أعضاء في مبادرة ”لنتكلم لغتنا الشركسية“ يزورون جمعية أصدقاء شراكسة القفقاس الأردنية

أعضاء في مبادرة ”لنتكلم لغتنا الشركسية“ يزورون جمعية أصدقاء شراكسة القفقاس الأردنية

IMG_4329

في يوم الإثنين الموافق 17 / 9 / 2018، قام أربعة من أعضاء مبادرة ”لنتكلم لغتنا الشركسية“ المنبثقة عن اللجنة الثقافية للأكاديمية الدولية للثقافة الشركسية، بزيارة الى جمعية أصدقاء شراكسة القفقاس الأردنية بهدف تعريف الجمعية على أهداف ونشاطات هذه المبادرة التي تعتبر غير مسبوقة في المجتمع الشركسي. واستقبلوا بحفاوة من قبل مجلس الأمانة العامة لجمعية أصدقاء شراكسة القفقاس الأردنية، حيث رحب بهم الامين العام لمجلس الامانة العامة، رئيس جمعية أصدقاء شراكسة القفقاس الأردنية، وكافة أعضاء المجلس. وقد جرى حوارا بناء وتم التطرق الى اللهجات وضرورة ايجاد منهاج موحد لاستعماله في تدريس اللغة في المستقبل.

وقام أعضاء مبادرة ”لنتكلم لغتنا الشركسية“ بشرح اهداف المبادرة والطرق المستحدثة في التشجيع على تعلم اللغة واستعمالها بالتحدث بين الذين يتقنونها، وكذلك تشجيع المبتدئين على ممارستها مع الذين يتحدثون بها من اجل تحسين مستوى الاداء اللغوي باللغة الأم.

وقد قاموا بتقديم شرح عن الطرق المستعملة للتمييز بين من يتحدثون ويتقنون اللغة عن غيرهم من خلال شارات ممغنطة تثبت على الملابس، وتقدم للتعريف بالمتحدثين باللغة الشركسية لاعطاء مؤشر مرئي على درجة الإلمام باللغة. وقد تم تصميم الشارات لتكون صنفين ولتعطي دلالة واضحة على مدى الإتقان والكفاءة في التحدث باللغة، بحيث تكون احداها تدل على اتقان اللغة والأخرى لتدل على ان حاملها مبتدئ وغير متمرس.

وأعضاء المبادرة هم الأخوة والاخوات التالية أسمائهم:

محمد غش.

ينال حتك.

فريدون شقم.

عبدالله طوموق.

باسم خت.

شيرين جان جاته.

عائشه حمكري.

احمد تغوج.

امجد تغوج.

احمد آفمآچ.

رمزي فاشه.

بلال لبزو.

وقد شكر مجلس الأمانة العامة الوفد على هذه الزيارة ودعا إلى تعميم هذه الطريقة المبدعة، مشددا على ضرورة التعاون البناء بين كافة المؤسسات الشركسية من اجل خدمة المجتمع في كافة الأوجة الممكنة، وخاصة في موضوعي اللغة والثقافة، وينصح كل مهتم في هذا الأمر الهام أن ”يرتدي شارة اللغة“ للمساعدة في تعميم هذا التقليد.

IMG_4330

IMG_4332

IMG_4334

Share Button

أضف تعليقاً