النادي الشركسي العالمي: ضياع بلاد الشراكسة ( شركيسيا المي ) كتاب جديد مترجم عن اللغة الروسية

ضياع بلاد الشراكسة دراسة تاريخية اعداد وتأليف تامارا بولوفينكينا ترجمة الدكتور عمر شابسيغ . صدر عام 2002 . 239 صفحة . كتاب قيم جدا ويعتبر من المصادر التاريخية الهامة في مجال جرائم الابادة الجماعية والتطهير العرقي في منطقة القفقاس . يتحدث الكتاب عن تاريخ واصل الاديغة ( الشركس ) و عن العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية للاديغة في العصور الوسطى حتى القرن التاسع عشر . ويتحدث الكتاب عن الوضع الديموغرافي وتعداد السكان . ثم الحرب الروسية القفقاسية وتهجير الشركس وعمليات الابادة الجماعية. واخيرا يتحدث عن الوضع السياسي والديموغرافي لشابسيغ البحر الاسود في الحقبة السوفياتية .

تامارا بولوفينكينا مؤرخة وباحثة رئيسية في المتحف الاثني لبلدة لازاريفسكايا ” بسه شُوبةَ التابعة لمدينة سوتشي لها اكثر من 20 مقالة حول تاريخ وثقافة الشركس الاديغة وقد صدر كتابها ضياع بلاد الشراكسة ( شركيسيا المي ) عام 1999 في مدينة مايكوب وهو نتيجة عمل وجهد استغرق 10 سنوات .

الدكتور عمر شابسيغ دكتورا في العلوم التقنية من عام 1977 . يحمل شهادة الأركان العليا . عمل محاضرا في كلية الهندسة الكهربائية والميكانيكية بجامعة دمشق له العديد من الكتب والمؤلفات العلمية في مجال الرياضيات والاتصالات . بالإضافة إلى 3 كتب في التاريخ الشركسي ومقالات حول اللغة والتعليم . يتقن اللغة الشركسية والانكليزية والروسية والفرنسية .

 


 

تعليقات – تـتـمـّة
[ Posted by MUSA TOGHOZ, September 19, 2012 2:32 PM ]
تحباتي يا دكتور عمر وشكراً لترحكتك لما كتبت الكاتبه تامارا ، ولم لم أقرأ كتابها لا ترجمته ، أود أن الفت اتباهها بأن بلاد الشراكسه لم ولن تضيع فشعبها أبي
وفيٌ مخلص لها وسيعود إليها مهما طال الزمان
فبلاد الشراكس هي الوطن والأم لكل شركسي وسنبقيها حيَّة بالروح الطيبه و مخلده في أذهاننا وأفئدتنا أينما كنا لحين نعود فخورين بها وفخورة بنا

[ Posted by MUSA TOGHOZ, September 19, 2012 2:36 PM ]
تحباتي يا دكتور عمر وشكراً لترجمتك لما كتبت الكاتبه تامارا ، ولم أقرأ كتابها و لا ترجمته ، ولكن أود أن الفت اتباهها بأن بلاد الشراكسه لم ولن تضيع فشعبها أبي
وفيٌ مخلص لها وسيعود إليها مهما طال الزمان
فبلاد الشراكس هي الوطن والأم لكل شركسي وسنبقيها حيَّة بالروح الطيبه و مخلده في أذهاننا وأفئدتنا أينما كنا لحين نعود فخورين بها وفخورة بنا

Share Button

أضف تعليقاً