شركيسيا: قصة إبادة جماعية أخفاها الروس

شركيسيا: قصة إبادة جماعية أخفاها الروس

نوفا ليكتيو (Nova Lectio)

30 نوفمبر/تشرين الثاني 2020

ترجمة لما هو مذكور باللغة الإيطالية كوصف لهذا الفيديو:

جمهورية أديغيا هي في الوقت الحاضر جزء من الفيدرالية الروسية. كانت في السابق جزءًا من منطقة شركيسيا التاريخية. هذه الأرض هي الموطن التاريخي للشعب الأديغي (الشركسي)، وهو شعب يعود تاريخه إلى ألف عام كان يعيش في شمال القوقاز (Ciscaucasia). منذ منتصف القرن التاسع عشر، ومع التوسع الإستعماري الروسي، دخل الشركس مجال نفوذ سانت بطرسبرغ وعانوا على مدى العقود اللاحقة من عمليات الإبادة الجماعية الصامتة، التي ما زالت منسية من قبل معظم وسائل الإعلام الغربية. ويواصل الكرملين إنكار مأساة سوتشي والشركس، محافظًا على التقسيم السوفييتي الوهمي لجمهوريات القوقاز أديغيا (Adygea)، وكاراشاي – شركيس (KarachayCherkess) وقباردينو – بلكاريا (KabardinoBalkaria).

ما هو تاريخ القوقاز الروسي؟

ولماذا لا يزال منطقة جيوسياسية ”ساخنة“ في الوقت الحاضر؟

إن  أحداث شركيسيا هي خير مثال لفهم جزئي لأصل هذه الأسئلة.


CIRCASSIA: A Story of a GENOCIDE HIDDEN by the RUSSIANS

Nova Lectio

Nov 30, 2020

A translation of what is mentioned in Italian as a description of this video

The Republic of Adygea is at the present time part of the Russian Federation. It was previously part of the historical region of Circassia. This land is the ancient homeland of the Adyghe (Circassian) people, a thousand-year-old people who live in Ciscaucasia (North Caucasus).  From the mid-1800s, with the Russian imperial expansionism, the Circassians entered the sphere of influence of St. Petersburg and over the decades suffered a silent genocide, still forgotten by most of the Western media. The Kremlin continues to deny the tragedy of Sochi and the Circassians, maintaining the fictitious Soviet subdivision of the Caucasian republics of Adygea, Karachay-Cherkess and Kabardino-Balkaria

?What is the history of the Russian Caucasus

?Why is it still a geopolitically “hot” region today

The events of Circassia are the perfect example to partially understand the origin of these questions

Share Button

أضف تعليقاً