات قتل وتهجير وتطهير عرقي واغتصاب وتنصير وحرق للقرى وأهلها المسلمين، قامت بها قوات روسية وأرمينية وبلغارية ويونانية ورومانية ضد السكان العثمانيين، أتراكا كانوا أم غير ذلك.

 

وقد اعتمد المؤلف في تقصيه على وثائق رسمية تابعة للحكومات البريطانية والفرنسية والأميركية مأخوذة جزئيا من الناجين، إضافة إلى مجموعة من الكتب والتقارير المنشورة التي كتبها مؤلفون أوروبيون في المقام الأول.

 

خاتمة

 

مع كل حملات التشكيك الآنفة التي رافقت الكتاب فإنه يكتسب أهمية خاصة -من وجهة نظر كاتب هذه السطور- تكمن في الحقائق التالية:

 

1- الكتاب هو المرجع الأول في هذا الموضوع، حيث لم نعثر على أي عمل منشور يتناول مصير المسلمين العثمانيين في الأقاليم المذكورة.المؤلف يقول إنه لا يفهم سبب غياب هذه الحقائق المعروفة عن المؤلفات الأكاديمية التي أسهبت في الحديث عن مآسي البلغار واليونانيين والأرمن لأنه -على سبيل المثال- من غير الوارد اليوم الكتابة عن تاريخ نشوء الولايات المتحدة الأميركية من دون الحديث عن الوحشية التي مارسها المستعمرون الأوروبيون بحق السكان الأصليين، ولا يستطيع أحد الحديث عن الاستعمار و”مآثره” في المستعمرات من دون ذكر إبادة الأفارقة أو الصينيين في “حروب الأفيون”.

 

2- اعتماد المؤلف أسلوبا علميا صرفا في كتابه واستعانته بالمراجع الأولية، ما يفسر -ربما- وجود أكثر من 30 جدولا تفصيليا بأسماء القرى وعدد سكانها من مختلف الطوائف وعدد المنازل المدمرة.

 

3- الكتاب على عكس المؤلفات الأخرى التي كتبت عن خسائر المسيحيين في تلك الحقبة الزمنية، لم يرفق بأي مطالب أو ادعاءات سياسية، عدا أنه لا ينفي إطلاقا حدوثها.

 

أخيرا، ثمة نقطة أساسية مرتبطة بهذا الكتاب وما يحويه من معلومات لا شك في أنها حقائق، وهي أنه ليس عملا مجردا وإنما ذو أبعاد علمية مهمة.

 

فالكاتب يصل إلى استنتاج أن المشهد التقليدي لتاريخ البلقان والقوقاز والأناضول أقل من كامل إن لم يكن مضللا، لأن تاريخ الجماعات التي شكلت الأقلية في الإمبراطورية العثمانية استثني من الكلام.

 

القسم الأهم من الكلام هو معاناة المسلمين التي حدثت في المناطق نفسها وفي الوقت نفسه الذي حدثت فيه معاناة المسيحيين والتي كثيرا ما فاقتها. ولهذا يعتبر المؤلف كتابه -بحق- إسهاما في التنقيح الأكاديمي الضروري الذي يقع في صميم مهمات المؤرخ.

 

المصدر: الجزيرة

http://www.aljazeera.net/KnowledgeGate/Templates/Postings/BooksDetailTemplate.aspx?FRAMELESS=false&NRNODEGUID=%7BCDCBCF29-8CFC-4CC8-8251-598828F5F2E7%7D&NRORIGINALURL=%2FNR%2Fexeres%2FCDCBCF29-8CFC-4CC8-8251-598828F5F2E7.htm&NRCACHEHINT=Guest

 

 

Share Button

ويكيبيديا، الموسوعة الحرة: جواد أنزور

جواد أنزور

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة


وُلد في بلدة الرقة السورية في منطقة الجزيرة عام 1900 م، لأسرة شركسية عريقة هي أسرة أنزور

التحق بجيش الشرق وتقاعد منه برتبة رئيس عام 1945 م. وعندما قامت حرب فلسطين عام 1948 م لبّى طلب القائد العام للجيش السوري حسني الزعيم بتشكيل فرقة كوماندوس شركسية خاصة من شباب المدن والقرى الشركسية في سوريا، وكان ذلك خلال الهدنة الأولى اثناء الحرب

خاضت هذه الفرقة الشركسية والتي أنتدبت للمهمات العسكرية الصعبة، عدة معارك مثل معركة بستان الخوري، ومعركة سمخ ومعركة كعوش ومعركة تل الدريجياّت، وغيرها

 صدر الأمر العسكري لجواد آنزور باستعادة موقع تل العزيزيات الإستراتيجي الذي اعادت قوات الأحتلال الصهيوني احتلاله، وفشلت عدة محاولات سوريّة سابقة لأستعادته

تقدّم جواد على رأس مجموعة من الضباط والجنود الشراكسة الذين كانوا ضمن فرقته الشركسية الخاصّة، لأقتحام القمة الحصينة واستعادتها من العدو وانقسمت المجموعة إلى فريقين، فريق يتقدم للاحتلال وفريق يغطي هذا التقدم بنيران، مع إسناد من بعيد تُقدّمه السرايا الثانية والثالثة وسريّتا الأحتياط. ومع ان العدد قليل والأسلحة قديمة والكثير منها فاسد،إلا أنه وفرقته تصدوا للمهمة، فتقدم البطل جواد يقود فرقة الأقتحام منتصب القامة يأبى ان يحنيها ليصل إلى القمة ويُحرّرها، محرزا النصر المؤزّر للجيش العربي السوري، بتحرير تل العزيزيات من يد العدو وظافراّ هو بالشهادة في سبيل الله بإذنه تعالىبتاريخ 18 تموز 1948 م الموافق 14 رمضان. نقل جثمانه إلى بلدته الرّقّه، ودُفن بكامل ملابسه العسكرية المعطّرة بدماء استشهاده وسيفه إلى جانبه ومُنح رتبة مقدم تقديرا لشجاعته وتضحيته.وبعد 18 عاماً من استشهاده كُشف عن قبره عام 1965 م لنقل ُرفاته إلى مقبرة جديدة بسبب بناء سد مائي في موقع المقبرة القديمة وكانت المفاجأة عند فتح التابوت أن يبدو البطل و كأنما استُشهد للتو، محتفظا بتفاصيل وجهه وشاربيه ولونه المورّد الأبيض وقطرات دم تنبجس من جرحين قاتلين في رأسه وصدره، وسيفه موسّد إلى جانبه. وقد خلّد الكاتب القصصي الأديب السوري معالي الدكتور عبد السلام العجيلي هذه الحادثة وموقعة استشهاده في قصته الشهيرة “السيف والتابوت” الصادرة عام 1973 م. المرجع: كتاب (أعلام الشراكسة)- تأليف فيصل حبطوش خوت أبزاخ – عمّان – 2007 م

 

http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D9%88%D8%A7%D8%AF_%D8%A3%D9%86%D8%B2%D9%88%D8%B1

Share Button

منتديات تلوباشا للعادات والثقافة الشركسية: دوي الرعد …… رواية تاريخية شركسية

دوي  الرعد يحكي قصة ضابط روسي خدم في الحرب الروسية القفقاسية كقائد فصيل يسرد فيها  أهوال ومآسي الحرب وعمليات التهجير القسرية وعمليات الابادة الجماعية .
أبطال  القصة 
ياكوف قيصروف  : ضابط روسي
اجوق بطل  القصة
وزيرميس مغني  وعازف 
زارا زوجة اجوق 
زايدت اخت زارا 
بيبا اخت زارا  الصغيرة
زاكير ابن  اجوق
شيبيخان فتاة  رائعة الجمال وهي عشيقة وزيرميس
بعد عدة حوادث قررت المحكمة (الخاسة) الدفاع عن القرية   كان عدد المدافعين سبعين شخصا وكانوا مسلحين ببنادق عادية . وبعد قتال عنيف لم ينج  من القرية الا طفل صغير وهو زاكير ابن اجوق وزارا . عطف عليه احد الضباط الروس  واخذه  .
 خلف العربة  مشى ولد رث الثياب حافي القدمين مطرقاً يحدق في الطريق المتربة . وبعد ان قطعت  العربة الطريق الذي يتلوى كالافعى صاعداً الى قمة الجبل توقف الولد وانتظر حتى  ابتعدت العربة قليلا ثم استدار واقترب من الهاوية والقى نظرة مفعمة باليتم الى  القرية التي ترقد في الاسفل . وجمدت نظرته على البيوت المتناثرة حول النهر الممتد  هناك في الاعماق كخيط من الصوف . كان الطفل يهجر الى الابد مسقط رأسه ، قريته في  منطقة الشابسوغ فأطال نظرات الوداع . هذا الطفل الشركسي الذي فتح عينيه على الجمال والفرح ، صدمته الحياة بقسوة ووحشية باقتلاع جذور عائلته آل اجوق . وبينما كانت  عيناه جامدتين على قريته الصغيرة ، عادت الى مخيلته الاهوال والمصائب التي حلت بها،  وكيف قتل الجنود اباه وامه . وفكر بانه لم يبق له احد يناديه يازكريا … تنهد  بعمق ومسح بظهر كفه دموعه ثم انطلق بسرعة ليلحق بالعربة . كان موقناً بانه اصبح  يتيماً يتماً كاملاً ولا يعرف شيئاً مما يخبئه له الغد  .
تأليف : ميخائيل لاخفنيتسكي وهو حفيد زكريا ذلك الطفل الذي تبناه الضابط الروسي

Share Button

نرحّب بتدوين كافّة المشاركات والتعليقات